حاكم رأس الخيمة: تجربة اتحاد إماراتنا يشهد لها العالم

وجه صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة الدائرة الخاصة لسموه بإقامة احتفالية خاصة، يتم من خلالها تكريم الرعيل الأول من الشخصيات الوطنية والمواطنين، الذين كانوا رفقاء المغفور له بإذن الله الشيخ صقر بن محمد القاسمي، خلال فترة حكمه للإمارة، من الرجال الذين سخروا أنفسهم لخدمة وطنهم وشعبهم.

وأكد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة أن تجربة اتحاد اماراتنا فريدة من نوعها، يشهد لها العالم، حيث وضعت أبناء الشعب الإماراتي في بؤرة اهتمامها منذ قيام الدولة على يد مؤسسها وباني نهضتها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع لها خططا واستراتيجيات عريضة في العديد من المجالات، جعلتها من ابرز الدول الرائدة في العالم، والتي يشار لها بالبنان، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مما جعلها اكثر اشراقا وتميزا في عصر النهضة الحديثة.

نهج قويم

وأشار سموه الى النهج القويم، الذي تنتهجه الحكومة نحو الريادة، والمستلهمة دروسه من مدرسة المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، الذي كان شريكا ومساهماً بشكل فعال في بناء الدولة الحديثة، وتدعيم الاتحاد نحو التقدم والتنمية وتحقيق الرخاء للمواطنين، وسار على دربه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي نهل من مدرسة زايد وراشد، ليمضي على هذا النهج الطيب، من خلال العديد من المبادرات والإسهامات. وأشاد سموه بالرؤية الحكيمة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عندما اطلق مقولته المشهورة ان «البيت متوحد» بهمة أهل الإمارات وقيادتها الحكيمة، وهو بالفعل متوحد، بفضل الدور الرائد الذي ينتهجه سموه في المحافظة على وحدة الإمارات قيادة وشعبا.

ومن جانبه، قال محمد أحمد رقيط آل علي مدير عام الدائرة الخاصة لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة إن توجيهات صاحب السمو حاكم رأس الخيمة تأتي انطلاقا من حرص سموه الدائم على الاهتمام بالرعيل الأول، الذين كانت لهم اسهاماتهم البارزة تجاه المجتمع، وذلك تقديرا وتثمينا لما قدموه في خدمة الوطن الغالي.

وأشار إلى أن الدائرة ستباشر في تنفيذ توجيهات صاحب السمو حاكم رأس الخيمة لإخراج هذه الاحتفالية بالصورة التي تنم عن رؤية سموه تجاه الرعيل الأول، والتي تأتي متزامنة مع الاحتفالات الوطنية التي تشهدها الدولة خلال هذه الأيام، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثاني والأربعين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات