سمعة محلية طيبة ومكانة دولية مرموقة

وزارة الداخلية.. عيش آمن وخدمات متطورة

صورة

وصلت وزارة الداخلية إلى مستويات عالمية متقدمة، بالحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار التي تنعم بهما دولة الإمارات العربية المتحدة، لتكون من أكثر البلدان أمناً واستقراراً، باعتراف المنظمات والهيئات والمؤسسات والمحافل الدولية، وذلك ترجمة لرؤية القيادة العليا التي وفرت الدعم للمؤسسة الشرطية، وتحفيزها على مواكبة أحدث التطورات والابتكارات في عمل الشرطة.

ولم يكن تطور وزارة الداخلية وتحسين وجودة خدماتها وليد صدفة، بل نتاج لمجهودات القيادة الشرطية التي نجحت في توظيف جميع الإمكانات في تنفيذ مبادرات وخطط وبرامج واستراتيجيات المؤسسة الشرطية التي تتوافق مع رؤى الحكومة الاتحادية، في تحسين وتطوير جودة الخدمات والتصدي للجريمة، وتحفيز المواطنين والمقيمين على الشراكة المجتمعية مع الشرطة.

ومع احتفالات الوطن بيومه الوطني 42، تستعرض وزارة الداخلية جانباً من منجزاتها عبر مسيرة التميز والتفوق على الصعيدين المحلي والدولي، وما حققته من منجزات أسهمت في الحفاظ على المكتسبات الوطنية، وحققت قفزة نوعية في تسهيل وسرعة إنجاز معاملات المواطنين والمقيمين للحصول على خدماتها، في ما حصلت على جوائز مختلفة توازي تفردها في الأداء الشرطي، وشفافية وصدقية التعامل مع الجمهور والاستجابة لهم.

ويفخر العاملون في وزارة الداخلية بمنجزاتهم ومسيرتهم ومبادراتهم التي تعود إلى الدعم الذي تحظى به مؤسستهم، على نحو مكّنها من النهوض بمسؤولياتها وأداء دورها النابع من رسالتها في الحفاظ على الأمن وحماية الاستقرار، وتعزيز الثقة والطمأنينة لدى أفراد المجتمع باعتبار هذه المكتسبات مسؤولية جماعية.

تفوق

وجمعت القيادة الشرطية بين التفوق والتميز، والجوانب والمواقف الإنسانية، والتواصل مع أفراد المجتمع أينما كانوا، وأخذ ذلك حيزاً كبيراً من اهتمامات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بمواقفه الإنسانية المستمرة ، وتقدير المؤسسات والهيئات والمنظمات الدولية لسموه ومنحه الجوائز التقديرية، حيث فاز سموه بجائزة "الأعمال الإبداعية" ضمن جوائز "أرابيان بزنس للإنجازات".

وتم اختيار سموه "شخصية العام للترابط الأسري والأمن الاجتماعي"، من قبل منظمة الأسرة العربية، في أول دورة للجائزة هذا العام تحت شعار "بالترابط الأسري نسمو ونرتقي".

وكان اختيار سموه من قبل اللجنة العليا لجائزة منظمة الأسرة العربية لمنحه هذه الجائزة عبر دعم واتفاق العديد من المؤسسات والهيئات والوزارات والدوائر التي تُعنى بشؤون الأسرة في دولة الإمارات والدول العربية كافة، والمنظمات الصديقة، تقديراً لجهود سموه المخلصة، وبصماته الحضارية في سجل الأمن والأمان الأسري.

وجسّد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، اهتمامه وحرصه على تقدير جهود عناصر المؤسسة الشرطية، وشجاعتهم في الكثير من المواقف، حيث كرم سموه عنصرين من منتسبي إدارة الطرق الخارجية في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبو ظبي، تقديراً لجهودهما ودورهما البطولي في إنقاذ طفلة مواطنة، تبلغ من العمر سنة ونصف من حريق شب في منزل ذويها.

كما كرم الفائزين بجائزة وزير الداخلية للتميز في دورتها الثانية، داعياً إياهم إلى مواصلة الجهود لبلوغ أعلى درجات التميز، بما يليق بسمعة الوطن الطيبة، وطموحات أبنائه الخيّرة.

وتسلم سموه شهادة الملكية الفكرية لنظام جائزة وزير الداخلية للتميز الصادرة من وزارة الاقتصاد.

كما دشن سموه في مقر القيادة العامة لشرطة أبو ظبي، دوريات الدعم الأمني، والتي وجه بتوفيرها لأداء المهام الأمنية غير التقليدية في دعم ومساندة جميع الوحدات الشرطية الميدانية، وبما يعزز من فرص السلامة العامة للجمهور والعاملين في قوة الشرطة والأمن على حد سواء.

وشرعت وزارة الداخلية، وتنفيذاً لتوجيهات سموه، في تركيب أجهزة الإنعاش القلبي في المرافق العامة، التي يؤمها الجمهور في مختلف إمارات الدولة، تجسيداً لحرص واهتمام رب الأسرة الإماراتية، ورعايته اللصيقة لكل فرد يعيش فوق ثرى هذا الوطن المعطاء، ليبقى واحة أمن وسلامة للجميع.

الإعلام الأمني

واكبت إدارة الإعلام الأمني، الأحداث عبر العديد من الموضوعات الشرطية والاجتماعية والتوعوية، والتي شكّلت نواة إعلامي استباقي، تناولها كتّاب وصحافيو وسائل الإعلام المختلفة، وتفاعلوا معها بشكل إيجابي، إذ قامت، وخلال حملاتها الإعلامية المتنوعة، بالتوعية بالعديد من الظواهر الأمنية والاجتماعية والاقتصادية ذات الصلة باستقرار المجتمع وسلامة أفراده، وذلك عبر رسالتها الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية.

وركزت "الإعلام الأمني" في استراتيجيتها الإعلامية على التواصل مع الشركاء وكسب ثقة الجمهور، وقرّاء الصحف وغيرهم من المتابعين لوسائل الإعلام المختلفة، واعتمدت الشفافية منهجاً في تعاملها مع وسائل الإعلام، والتعامل مع مستخدمي الإنترنت من خلال صفحات شرطة أبو ظبي على مواقع التواصل الاجتماعي بشفافية، وتحويل مقترحاتهم إلى موضوعات توعية.

مبادرة طيبة

والتقى سموه، في بمبادرة طيبة، فرقة التدريب الشرطية في مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، والتقطت لسموه الصور التذكارية مع الفرقة خلال مؤتمر أبو ظبي العالمي السادس لذوي الاحتياجات الخاصة "أكسس أبو ظبي 2013".

واطّلع سموه في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، على أول طائرة إسعاف مدني "هليوكوبتر" لإنقاذ الحالات الطارئة من المواقع البترولية البرية والبحرية في إمارة أبو ظبي، مجهزة بكامل المعدات الطبية المتقدمة، وتعدّ الأولى من نوعها في الدولة.

وأقيمت احتفالية برفع علم البلاد خفاقاً فوق مبنى وزارة الداخلية، بالتزامن مع تشكيلاتها الإدارية ومبانيها في الدولة، وعزفت فرقة موسيقا الشرطة سلام العلم، والسلام الوطني، تزامناً مع قيام سموه برفع علم الدولة، لينساب بمهابة وإجلال فوق هامات الرجال، تتصاعد ألوانه الزاهية تحاذي سارية العلم، كما تبزغ الشمس لبلوغ كبد السماء، فترقبه العيون الساهرات وسط قلوب مؤمنة بحق هذا العلم في العلياء.

وافتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، المجمع الجديد لمباني إدارات شرطة أبو ظبي، الذي يتكون من ثلاث بنايات، الأولى تضم إدارة المشاريع الهندسية وإدارة المشتريات والمستودعات، وإدارة خدمة المجتمع وإدارة تقييم أداء العاملين وقسم شؤون الضحايا، في حين يضم المبنى الثاني مركز دعم اتخاذ القرار، وإدارة تنمية القادة والإبداع، وإدارة خدمة المتعاملين ومركز حماية الطفل، ومركز المقارنات المعيارية، وقسم الرقابة والانضباط، ومسرحاً يتسع لأربعمئة شخص، بينما خُصص المبنى الثالث للإدارة العامة للموارد البشرية، ويضم إدارات التدريب والتعليم والاختيار والتعيين.

واعتمد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، السياسة العامة للبيئة والصحة والسلامة المهنية لوزارة الداخلية، والتي تأتي وفقاً لتوجهات الحكومة الاتحادية بتطبيق متطلبات البيئة والصحة والسلامة المهنية، وتؤكد على نشر سياسة وزارة الداخلية وأهدافها بين جميع العاملين والمتعاملين معها وشركائها وعملائها وجميع أفراد المجتمع.

مجلس القضاء الشرطي

وحصل مجلس القضاء الشرطي على شهادة الآيزو 2008 /9001، وتم تفعيل استخدام نظام المراسلات الإلكتروني بالمجلس لتحسين العمل وتطويره، ومواصلة تدريب ورفع كفاءة عناصر المجلس وتنمية قدراتهم.

المالية والخدمات

وتعمل الإدارة العامة للمالية والخدمات في شرطة أبو ظبي وفق استراتيجية تركز على الجهود التطويرية تطبيقاً لاستراتيجية شرطة أبو ظبي، على نحو يحقق فاعلية وجودة الخدمات التي تقدمها لمنتسبي المؤسسة الشرطية، واعتماد المنهجية العلمية وتبني المبادرات المتطورة، ونستعرض منجزات المالية والخدمات حسب الإدارات التابعة لها، فعلى صعيد إدارة الشؤون المالية، وبمجال الخطة الاستراتيجية 2013-2017، تم اعتماد أولوية "منظمة شرطية تدار بكفاءة وفاعلية"، وتحقيق هدف "إدارة مالية فاعلة" باعتماد ثلاث مبادرات استراتيجية، وهي: تطبيق برنامج لتعزيز كفاءة الطاقة وترشيدها، وتطوير وتطبيق الكفاءة المالية لدعم وتطوير إيصال الخدمة للمتعاملين، وزيادة التوافق بين الإنفاق والخطة الاستراتيجية.

وقطعت الشؤون المالية شوطاً كبيراً في التحول إلى نظام الاستحقاق مع نهاية العام المقبل، فيما تم استكمال مشروع نظام كايزن وحصلت على الشهادة في نوفمبر من العام الماضي، وعملت على تطوير مركز خدمة العملاء بزيادة الخدمات لتصل إلى 33 خدمة.

العمليات الشرطية

وعلى صعيد العمليات الشرطية، تراجع مؤشر الجرائم المقلقة في أبو ظبي، وصنفت مديرية شرطة العاصمة تصنيف الجرائم حسب الأسلوب الإجرامي والأداء والظروف، على نحو أسهم في رصد الظواهر الإجرامية والتصدي لها، وتنفيذ حزمة من الإجراءات لمكافحة الجريمة عبر البرامج والمبادرات الأمنية التي ساعدت في خفض معدلها، وإدخال أساليب متطورة في مجال المكافحة، مقابل كفاءة عناصر الشرطة ووعي المواطنين والمقيمين وتعاونهم في هذا الخصوص.

المرور

وأعلنت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبو ظبي، أن نظام المراقبة عند التقاطعات بإمارة أبو ظبي، الذي باشرت "المديرية" تنفيذه منذ بداية عام 2012، يعتبر مشروعاً متكاملاً لتحسين السلامة المرورية على التقاطعات، ويتم بموجبه، ولمدة خمس سنوات، تركيب كاميرات المراقبة في ما يزيد على 150 تقاطعاً بكل من أبو ظبي والعين والمنطقة الغربية، فيما شملت المرحلة الأولى من المشروع تركيب الكاميرات في 40 تقاطعاً بمدينة أبو ظبي.

التحريات

وأصدرت شرطة أبو ظبي، مدوّنة توعية، "مطوية باللغتين العربية والإنجليزية، تشرح طرق الوقاية، وكيفية الإبلاغ عن الجريمة الإلكترونية، تعزيزاً لتثقيف الجمهور بمفاهيم مكافحتها ومواجهتها مجتمعياً، تماشياً مع استراتيجية شرطة أبو ظبي الهادفة إلى تعزيز ثقة الجمهور بالمؤسسة الشرطية.

الطفولة

وواصلت القيادة الشرطية رعايتها واهتمامها بالطفولة وتقديم كل الدعم لها، على نحو عزز من سمعة الدولة على المستوى العالمي بمجال رعاية الطفولة، فيما واصلت اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية جهودها في رعاية الطفولة، فقدمت دعمها ومشاركتها ضمن برنامج مجتمعي، تنفذه مؤسسات عدة على مستوى الدولة، يوفر للأهالي ومقدمي خدمات رعاية الأطفال فرصاً لبناء قدرات واكتساب مهارات وخبرات تعزز من فرص نجاة الأطفال من الإصابات الناتجة عن حوادث المرور والحرائق، والسقوط من الشرفات والغرق والتسمم وغيرها.

غراس الأمل

وترجمة لمبادرة غراس الأمل، التي كان أطلقها سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أطلقت إدارة الإقامة وشؤون الأجانب في العين مبادرة (إليك أقرب)، لتقديم خدمات الإدارة لطالبيها من فئة كبار السن وذوي الإعاقة في أماكن وجودهم، وتأتي هذه المبادرة تجسيداً لاستراتيجيه التطوير المستمر للخدمات، وترجمة لرؤى قطاع الجنسية والإقامة والمنافذ نحو تقديم أفضل الخدمات. مواقف أبوية

وفي لفتة إنسانية وأبوية، اصطحب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، أثناء تسليم سموه الجوائز للفائزين بجائزة وزير الداخلية للتميز في دورتها الثانية، الطفل سيف محمد النعيمي، وهو يرتدي اللباس العسكري برتبة لواء، وسط ترحيب وإعجاب الحضور بهذه اللفتة التي ترسّخ القيم الإنسانية الأصيلة التي يتميز بها سموه، على نحو يعكس حرصه على رعاية الطفولة.

وحقق سموه أمنية الطفل عمير محمد الفلاحي، بأن يصبح ضابط شرطة برتبة نقيب، يقوم بأعمال وواجبات الضابط، على نحو تقريبي، فقد استقبل سموه الطفل الفلاحي، وهو يرتدي الزي العسكري برتبة نقيب، وتبادلا التحية العسكرية والحديث، وذلك تجسيداً للقيم الإنسانية التي يتحلى بها سموه. تعميق ثقافة احترام حقوق الإنسان

 

تُعدّ وزارة الداخلية إحدى وزارات الدولة المتميزة في مجال حماية حقوق الإنسان، وتؤكد عزمها على مواكبة المستجدات الوطنية والدولية في هذا المجال، وتعميق ثقافة احترام حقوق الإنسان لدى منتسبيها، واستمرار العمل والتعاون والتنسيق مع الأجهزة والمؤسسات المعنية كافة، من أجل الوصول إلى أفضل السبل والممارسات الكفيلة برفع شأن ومكانة الدولة على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك إيماناً منها بأن الواجب الأساسي لأجهزة الشرطة المختلفة، هو تحقيق الأمن والسلامة العامة وحماية الأرواح، حيث حرصت الوزارة على بذل المزيد من الجهود لتحقيق أهداف الدولة في مجال المساواة وحقوق الإنسان والعمال في الإمارات.

وأنشأت الوزارة بعض الإدارات، التي تُعنى برعاية وصيانة حقوق الإنسان، وحماية الضحايا من الانتهاكات التي قد يتعرضون لها، حيث تم إنشاء إدارة حقوق الإنسان في الوزارة، تضم فرعاً خاصاً بشؤون حماية النساء والأطفال، ويتولى متابعة حقوقهم وحمايتهم من كافة صور الاستغلال، ورصد التجاوزات الواقعة عليهم، وإعداد التقارير بهذا الشأن، وتم استحداث مراكز الدعم الاجتماعي، التي تختص بحماية ورعاية ضحايا الجريمة في مختلف أنواع الجرائم، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي وإيواء ضحايا العنف الأسري، وبصفة خاصة النساء والأطفال، وتم تعميم العمل بها في جميع قيادات الشرطة بالدولة.

كما تم إنشاء العديد من الوحدات التي تهتم بحماية حقوق الإنسان، منها: مكتب ثقافة احترام القانون، وأقسام المنازعات في قطاع شؤون الجنسية والإقامة، واستحداث مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، وتخصيص 7 أرقام مجانية تابعة لوزارة الداخلية لتلقي الشكاوى والبلاغات، بالإضافة لخدمة رسائل الطوارئ النصية، وتلقي بلاغات ذوي الإعاقة عبر تقنية الرسائل النصية القصيرة (sms).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات