الرومي: دور جوهري للعمل التطوعي في حضارة الشعوب ورقيها

أشادت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية بأهمية الدور الذي يلعبه العمل التطوعي في حضارة أي شعب ورقيه، مؤكدة أن الأمم تزداد ازدهارا من خلال انخراط أفرادها بالعمل المتطوعي، والذي يعزز المسؤولية الاجتماعية ويؤكد على وعي الشعوب بأهمية دورهم في تسخير جزء من أوقاتهم بما ينفع البشرية، ووهب طاقاتهم ومعارفهم وخبراتهم مساهمة منهم في تنمية الوطن الذي ينتمون إليه.

وأشارت الرومي في كلمة بمناسبة باليوم العالمي للتطوع، بأن الوزارة وغيرها من المؤسسات المعنية تعمل على تعزيز روح العمل التطوعي وتدعم جهود المتطوعين بل وتشجع على أن يستمر هذا العطاء، وأن احتفالنا باليوم العالمي للتطوع والمخصص للشباب في هذا العام إنما هو توجه إلى هذه الفئة لدعم العمل التطوعي بدماء جديدة تعيد للعمل نضارته وقوته ودوره في المجتمع.

وقالت الرومي بأن وزارة الشؤون الاجتماعية تدعم العمل التطوعي وتشجع على الانخراط في الجمعيات ذات النفع العام التي يزداد عددها سنويا حتى وصل إلى 150 جمعية في عام 2013 بالإضافة إلى 73 فرعا منتشرة في جميع إمارات الدولة، وقد زادت الوزارة دعمها للجمعيات ذات النفع العام في سنة 2013 بنسبة 28% عن سنة 2012، لتمكين الجمعيات من مضاعفة أنشطتها وتحقيق أهدافها. ونوهت الرومي بتعدد الفرق التطوعية الفردية التي نلحظ اهتمامها بنشر الوعي حول فئات مختلفة بحاجة لأن يتم تسليط الضوء عليها داعمة لدور المؤسسات الحكومية التي تهتم بتلك الفئات، لتكون شريكا متطوعا في خدمة المؤسسة لهذه الفئات.

وأضافت الرومي بأن مراكز التنمية الاجتماعية التابعة للوزارة والمنتشرة في إمارات الدولة والبالغ عددها أحد عشر مركزا، تحتفل بهذه المناسبة أيضا مع متطوعيها الذين ساهموا في تنظيم العديد من الفعاليات وكان لهم دور في تنفيذ العديد من البرامج بالتعاون مع الوزارة، فلا يسعنا سوى أن نقول شكرا لكل يد معطاءة، وأن نثمن تلك الروح التطوعية التي ساهمت في رسم الابتسامة على وجوه أفراد من المجتمع قدموا لهم الخدمات. كما وجهت الرومي تهنئتها بهذه المناسبة إلى جميع المتطوعين سواء منهم المنضوون تحت مظلة الجمعيات ذات النفع العام أو هؤلاء الذين يقومون بدور فردي تطوعي في خدمة المجتمع أيا كان حجمه لأن الجهود الصغيرة تصبح فاعلة عندما يشارك فيها آلاف المتطوعين.

جائزة

وخصصت الأمم المتحدة جائزة 2013 لمتطوعي الأمم المتحدة عبر الشبكة الالكترونية والغرض من هذه الجائزة هو الاعتراف بمساهمات المتطوعين عبر الشبكة الالكترونية نحو تحقيق الأهداف الانمائية للألفية، وبالتالي عرض السبل التي يمكن للمتطوعين من خلالها تعزيز قدرات المنظمات وإبراز الفرق الذي يحدثونه في مشاريع صنع السلام والتنمية عن طريق المساهمة بأوقاتهم ومهاراتهم وخبراتهم على الانترنت.

إضاءة

يحتفل العالم باليوم العالمي للتطوع في الخامس من ديسمبر لهذا العام 2013، بالشباب بوصفهم عوامل تغيير في مجتمعاتهم، ويعتبر اليوم العالمي للمتطوعين للعام 2013 ليس يوما للاعتراف بالأعمال التطوعية عالميا من جميع الجوانب، بل للإشادة أيضا بالمساهمة الشبابية في ميدان السلام العالمي والتنمية البشرية.

وقد دعت الأمم المتحدة العالم ليحتفل سنويا بالخامس من ديسمبر من كل عام إشادة بالتزام ملايين المتطوعين لجعل العالم مكاناً أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات