هند القاسمي: أنا والطموح صنوان - البيان

سيدة أعمال بتفوق

هند القاسمي: أنا والطموح صنوان

صورة

قبل بدء الحوار مع الشيخة الدكتورة هند عبد العزيز القاسمي، والوقوف امام محطات حياتها وتجربتها في مجال العمل والحياة بشكل عام، بادرت بالقول: الحياة الجادة والنجاح يخلقان اعداء كثر، لكن لم اقف يوما امام الصعوبات والعراقيل، فانا والطموح صنوان، لا نفارق بعضنا، ثم اعقبت: بعد تركي موقعي كرئيسة لمجلس سيدات أعمال الإمارات، توقعت الكثيرات بأن اخفق في عملي، ولكن الله خيّب املهن.

واستطعت ان احقق نجاحات كبيرة واكثر من السابق وانا خارج المجلس. قبل بدء الحوار لابد من التعريف بالشيخة الدكتورة هند القاسمي، فهي امرأة شقت طريقها، بالصبر والإيمان والثقة بالنفس، وبإرادة قوية لا تلين، وهي كما تقول دائما، عندما اجد هناك من يقف في طريق النجاح، فإنني ارد عليهم بنجاح اكبر، عشر سنوات من العطاء في مجلس سيدات الاعمال في الشارقة ومجلس اعمال سيدات الدولة، وها هي اليوم تحقق الكثير من الانجازات التي تنشر في هذا اللقاء.

المرأة والنجاح

ما هو دور المرأة في الدولة وما الذي انجزته؟

المرأة الاماراتية، عملت في إحداث التغيير الاجتماعي اولا في بناء الاسرة، وحققت إنجازات ومكاسب في مختلف مجالات الحياة، لكن ذلك لا يعني عدم حاجتها لمزيد من الحقوق، واستفادت المرأة ايضا من الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة التي انطلقت في عام 2002، ، وشاركت فيها المؤسسات الوطنية الحكومية وغير الحكومية، وخبراء من الأمم المتحدة، وجميعها ركز على مبادئ دستور الدولة، الذي كفل حقوق المرأة في مختلف المجالات، لكن ارى انه تم تفعيل الكثير من الأمور المتعلقة بدور المرأة في المجتمع، وآمل على مستوى الوطن العربي تعديل العديد من التشريعات والقوانين، مثل قوانين الأحوال الشخصية في العالم العربي، وتوحيد الجهود للخروج بصيغة موحدة لقانون عربي يبحث هموم المرأة وقضاياها بشكل عام، اعود واقول ان الاهتمام الكبير الذي تحظى به المرأة في الدولة.

وخاصة الرعاية التي تجدها من القيادة الرشيدة ، وإعطاء أهمية كبيرة لها بمسألة حقوقها ، هذا الامر جعلها تحقق الكثير من الأهداف التي كفلها الدستور لها، ما جعلها تسهم بقوه بمسيرة التنمية، وفي خدمة وطنها بشكل فاعل، كذلك استطاعت المشاركة والتواجد بقوة في المجلس الوطني الاتحادي، الذي حفزها على مناقشة قضايا وطنها عن قرب، وهذا يعني ان المرأة اصبحت قريبة من صنع القرار، وهي اليوم في مجلس الوزراء وفي مختلف المؤسسات الحكومية بل والدولية هي حاضرة في المحافل الدولية وتحقق النجاحات الكثيرة.

صمود امرأة

ما رأيك بمجالس سيدات الاعمال، سواء في امارة الشارقة او على مستوى الدولة؟

حاولت من خلال رئاستي لمجلس سيدات أعمال امارة الشارقة، ومجلس سيدات الاعمال في الدولة ، تأسيس منتدى للحوار والتواصل بين سيدات الأعمال في كل الامارات ويمكن القول اننا قد نجحنا في ذلك، ووجد المنتدى قبولاً من المجتمع، ومجلس سيدات الأعمال في الدولة يعد أحد أهم منابر تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين السيدات، وإبراز لدورهن في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في الدولة، كما شكل قاعدة قوية من العمل الناجح والإنجاز المتميز بين المجالس الأخرى في المنطقة، والمرأة الإماراتية أثبتت حضورها في هذا المجال ونجحت، لكن يبقى القول أن المرأة ما زالت تحتاج إلى دعمها وتعزيزها في أعمالها التجارية والاستثمارية بشكل دائم.

وحول وقوف البعض في طريق نجاحها قالت:

نعم هناك من سيدات الاعمال لا يتقبلن بنجاح الاخريات، لقد عملت بجد واخلاص وبتفان في مجلس السيدات، وعملت على تحقيق ما يمكن تحقيقه للمرأة، الا انني واجهت عراقيل من بعضهن وكن يسعين لهذا المنصب، فتركته برضائي ولكن استطعت ان احقق خارج المجلس اكثر مما حققته داخل المجلس، اليوم اسعى لتحقيق ناد دولي لسيدات الاعمال في الخليج، وقريبا سوف يرى هذا النادي النور، وسأعمل على تحقيق كل آمال سيدات الامارات وسيدات بقية دول الخليج.

ما هي اسهاماتك في التعريف بالدولة خارجيا؟

ساهمت في تعريف العالم بدولة الإمارات كدولة حديثة واعدة ومتميزة، كما اكدت على أهميتها كدولة لها حضورها الاقتصادي والسياسي في المنطقة العربية ما عزز مكانتها بين الدول الأخرى في العالم، واليوم صوت الامارات مرتفع عاليا في المحافل الدولية، وهي تسير على طريق التقدم والنجاح، وكل ذلك بفضل من الله، وبجهود رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وبجهود ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، حفظه الله، ونحمد الله ان المواطن الاماراتي، في ظل رعاية الدولة تحقق له الشيء الكثير، وبالتالي اصبح يرى ان الواجب عليه هو خدمة الوطن، والعمل على الرفع من شأنه.

 

استقالة ومنافسة

تقول هند القاسمي: احاول ان اضع اسسا جديدة للمشروع الذي سوف اقوم به، ومتى احسست ان العمل الذي سأقوم به، فيه بعض العراقيل او يوجد من يريد عرقلته، فإنني لا اتوانى عن تقديم استقالتي، تماما كما قدمت استقالتي من مجلس سيدات أعمال الإمارات، إثر تنافس على الألقاب والمناصب والكراسي، وكان هناك من يراهن على فشلي خارج المجلس، ولكن الحمد لله وبتوفيق منه، استطعت ان احقق الكثير في وقت قصير، ومن اهم هذه الانجازات، تأسيس نادي صاحبات الأعمال وهو ناد عالمي، إضافة إلى منصب في مجلس الوحدة الاقتصادي التابع لجامعة الدول العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات