«فرق أبوظبي» تزيل كافة مخلفات الاحتفالات

قامت فرق النظافة في أبوظبي بالانتشار في مختلف مناطق المدينة منذ الساعات الأولى من صباح أمس، وأزالت كافة المخلفات الناجمة عن احتفالات ومسيرات الجماهير بمناسبة اليوم الوطني، خلال وقت قياسي لتعود شوارع ومرافق المدينة في أبهى حلة كما هي عليه دوماً.

واستقت هذه الجهود مع حملة أطلقها مواطنون أمس على مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيف كورنيش أبوظبي تحت عنوان " الثالثة عصراً .. لننظف كورنيش أبوظبي"، حيث سارع مغردون بالتفاعل مع هذه الحملة التي استهدفت الكورنيش باعتباره أكثر مناطق المدينة تنظيماً للفعاليات المختلفة ومسيرات الجماهير احتفالاً باليوم الوطني.

وعقّب مواطنون على مشاركتهم بالحملة في تغريدات لهم قائلين: "مثلما كانت الفرحة والسعادة غامرة بالمشاركة في الاحتفالات المتنوعة باليوم الوطني للدولة، فمن الواجب المشاركة في هذه الحملة، فيما قال آخرون "لنا الفخر في المشاركة بنظافة شوارع مشي فيها زايد الخير" ، بينما أكد البعض الاخر ان المشاركة في الحفاظ على المرافق العامة للدولة من مسؤولياتنا ودواعي اهتمامنا.وتفصيلا، رصدت "البيان" منذ الساعات الأولى لصباح أمس عملية تنظيف شوارع مدينة أبوظبي وإزالة كافة مخلفات احتفالات اليوم الوطني الـ 42 للدولة، حيث بدت مناطق المدينة خالية من أية مخلفات في ساعات معدودة، بفضل الجهود الكبيرة التي قامت بها الجهات المعنية، حيث انتشرت مجموعات من عمال النطافة في مختلف شوارع المدينة منذ الصباح الباكر، وحرصوا على تهيئة الشوارع والمرافق التي تأثرت بالأجواء الاحتفالية.

وقال قائمون على عملية تنظيف الشوارع إنه تم إعطاء توجيهات لهم للقيام بكافة عمليات إزالة مخلفات الاحتفالات منذ الساعات الاولى لصباح أمس، حيث تم توزيعهم على فرق انتشرت في مختلف مناطق المدينة، مع التركيز على المناطق التي شهدت مظاهر احتفالية كبيرة، مشيرين إلى أن هذا التخطيط المسبق أسهم في إزالة المخلفات في زمن قياسي وعودة الشوارع إلى ما هي عليه قبل الاحتفالات.

كميات قليلة

وأوضحوا أن كميات المخالفات المرصودة في الشوارع لم تكن كبيرة، وساهم في ذلك الحملات التي قامت بها العديد من الجهات لتوعية الجماهير بضرورة الحفاظ على المظهر الحضاري للمدينة خلال الاحتفالات، كما قامت الفرق التابعة للشرطة والبلدية، بدور كبير في التصدي لأية مظاهر سلبية خلال الاحتفالات، وتشجيع الجماهير على الاحتفاء بهذه المناسبة الغالية بصورة حضارية.

من جانبها، أكدت بلدية مدينة أبوظبي أهمية المشاركة المجتمعية في الارتقاء بمظهر المدينة ومكافحة الظواهر السلبية في مختلف أرجاء المدينة، وهو ما يتسق مع جهودها المتواصلة للحفاظ على صحة وسلامة وأمن المجتمع والبيئة، والارتقاء بالمظهر الجمالي المتميز للعاصمة والحفاظ عليها جميلة ونظيفة، لتبقى المكان الأمثل بما تمتلكه من مقومات عصرية وإرث حضاري عريق.

وأوضحت أنها قامت بنشر 4500 تشكيلة هندسية لتزيين شوارع وميادين العاصمة احتفالاً باليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة، لاسيما في الكورنيش الذي شهد نشر شعار روح الدولة وشعارات متنوعة مثل "عيشي بلادي" على أشجار النخيل بتقنية " 3d ".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات