توفر التأمين الصحي لموظفيها العام المقبل

«الصحة»: خطة شاملة لصيانة مستشفى كلباء

تفقد الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة، والدكتور يوسف محمد السركال وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المستشفيات، مستشفى كلباء الجديد في الشارقة، ضمن جولة تفقديـة، تشمل عدة مستشفيات ومراكز صحية تابعـة للوزارة، وأكد أنه سيتم اعتماد خطة لعمل صيانة شاملة للمستشفى، وتوفير المزيد من الأسرة للمرضى في قسم الطوارئ، حيث يتم حالياً العمل على توفير خدمة مركز الأسنان، وزيادة الكادر الطبي والتمريضي.

وتفقد الدكتور العلماء قسم الطوارئ، وأبدى بعض الملاحظات، مثل نقص الأسرة بالقسم، واستمع للآراء المختلفة حول العمل في المستشفى من قبل كادر الأطباء والفنيين، وأهم الاحتياجات وتطلعاتهم المستقبلية في المجال الصحي، ووجه العلماء بضرورة استمرار العمل بالكفاءة المعهودة، للحفاظ على تحقيق معدلات الأداء العالمية.

وقال العلماء إن وزارة الصحة تواصل جهودها لتطوير مستشفى كلباء الجديد، وتزويده بالمتخصصين من الاستشاريين والأطباء بمختلف التخصصات، وكذلك توفير الأجهزة الطبية اللازمـة لكافـة الأقسام، التي تشملها المستشفى، وتقديم الخدمات العلاجية اللازمة لجميع المترددين من المواطنين والمقيمين في مدينـة كلباء والمناطق المجاورة لها.

وأكد العلماء، يتم العمل حالياً على حصر احتياجات المراكز الصحية والمستشفيات والوقوف على متطلبات التشغيل الفعلية، وتطوير أساليب العمل، وطرح الحلول المناسبة للمعوقات، التي تعترض الخطط المستقبلية، حيث يعتبر هذا العمل مسؤولية مباشرة للقائمين على متابعة أنشطة الوزارة في المناطق الطبية المختلفة.

تأمين صحي

إلى ذلك خاطبت إدارة الموارد البشرية في وزارة الصحة كافة الموظفين العاملين في الوزارة، بضرورة تقديم كافة المستندات المطلوبة للتأمين الصحي المزمع تطبيقه خلال النصف الأول من العام المقبل. وقال أطباء يعملون في المستشفيات التابعة للوزارة، إن الموارد البشرية في الوزارة عممت على جميع الموظفين آليات تطبيق التأمين الصحي، بحيث تشمل الموظف وزوجته وثلاثة أبناء دون 18 عاماً للوافدين، وللمواطنين الزوجة والأبناء المعالين. وتعكف لجنة شكلت مؤخراً، على إعداد تقرير ترفعه للجهات العليا، بشأن دراسة توفير التأمين الصحي للعاملين في القطاع الحكومي الاتحادي، سواء المواطنين أو الوافدين، لتقديم خدمات صحية متكاملة للمواطن والمقيم، وتعزيز وتحسين نوعية الرعاية الصحية داخل الدولة.

وقالت المصادر إن بطاقات التأمين الصحي المزمع تطبيقها مبدئياً تتضمن أربعة أنواع هي الماسية والذهبية والفضية والبرونزية، ولكل نوع مزايا معينة، إلا أن الجميع يضمن تقديم رعاية صحية متميزة لشريحة كبيرة من الموظفين في الدولة، وهم العاملون بالحكومة الاتحادية.

ومن المتوقع أن يشمل التأمين الصحي كافة الموظفين العاملين في الوزارات والهيئات الاتحادية والدوائر المحلية في الإمارات الأخرى، خاصة أن إمارتي أبوظبي ودبي طبقتا التأمين الصحي لجميع المواطنين والمقيمين منذ فترة، ومن المتوقع أن يتم تطبيق التأمين أيضاً لكافة العاملين في الدوائر المحلية في إمارة الشارقة، خلال الأشهر القليلة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات