وزارة شؤون المجلس الوطني تحتفل بالذكرى 42 للإتحاد

نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي احتفالاً في مقر الوزارة بأبوظبي بمناسبة الذكرى السنوية الثانية والأربعين لتأسيس اتحاد دولة الإمارات.

حضر الاحتفال طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور سعيد الغفلي وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وسامي بن عدي وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات المؤسسية والمساندة، ومديرو الإدارات وجميع الموظفين والعاملين في الوزارة.

وقال طارق هلال لوتاه بهذه المناسبة: نحتفل بهذا اليوم العظيم والذكرى الغالية على قلوبنا جميعاً وتملؤنا مشاعر الاعتزاز والافتخار بما حققته دولة الإمارات على مر العقود الأربعة الماضية، والتي جاءت نتيجة أكيدة للالتزام بتوجيهات القيادة الرشيدة والجهود الكبيرة لأبناء وطننا الغالي، الأمر الذي عزز بدوره من موقعنا على الخارطة العالمية، وحول دولة الإمارات إلى نموذج يحتذى في مجال التنمية المستدامة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

مناسبة

وأردف قائلاً: إننا في هذه المناسبة الوطنية نستذكر حكامنا المؤسسين وعلى رأسهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم "رحمهما الله" وإخوانهما الشيوخ، وإننا نحمد الله عز وجل أن ألف بين قلوبنا ووحدنا تحت راية الاتحاد في فتره شهدت نزاعات وصراعات، ونحمد الله أن وفق حكام الإمارات لتسخير الثروات لخدمة شعب الإمارات، وتعدى ذلك لتمتد يد الخير إلى إخواننا العرب والمسلمين في كل مكان.

مسؤولية

وبين أنه في هذه المناسبة تقع على الجيل الحالي مسؤولية، وهي الحفاظ على الاتحاد ومسؤولية نقل المعرفة والتاريخ إلى الأجيال الصغيرة التي لم تعايش بدايات الاتحاد، ولم تعايش الشيوخ الذين أسسوا هذا الصرح الباسق، وقال: علينا أمانة اليوم تكمن في غرس حب الوطن في النشء الجديد، وحسن تربيته ليستمر في المسيرة والمحافظة على روح الاتحاد، وهي الروح التي نبعت من المبادئ والأخلاق التي تحلى بها الحكام، الذين رأوا أن القوة تكون في الاتحاد وتوحيد الجهود وليس بالانفصال وتغليب الأهواء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات