«الصحة» تعيد فتح بعض عيادات المستشفى الملكي في الشارقة

قام وفد مشكل من دائرة التنمية الاقتصاديةفى الشارقة ووزارة الصحة وقسم البيئة في بلدية الشارقة بفض الملصق الاحمر الموجود على باب المستشفى الملكي فى الإمارة واعادة فتح بعض العيادات بناء على قرار صادر من الدكتور امين الاميري وكيل الوزارة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص نائب رئيس لجنة التراخيص الطبية بوزارة الصحة.

حيث اشار القرار باعادة فتح العيادات الخارجية في التخصصات التالية فقط، الجراحة العامة، والنساء والتوليد، والمسالك البولية،والباطنية، وطب الاسنان، والطب العام بالاضافة الى قسمي المختبرات والاشعة مع مراعاة ان تكون اوقات العمل تتناسب مع طبيعة عمل العيادات الخارجية.

واشترطت اللجنة ضرورة التعاقد مع مستشفى آخر للاستفادة من خدماته في مجال الجراحة العامة والنساء والتوليد وذلك خلال اسبوع من تاريخ القرار الصادر في الثالث من مارس الجاري، وفي حال عدم الالتزام بهذه الشروط وحدوث مخالفات جديدة فانه سيتم اغلاق هذه العيادات مرة اخرى، كما انه سيتم مراجعة الزيارة والكشف على المستشفى من قبل لجنة الضبط القضائي بالوزارة للتأكد من التزام المستشفى بشروط وتعليمات وزارة الصحة، ولا يسمح بفتح اية اقسام اخرى بالمستشفى الا بقرار من وزارة الصحة.

دام مدة الاغلاق اكثر من شهر، وذلك بسبب بعض المخالفات الطبية ونقص في الاطباء، حيث قدرت خسائر المستشفى خلال هذا الشهر باكثر من 12 مليون درهم، وذلك حسبما أكد الشيخ فيصل بن خالد القاسمي رئيس مجلس ادارة المستشفى ، معربا عن استيائه بالطريقة اللا مهنية التي تم بها اغلاق المستشفى، مشيرا الى ان جميع افراد اللجنة التي قامت بالاغلاق لم تكن مؤهلة، حيث لم تمنع موظفي او فنيي المستشفى من اتخاذ الاجراءات اللازمة.

ولفت القاسمى إلى أنه لن يطعن على قرار وزارة الصحة لأنه يحترم القوانين ، منوها بضرورة أن يكون دور وزارة الصحة ارشاديا وليس عقابيا، وان تكون هناك شراكة استراتيجية بين وزارات الحكومة والقطاع الخاص.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات