يسعى لتعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب

مركز جامع زايد الكبير منارة ثقافية وفكرية

يعد مركز جامع الشيخ زايد الكبير منارة ثقافية وفكرية متميزة، حيث استطاع منذ تأسيسه عام 2008 بعد عام واحد من افتتاح الجامع أمام المصلين والزوار أن يكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع، انطلاقا من القيم الثقافية والوطنية التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

ويقوم المركز منذ تأسيسه بدور ثقافي وفكري بارز من خلال فعالياته وأنشطته المتنوعة التي يقدمها وفقاً لاستراتيجيته الهادفة إلى تعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب.

ونفذ المركز العديد من الأنشطة كان أبرزها مشاركاته في المعارض الداخلية التي تقام في الدولة، ومعارض تقام في الخارج في حين نفذ أنشطة ثقافية وفكرية أخرى داخل الدولة وتواصل أيضا مع مؤسسات مجتمعية بالدولة.

وشارك مركز جامع الشيخ زايد الكبير في الكثير من المعارض الداخلية بالدولة منها الدورة 23 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب والتي أقيمت في نهاية أبريل 2013.. وذلك من خلال جناح كبير عرض فيه جميع إصداراته التي تدور حول العمارة الإسلامية وفنونها وعلومها، وحرص المركز خلال المشاركة على التعريف بمكتبة المركز التي تضم مجموعة من نفائس الكتب النادرة.

اهتمام كبير

وحظي جناح المركز باهتمام كبير من زوار المعرض ومن المسؤولين الرسميين، حيث زاره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، كما شهد الجناح إقبالاً كبيراً من الكتاب والمبدعين والمثقفين والزوار طيلة أيام المعرض.

كما قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بزيارة ركن المركز المشارك في معرض الصيد والفروسية الذي أقيم في سبتمبر الماضي بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، واطلع سموه على مجسم للجامع وإصدارات المركز المتنوعة، واستفسر عن أنشطة المركز وفعالياته في شهر رمضان الماضي، وعن أعداد المصلين في الجامع في العشر الأواخر من رمضان خصوصاً في ليلة السابع والعشرين.

تواصل حضاري

وفي إطار تعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب والتعريف بالجامع كوجهة سياحية عالمية شارك وفد من المركز بالتنسيق مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في فعاليات معرض السياحة الدولي في فرنسا "توب ريزا" والذي أقيم خلال الفترة من 24 إلى 27 سبتمبر الماضي في أرض المعارض في باريس.

وفي إطار دوره الديني والفكري والثقافي أطلق جامع الشيخ زايد الكبير في أبريل الماضي برنامجاً بعنوان "الذكر الحكيم" يتضمن دورات لتحفيظ وتجويد القرآن الكريم ومحاضرات أسبوعية تقام في مقر الجامع بأبوظبي.

وجهة سياحية

 

تم تصنيف جامع الشيخ زايد الكبير ضمن أهم 16 وجهة سياحية عالمية، وذلك حسب استطلاع رأي أجراه أحد المواقع المشهورة في شهر فبراير الماضي، وهو أكبر موقع للسفر في العالم كما احتل الجامع المركز 13 ضمن أفضل 25 معلماً سياحياً عالمياً وفقاً لاستبيان أجراه الموقع نفسه في نهاية يونيو الماضي .

واستقبل جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي نحو ثلاثة ملايين و534 ألف زائر ومصل حتى نهاية أكتوبر 2013 من بينهم مليونان و447 ألفا و879 زائرا خلال الفترة من يناير وحتى أكتوبر 2013، فيما بلغ عدد المصلين في الفترة نفسها مليوناً و85 ألفاً و819 مصلياً.

وبخصوص زيارات كبار الشخصيات، فقد استقبل الجامع هذا العام العديد من الشخصيات المهمة والرسمية من داخل الدولة وخارجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات