أطلق مشروع التجول الافتراضي للاطلاع على جمالياته الفريدة

منصور بن زايد: جامع زايد إضافة حضارية حقيقية

صورة

أطلق سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة "مشروع التجول الافتراضي في جامع الشيخ زايد الكبير بواسطة الإنترنت»، وذلك بعد أن اطلع سموه على مكونات وتفاصيل المشروع الذي تنفذه شركة "جوجل" العالمية بالتعاون مع مركز جامع الشيخ زايد الكبير والمتمثل في بناء صور افتراضية للمعالم الفريدة والمباني الشاهقة وناطحات السحاب حول العالم على خرائط (جوجل) التي يستخدمها نحو مليار نسمة في مختلف أرجاء العالم.

وأشاد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بهذه المبادرة والتي تمكن مستخدمي الانترنت في مختلف أنحاء العالم من مشاهدة جامع الشيخ زايد الكبير والاستمتاع بجمالياته الفريدة بوصفه واحداً من أجمل الجوامع المعاصرة، كما أنه يمثل إضافة حقيقية لمنجز الحضارتين الإسلامية والعالمية.

شهد حفل الإطلاق في مقر وزارة شؤون الرئاسة بأبوظبي، معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، وأحمد الحميري أمين عام وزارة شؤون الرئاسة، وسلطان ضاحي الحميري وكيل وزارة شؤون الرئاسة لقطاع الخدمات المساندة، نائب رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، ويوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير، ووفد شركة جوجل برئاسة محمد مراد المدير الإقليمي للشركة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقدم يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير عرضاً للمشروع أمام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أوضح خلاله أن المشروع استخدمت فيه أحدث أنظمة التصوير الفوتوغرافي لجمع صور بزاوية 360 درجة في جامع الشيخ زايد الكبير، وذلك عبر تقنية street view، حيث يمكن القيام بجولة افتراضية كاملة في الجامع عبر موقع "خرائط جوجل" www.google.ae/streetview.

جماليات فريدة

وأشاد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بهذه المبادرة والتي تمكن مستخدمي الانترنت في مختلف أنحاء العالم من مشاهدة جامع الشيخ زايد الكبير والاستمتاع بجمالياته الفريدة بوصفه واحداً من أجمل الجوامع المعاصرة، كما أنه يمثل إضافة حقيقية لمنجز الحضارتين الإسلامية والعالمية.

وقال سموه: إن شركة "جوجل" كمؤسسة معرفية عالمية وأيقونة للمعلومات السياحية والثقافية والفكرية والعلمية وغيرها تقوم بدور فاعل في بناء جسور التواصل الإنساني والثقافي بين الأمم المختلفة، وهو ما يتفق مع رسالة جامع الشيخ زايد الكبير الهادفة إلى تعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب، مشيرا إلى أن مشروع التجول الافتراضي في الجامع سيتيح لجميع سكان العالم التعرف على الصرح الكبير وتصميمه الهندسي الرائع والذي يعكس جماليات العمارة الإسلامية وخصوصيتها في أبوظبي.

وأشار محمد مراد المدير الإقليمي لشركة جوجل العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى أن هذا المشروع الرائد يأتي في إطار جهود الشركة المتواصلة لتصميم مرآة رقمية للعالم الحقيقي، إلى جانب إمداد مستخدمي الإنترنت بتجربة واقعية لزيارة واحد من أهم المعالم الحضارية والمعمارية في أبوظبي والإمارات، موضحاً أنه سيتم وضع الجامع، كموقع رئيسي على "خرائط جوجل" لمدة شهرين بدءاً من إطلاق المشروع.

ثاني معلم

يشار إلى أن جامع الشيخ زايد الكبير، يعد ثاني معلم في الدولة بعد برج خليفة بدبي، يتم تصويره بهذه التقنية من قبل شركة جوجل العالمية، وبذلك سيتم عرض "الجامع" ضمن أشهر المعالم حول العالم مثل "برج إيفل" و"بيغ بن" وغيرهما من المعالم الفريدة عالمياً .

ويستقبل جامع الشيخ زايد الكبير، ملايين الزوار سنويا، مما أهله للحصول على جوائز عالمية، فقد تم تصنيفه ضمن أهم 16 وجهة سياحية عالمية وذلك حسب استطلاع رأي أجراه موقع TripAdvisor في فبراير 2013 وهو أكبر موقع للسفر في العالم، كما احتل الجامع المركز 13 ضمن أفضل 25 معلما سياحيا عالميا، وفقاً لاستبيان أجراه الموقع نفسه في نهاية يونيو 2013.

يذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير تأسس عام 1996، وافتتح أمام المصلين والزوار عام 2007 خلال عيد الأضحى المبارك، ثم تأسس مركز جامع الشيخ زايد الكبير عام 2008 ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، تلك القيم المتجذّرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتداداً للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف، ويقوم المركز منذ تأسيسه بدور ثقافي وفكري بارز من خلال فعالياته وأنشطته المتنوعة التي يقدمها وفقاً لاستراتيجيته الهادفة إلى تعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات