فعاليات أبوظبي: المبادرات استمرار لنهج العطاء

صورة

أشادت فعاليات مجتمعية في أبوظبي بمبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وقرار سموه باعتماد 20 مليار درهم إضافي لتنفيذها، وتوجيهات سموه ببناء 10 آلاف مسكن للمواطنين، بالإضافة لرفع قيمة الدعم السكني الذي يحصل عليه المواطنون من برنامج زايد للإسكان، مؤكدين أنها استمرار لنهج العطاء اللامحدود من قيادة الدولة الرشيدة، والحرص على تأمين الاستقرار الاجتماعي للأسر المواطنة وتهيئة كافة مقومات الحياة الكريمة والعيش الرغيد لهم.

التواصل مع المواطنين

وقال الدكتور سعيد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن قيادة الدولة الرشيدة دأبت على التواصل مع المواطنين وملامسة همومهم والعمل على إيجاد حلول ناجحة لكل مشاكلهم والتغلب عليها، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرات ليست بغريبة على قيادة الدولة الرشيدة التي تضع الاستقرار الاجتماعي للمواطنين نصب أعينها دوماً.

وأوضح أن مثل هذه المبادرات السامية التي عودتنا عليها قيادة الدولة الرشيدة من شأنها أن تشكل الحافز للمواطنين لتعزيز إنتاجيتهم في مجالات العمل المختلفة وتجويد أدائهم بشكل مستمر، بما يسهم في دعم جهود تنمية وطننا وتقدمه، فقيادة الدولة الرشيدة تؤمن دوماً أن بناء الإنسان هو الوسيلة المثلى لبناء وطن متقدم على مختلف الصعد.

تأمين الاستقرار الاجتماعي

وأكد محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن المبادرات، تعكس مدى الحرص الذي توليه قيادة الدولة الرشيدة لتأمين الاستقرار الاجتماعي لأبناء الوطن، مؤكداً أن دولة الإمارات وهي تحتفل باليوم الوطني الثاني والأربعين، أصبحت مثالاً للتميز بفضل الدعم الموصول من قيادتها الرشيدة وباتت من الدول التي يشار لها بالبنان في مختلف المحافل الدولية، كما دأبت لأن تكون نموذجاً متفرداً في مختلف المجالات، سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية.

مشيراً إلى أن المواطن دوماً هو جل اهتمام قيادتنا الرشيدة التي تحرص على أن تكون أكثر التحاماً بقضايا أبناء الوطن وتوفير مختلف مقومات العيش الرغيد والحياة الكريمة والمستوى التعليمي المتميز والواقع الوظيفي المناسب والظروف التي تساعدهم على دعم خطط التنمية والتطوير التي تنتهجها مختلف قطاعات الدولة.

مقومات الحياة الكريمة

وقال الدكتور سعيد عبد الله رئيس قسم الأمراض المعدية في أبوظبي، إن قيادة الدولة الرشيدة تعمل على تأمين الاستقرار الاجتماعي لمواطني الدولة، مشيراً إلى أن هذه المبادرات ليست بغريبة على قيادة الدولة التي تضع الاستقرار الاجتماعي للمواطنين نصب أعينها دوماً، من أجل توفير المناخ الآمن لهم والذي يساعدهم على التميز والإبداع في مواقع عملهم، بما يسهم في دعم مسيرة تطوير ونهضة الدولة.

وقالت الدكتورة أحلام الحوسني رئيسة قسم التسجيل والترخيص في المركز الوطني للتأهيل، إن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تؤكد أن قيادة الدولة الرشيدة لا تألو جهداً في توفير كافة مقومات الحياة الكريمة لأبنائها المواطنين بما يعزز إسهامهم في دفع مسيرة التنمية الحضارية التي تزخر بها الدولة، مشيرة إلى أن هذه المبادرات السامية ليست بغريبة على قيادة الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات