بن فهد لـ«البيان»: إنجاز خطة تنفيذ استراتيجية التنمية الخضراء نهاية العام

قال معالي راشد بن فهد وزير البيئة والمياه، في تصريحات خاصة لـ"البيان" ان الوزارة قطعت شوطاً كبيراً في مشروع تطوير استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء الذي يتم تنفيذه الآن بالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمعهد العالمي للنمو الاخضر الذي تستضيفه دولة الامارات، وتوقع بن فهد انتهاء الوزارة من وضع خطة العمل لتنفيذ استراتيجية الامارات للتنمية الخضراء في الربع الثالث من العام الجاري.

مشيراً إلى عقد ورش وطنية من 6 مسارات رئيسية وهي مسار الطاقة الخضراء والحياه الخضراء والمدينة الخضراء والاستثمار الاخضر والتغير المناخي والتكنولوجيا الخضراء بمشاركة جميع القطاعات الحكومية والخاصة، الاتحادية والمحلية، التي تمثل اقتصاد دولة الامارات وهي قطاع الاقتصاد والصناعة وقطاع الماء والكهرباء وقطاع النفط والغاز والنفايات والمباني والانشاءات والنقل والمواصلات، واستخدام الاراضي والزراعة.

وأضاف أنه بعد الانتهاء من وضع خارطة الطريق التنفيذية للاستراتيجية سيتم رفعها لمجلس الوزراء للاعتماد، مؤكدا أن العمل في الاستراتيجية بدأ فعليا في عدة مشاريع تم تنفيذها ومنها تحول المشاريع إلى اقتصاد اخضر والطاقة الشمسية والمنتجات الخضراء والزراعة العضوية و العمارة الخضراء جميعها.

دمج السياسات

وقال معاليه، إن الاستراتيجية الوطنية للتنمية الخضراء تسعى إلى دمج السياسات والتدابير القائمة بما يتواءم مع خطط التنمية الاقتصادية للدولة، بحيث تشمل عدداً من الأهداف والتوصيات التي تعكس الفرص والتحديات المرتبطة بتحقيق النمو الأخضر، وتهدف الدولة من خلالها الى أن تصبح شريكاً رائداً في مجال التنمية المستدامة، ومركزا للتكنولوجيا النظيفة بما يدعم عملية النمو على المدى الطويل. وكشف بن فهد، عن انجاز الدراسة المبدئية ووضع التصور العام لمشروع إنشاء مكبات النفايات في الامارات الاربع المحددة وهي "رأس الخيمة- عجمان ام القيوين- الفجيرة".

حيث عملت وزارة البيئة و المياه مع شريكها بهذا المشروع وزارة الأشغال العامة بتقييم المكاتب الاستشارية وإعداد الدراسة الكاملة و التصميم الهندسي للوحدات الفنية ووضع الاطار التشريعي اللازم، ويمر المشروع حاليا بمرحلة تقييم الاستشاري الذي سيقوم بإعداد الدراسة الكاملة والتصميم الهندسي للوحدات الفنية ووضع الاطار التشريعي اللازم.

وقال إن الجهات المعنية في الإمارات وضعت في السنوات الماضية مجموعة مهمة من السياسات والخطط الاستراتيجية، توزعت على ثلاثة مسارات رئيسية، بدءاً من التقليل من إنتاج النفايات من مختلف المصادر عبر حزمة من الإجراءات والتدابير، شملت: ربط إنتاج النفايات بالآلية الاقتصادية حيث بدأت بعض الجهات في الدولة بفرض رسوم على خدمات جمع النفايات، وتبني نهج الإنتاج الأنظف وتعزيز الالتزام بمبادئ المسؤولية الاجتماعية للشركات، وتنفيذ مجموعة من برامج وحملات التوعية الموجهة لمختلف شرائح المجتمع.

وتم التركيز على إدارة النفايات وفق مبادئ الإدارة المتكاملة، ولا بد من الإشارة في هذا السياق إلى موافقة لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير البنية التحتية في الامارات الشمالية على البدء بالمرحلة الأولى من المراحل الثلاث لمشروع الإدارة المتكاملة للمخلفات الصلبة في الإمارات الشمالية الذي تنفذه وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة ضمن المكرمة السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) لتطوير البنية التحتية.

 

 

طفرات نوعية

 

أشار معالي راشد بن فهد الى ان الدولة شهدت خلال العشر سنوات الماضية طفرات نوعية في مشاريع إعادة التدوير حيث أنه يوجد عدد كبير من مشاريع إعادة التدوير في الإمارات المختلفة، فهناك مشاريع لإعادة تدوير مواد البناء والزيوت والمخلفات الزراعية والزجاج وغيرها من المواد.

ويحتل موضوع إعادة التدوير موقعا مهما ضمن استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء التي تبلورت في يناير 2012 حيث أن مسار الحياة الخضراء الذي يعتبر أحد المسارات الست للاستراتيجية يركز على إعادة تدوير النفايات ضمن عناصره بالإضافة لترشيد استهلاك المياه و الكهرباء.

وأوضح أن أهمية مشروع إعادة تدوير النفايات يتمثل في التخلص السليم والآمن من النفايات وذلك لما للنفايات من مخاطر صحية وبيئية على المجتمع. وستقوم الوزارة بوضع الخطة الرئيسية للإدارة المتكاملة للنفايات بالمناطق الشمالية .

تعليقات

تعليقات