افتتاح مؤتمر ومعرض «دوفات» الدولي الـ19 للصيدلة في دبي اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي تفتتح اليوم فعاليات الدورة التاسعة عشرة من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة " دوفات " في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ويعتبر "دوفات" أكبر حدث في منطقة الشرق الأوسط والذي انطلق عام 1995 حيث يحظى بمشاركة واسعة من المختصين والصيادلة وتنظمه شركة "اندكس" لتنظيم المؤتمرات والمعارض بدعم من هيئة الصحة بدبي ويستهدف خدمة قطاع الصيدلة في المنطقة.

ويعد قطاع الصيدلة في دبي أحد أبرز القطاعات التنموية والتي تشهد تطوراً كبيراً نظراً لما يتوفر في امارة دبي ودولة الامارات بشكل عام من بنى تحتية متميزة مخصصة للقطاع الطبي فضلا عن التطورات والنجاحات التي حققتها هيئة الصحة بدبي في قطاع الصيدلة عبر تطبيقها لنظام الصيدلي الآلي الذي كان له الأثر الايجابي على مستوى ونوعية الخدمات المقدمة في هذا المجال من خلال التقليل من الأخطاء الطبية ووقت انتظار المرضى وتزويد الأطباء بالمعلومات الشاملة وتكوين قاعدة بيانات للمرضى والتحذيرات الدوائية بشكل عام إضافة إلى تحسين أداء وإنتاجية الصيادلة مع إمكانية تسعير الأدوية وتسجيلها وصرفها الكترونياً.

واتخذ "دوفات" مركزاً مرموقاً في المنطقة حيث يلعب دوراً بارزاً في تعزيز الاستثمار في امارة دبي وجذب الاستثمارات الأجنبية فيما يستقطب الحدث الخبراء والمتخصصين العالميين في قطاع الصيدلة للمشاركة بخبراتهم والاستفادة من تجاربهم ويعد منبراً للتعلم والحصول على الساعات العلمية المعتمدة.

ويتضمن مؤتمر ومعرض دوفات هذا العام 20 جلسة علمية و30 ورشة عمل يلقيها نحو 70 محاضرا من عميدي كليات وأساتذة جامعات واستشاريين ورؤساء جمعيات صيدلانية، حيث ستتطرق جلساته إلى عدد من الموضوعات أهمها تقدم وتطور نطاق الممارسة الصيدلانية والآثار الحديثة للممارسة الصيدلانية والالتزام بالنظام الدوائي وتثقيف المرضى والممارسة الصيدلانية والتعليم الصيدلاني والسلامة الدوائية ودور الصيادلة في الصحة العامة والعلاجات والتكنولوجيا الدوائية الحديثة والآفاق والأدوات الحديثة للممارسة الصيدلانية والإدارة الدوائية السياسات الصيدلانية وانعكاساتها وتأثيراتها.

ويعقد "دوفات 2013" تحت رعاية 12 مؤسسة عالمية مرموقة ومنها الجمعية الأميركية لصيادلة القطاع الصحي والاتحاد الأوروبي للعلوم الصيدلانية والجمعية الأوروبية للصيدلة السريرية والجمعية الأوروبية لصيدلة علم الأورام واتحاد الصيادلة الكنديين والاتحاد العالمي لمراقبة العلاج الدوائي وجمعية صيادلة المستشفيات الاسترالية وجامعة يوتريتش في هولندا والجمعية السعودية للصناعات الدوائية وكلية الرياض واندكس للادارة الصحية.

ويصنف هذا الحدث بين أكبر المعارض المتخصصة في قطاع الصيدلة وتقنياتها وأهمها على المستويين الإقليمي والعالمي لحصوله على الاعتراف والدعم من هيئة الصحة بدبي ومن الجهات العلمية بالدولة إلى جانب عدد من الهيئات والمنظمات العلمية العالمية العاملة في مجال الصيدلة وتكنولوجيتها .

وبلغ عدد الشركات المشاركة في المعرض هذ العام إلى أكثر من 300 شركة من 73 دولة، حيث ستقوم الشركات بعرض آخر المنتجات والتقنيات والمفاهيم الحديثة في قطاع الصيدلة بهدف جذب الزوار والمهتمين والمستثمرين من منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وشمال أفريقيا.. في حين يتوقع المنظمون ان يتجاوز الحضور في هذا الحدث 15 ألف زائر ومشارك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات