عجمان تركب 10 محطات جديدة لرصد وقياس ملوثات الهواء

كشف المهندس خالد معين الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط عن تركيب10 محطات جديدة لرصد وقياس الملوثات الهوائية وذلك بتكلفة مليوني درهم، لرصد مصادر التلوث في الإمارة ومعالجتها لتوفير بيئة صحية آمنة ونقية للسكان.

مشيراً إلى أن المشروع يهدف إلى الحفاظ على صحة وسلامة الإنسان والحيوان والنبات والبيئة، من خلال ضبط جودة الهواء بالإمارة، حسب المعايير والمواصفات التي توصي بها منظمة الصحة العالمية، وجعل الأجواء خالية من الأمراض، لاسيما التنفسية وغيرها وأنه تم الانتهاء من تركيب المحطات، وبدأ العمل في المحطة المتنقلة والتي يتم الاستعانة بها في قياسات الملوثات التي تنتج عن المصادر الثابتة مثل المصانع.

وأكد الحوسني أن المشروع يساهم في إجراء القياسات والرقابة على ملوثات الهواء وتحديد مصادرها، وتبيان ارتفاع نسبة الغازات الضارة في الجو، وعمل مسوح شاملة على المصانع التي يتوقع صدور انبعاث ضارة منها، وكذا التعرف الى أنواع ومصادرها، كما أنه سيعطي صورة واضحة عن جودة الهواء في المناطق السكنية وأية ملوثات تنبعث من المناطق الصناعية والأماكن التي تصدر منها مؤشرات تلوث للهواء، لا سيما المناطق الصناعية، ومناطق تواجد المصانع، وبعض البنايات التي تعمل بمولدات كهربائية ومخاطبة أصحابها من أجل المباشرة في إجراءات السلامة البيئية وتركيب فلاتر تنقية للعوادم.

مؤشرات التلوث

وأوضح الحوسني ان مشروع محطات التلوث سوف يغطي85 % من مناطق الامارة ويتم حساب مؤشرات التلوث بشكل دقيق واعطاء بيانات عن معظم المناطق وربط جميع المحطات ببرنامج لتحديد المناطق التي يوجد بها نسب تلوث مرتفعة لأي عنصر من العناصر التي يتم قياسها، ومن خلال عمل الشبكة يتم التعرف على مصادر التلوث ومن ثم عمل المسح الميداني من خلال محطة متنقلة، كما يتم قياس تأثير التلوث الناجم عن حوادث الحرائق بالمناطق الصناعية خاصة والمناطق الأخرى ومعرفة الغازات الناتجة عنها واتخاذ القرارات التصحيحية الفورية.

وأكد الحوسني اهمية محطات التلوث الجديدة في توفير المعلومات الدقيقة عن جودة الهواء والاستفادة من البيانات الناتجة في التقارير الدورية حول جودة الهواء في الامارة وتساعد في اظهار نتائج الاستراتيجية الخاصة بالدائرة والتي تركز علي الاستدامة البيئية اضافة الى استخدام البيانات في دراسات تقيم الأثر البيئي للمنشآت الجديدة، حيث ان هذه المعلومات غير متوفرة حالياً.

وأفاد الحوسني انه تم الانتهاء من تصنيف المنشآت الصناعية حسب درجة الخطورة للتركيز على المنشآت عالية الخطورة كما تم اجراء تعديل للإرشادات الفنية والاشتراطات البيئية والبدء في تطبيقها على المنشآت الصناعية وذلك لرفع مستوى تلك المنشآت من النواحي البيئية، وتم الانتهاء من المسح الصناعي وبدء إلزام المنشآت ذات الدرجة المنخفضة بتعديل أوضاعها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات