قمة السيدات الأُول تناقش قضايا الطاقة والمياه وعلاقتها بالمرأة

الأميرة هيا: رؤية الإمارات رسمت أسس الاقتصاد الأخضر

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الأميرة هيا بنت الحسين في كلمة ألقتها أمس في قمة "السيدات الأُول :" لقد رسمت رؤية الإمارات 2021 حدوداً واضحة وبدأت وضع أسس ثابتة للاقتصاد الأخضر - اقتصاد مستدام يهدف إلى النمو طويل الأمد.. وتعمل الدولة جاهدة لتطوير مواردها الغنية وتعزيز خبراتها في أسواق الطاقة العالمية وترسيخ دورها كمركز عالمي للأبحاث والتطوير في مجال الطاقة المتجددة ويمكّننا تراثنا التجاري المشترك والذي يتمحور حول التعامل مع شعوب مختلفة من التمتع بنمو اقتصادي والمحافظة على مواردنا للأجيال المقبلة".

وأكدت في كلمتها أهمية بناء مستقبلٍ مستدام يعزز النمو ويحافظ على البيئة وذلك على هامش منتدى الطاقة العالمي 2012 بدبي.

وقالت: "لقد أطلقت الأمم المتحدة على العام 2012 اسم عام التنمية المستدامة للجميع ويتمثل التحدي الذي يواجه قادة اليوم في كيفية تحفيز نمو اقتصادي يتماشى مع الحفاظ على البيئة في آنٍ واحد..وسيكون لنتيجة هذه الجهود أثراً ملموساً على العائلات والنساء والأطفال في كافة أنحاء العالم".

حضر الجلسة عدد من السيدات الأول من سريلانكا وكينيا وبيليز والمالديف وغيرها من الدول.. ومعالي ريم ابراهيم الهاشمي وزيرة دولة العضو المنتدب للجنة العليا لإكسبو دبي 2020 وسعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة وحصة عبدالله العتيبة سفير الدولة لدى إسبانيا والبروفيسور هارولد هيون _ سك أو مؤسس ورئيس منتدى الطاقة العالمي.

مسؤولية كبيرة

وتناولت الجلسة الاولى لقمة السيدات الاول الحديث عن المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق المرأة في البحث عن مصادر الطاقة، وتعاملها المباشر مع تلك المصادر، حيث اكدت الاميرة تسانديزل وزيرة الطاقة بمملكة سوزيلاند ان المرأة المسؤولة الاولى عن توفير الحطب الذي يعتبر مصدرا للطاقة، منوها الى انهم لا يمتلكون الكثير من المياه الصالحة للشرب لذلك يبذل النساء الكثير من الجهد لتوفير هذه المياه بالسير لمسافات طويلة ومن ضمنهم الفتيات حيث يستكملن باقي اليوم بالذهاب الى المدرسة منهكات من القيام بهذه المسؤولية الكبيرة.

ولفتت وزيرة الطاقة السوزيلاندية الى ان الحكومة قدمت قبل 6 اعوام عددا من الافران الموفرة للطاقة للسيدات الموجودات في القرى والارياف، حيث يحصل السيدات على هذه الافران التي تصنع محليا، مشيرة الى ان الحكومة تسعى الى تخفيف العبء الملقى على عاتق المرأة بالعديد من الاساليب التي تصب في مصلحتها ورعاية اسرتها.

واشارت الى ان هناك برنامجين اعدتهما الوزارة للتأكد من أن سكان القرى يحصلون على الماء والغذاء الكافيين، منها برنامج امداد، كذلك تم وضع برنامج لتدريب النساء على التوفير وترشيد استهلاك الطاقة.

وقالت د. مريم شاكيله وزيرة الطاقة والبيئة بجمهورية المالديف ان لديهم مصدرين هامين للطاقة في المالديف هما الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الا ان الثانية ليست بالكم الهائل نظرا لطبيعة الجو في المالديف.

واكدت ان لديهم مشروعات جديدة تعتمد على استغلال طاقة المياه والامواج والتيارات الجوفية، وذلك لتنفيذ خطة خماسية للمضي قدما في هذا الامر، مشيرة الى ان جزر المالديف تحاول الاعتماد على الطاقات المتجددة والتي سيبدأ تنفيذها اعتبارا من بداية 2013، مؤكدة انهم يتطلعون الى الاستثمارات الخاصة في مجال الطاقة.

ومن جانبها عرضت كارول ليجل مديرة مركز الابحاث والتكنولوجيا بفرنسا نموذجا فريدا للمباني الموفرة والمنتجة للطاقة الكهربائية عبر استغلال الطاقة الشمسية، حيث يطلق عليها المباني الايجابية.

ولفتت كارول الى انه عبر الزامية تطبيق تلك المباني الايجابية وجدنا ان كمية الطاقة المستهلكة في عام 2010 اقل بكثير من تلك المستهلكة في عام 2005 ، وان عام 2020 سيشهد مزيدا من الانخفاض بعد انتشار تلك المباني، منوها الى ان الامر في جوهره يقوم على تركيب ألواح تحويل الطاقة الشمسية الى كهربائية على اسقف البنايات واستغلال تلك الطاقة في التدفئة والتسخين وللاعمال المنزلية.

تعاون كبير

وقالت حصة العتيبة سفيرة الامارات في اسبانيا ان هناك تعاونا كبيرا بين الامارات واسبانيا في العديد من المجالات ومنها مجال الطاقة، منها بناء محطة "خيما سولار بمدينة اشبيلية باسبانيا حيث قام بتدشينها الملك خوان كارلوس الأول عاهل اسبانيا والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

ولفتت العتيبة الى ان الإمارات أثبتت حرصها واهتمامها بتطوير مجال الطاقة المتجددة ليس للحاضر فقط، وإنما للمستقبل. مشيرة الى أن الإمارات وعبر شركة "مصدر" حققت الكثير من الإنجازات في هذا المجال، إضافة إلى تعاون "مصدر" مع شركائها في مختلف دول العالم، وأكبر دليل هو وجود مشروع الطاقة الشمسية في اسبانيا.

ولفتت ايضا الى أن مشروع محطة "خيما سولار" يمثل خطوة مهمة على صعيد تطور ونمو قطاع الطاقة الشمسية في صناعة الطاقة المتجددة، منوهة الى أن دولة الإمارات تتطلع دائماً إلى المشاركة في أفضل البرامج والمشاريع والمنجزات التكنولوجية في المجالات كافة.

إحصائيات

اكدت احدث الاحصائيات التي تمت مناقشتها في جلسات قمة السيدات الاول ان 1.5 مليار من اصل 7 مليارات على مستوى العالم لم يحصلوا على الكهرباء ، وان 120 مليون طفل في العالم لا يتلقون التعليم منهم 58 من الفتيات. كما بينت الاحصائيات ان 100 مليون شخص في العالم لا يتلقون الرعاية الصحية اللازمة ، وان 3 مليارات شخص يعيشون تحت خط 2 دولار يوميا في العالم.

دعم القيادة للمرأة الإماراتية

لفتت د. مريم مطر مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، الى دعم حكومة دولة الامارات وقيادتها لعمل المرأة وتشجيعها على تولي أعلى المناصب في الدولة وفي كافة المجالات، مؤكدة ان المغفور له الشيخ زايد اول من شجع الفتيات الإماراتيات على خوض غمار التعليم. واكدت د. مطر انه ثبت علميا ان الجين المسؤول عن الذكاء لدى الطفل مرتبط بالجين اكس الموجود لدى المرأة وان ذكاء الطفل يعود الى ذكاء الأم، وانه يجب الاهتمام بوضع الفتيات والمرأة بشكل عام في الدول النامية وان يصل صوتها الى اعلى المستويات لتذليل العقبات التي تواجهها. فيما نوهت القنصل العام التركي ايليف كوموغلو الجن ان هناك مثلا في تركيا يقول انك لو علمت صبيا فقد اهلت شخصا للمستقبل فيما لو علمت فتاة فقد اهلت جيلا، مشيرة الى ان طبيعة عملها في دول كثيرة اثبت لها عبر الوقت ان احتياجات النساء في اغلب الدول واحدة ومتشابهة.

طباعة Email