مسؤولون تربويون: قرارات رئيس الدولة تؤكد نهج العطاء

عبر العديد من المسؤولين التربويين عن فخرهم بالقيادة الحكيمة لدولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والاهتمام الذي توليه لمواطنيها وحرصها على تأمين الحياة الكريمة لهم من خلال التواصل والقرب بين القيادة والشعب، حيث تأتي القرارات دائما لتصب في مصلحة بناء الإنسان المواطن وتيسير شؤون حياته في ظل إحساس وإدراك كبير من القيادة باحتياجاته. مشيرين الى أن حزمة القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة تؤكد حكمة قيادة الدولة ونهجها المعطاء، معبرين عن فرحة كبيرة تغمر الجميع اليوم خاصة مع تزامن هذه القرارات مع احتفالات الدولة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين.

الرؤية والفكر

ورفع الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس ابوظبي للتعليم أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات ولشعب الإمارات بمناسبة الذكرى الأربعين لقيام الاتحاد، مثمنا الرؤية الحكيمة والفكر السديد للقيادة الرشيدة والتي تتجسد دائما في قراراتها ومبادراتها والتي تصب دائما في مصلحة أبنائها المواطنين.

وأشار إلى أن حزمة القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة والتي تعلقت بزيادة رواتب موظفي الحكومة الاتحادية، ودعم محدودي الدخل من خلال تأسيس صندوق برأسمال (10 مليارات درهم) لدراسة ومعالجة مشاكل قروض محدودي الدخل والاهتمام بالحالات التي تحصل على إعانات من الشؤون الاجتماعية ، وغيرها من القرارات التي تؤكد على قرب القيادة وتواصلها مع الشعب وإلمامها بكافة شؤونه واحتياجاته وسعيها الدائم لتوفير الحياة الكريمة لمواطنيها.

تواصل القيادة والشعب

من جانبه أكد الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا أن القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وتزامنها مع احتفالات الدولة بالذكرى الأربعين لقيام الاتحاد أثلجت صدور الجميع وجعلت كل من يعيش على ارض الإمارات من مواطن ومقيم فخوراً بالقيادة الحكيمة لسموه، لأنها تدل على حكمة القيادة وتواصلها مع الشعب والقرب منه والإحساس باحتياجات المواطن والحرص على تلبيتها، وتؤكد أيضا أن المواطن هو أهم عنصر في الدولة .

وأضاف إنه سواء قرارات زيادة الرواتب أو تخصيص الأراضي أو رفع مخصصات الشؤون الاجتماعية أو تأسيس صندوق لعلاج مشكلات قروض محدودي الدخل كلها تدعم حياة المواطن الكريمة وتعينه على تأسيس أسرة مستقرة وخاصة فئة محدودي الدخل ، كذلك القرار المتعلق بمعاملة أبناء المواطنة المتزوجة من أجنبي أسوة بالمواطن تمثل تأكيدا على مكانة المرأة الإماراتية لدى القيادة وأنها لا تقل شأنا عن المواطن ، والحرص على استقرارها الأسري، وهذا ليس بغريب على قيادتنا التي أعطت المرأة مكانة متميزة وفتحت لها كافة السبل للتعليم والتطور واحتلال أعلى المناصب بقوة وجدارة.

مكانة المرأة

بدوره رفع الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ولإخوانه أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة، متمنيا المزيد من الازدهار والانجازات في ظل القيادة الرشيدة، مثمنا حزمة القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة والتي تزامنت مع الاحتفال باليوم الوطني مما زاد من الفرحة و البهجة ، مشيرا إلى أن مكرمات سموه ليست بغريبة على شعب الإمارات ، الذي اعتاد من قيادته على المبادرات مما يؤكد دائما حرص القيادة على استقرار مواطنيها.

وأشار الجاسم إلى أن القرارات الخاصة بزيادة رواتب موظفي الحكومة الاتحادية تعكس مدى حرص القيادة على تلبية احتياجات المواطن والسعي لتحسين ظروفه المعيشية ودعمه لمواجهة ارتفاع الأسعار العالمي وتوفير الحياة الكريمة لكل من يعيش على أرض هذا الوطن. كما تولي القيادة اهتماما كبيرا بمحدودي الدخل وذوي الحالات الاجتماعية الخاصة ، لهذا فان قراري رئيس الدولة بزيادة (20%) من مخصصات الإعانات الاجتماعية لبعض الحالات، وإنشاء صندوق برأسمال (10 مليارات) درهم يتولى دراسة ومعالجة قروض المواطنين من ذوي الدخل المحدود ، تؤكد إدراك القيادة ووعيها بأحوال مواطنيها بمختلف مستوياتهم والحرص على رعايتهم .

مساواة

وحول قرار معاملة أبناء المواطنة المتزوجة من أجنبي أسوة بالمواطن أوضح الدكتور الجاسم أنه جاء ليؤكد من جديد على مكانة المرأة في الإمارات وأن الدولة تدعمها وتساوي بينها وبين الرجل في توفير كل ما من شأنه دعم استقرارها الأسري حيث يساهم ذلك في تعزيز انتماء الأبناء وولائهم للوطن.

أولوية التعليم

كما أكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية أن قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ، عودتنا على طرح المبادرات واتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة أبناء الوطن وتعزز الاستقرار والسعادة والأمان في نفوسهم ، والقرارات تؤكد على قرب القيادة من الشعب وحكمتها وإلمامها الشامل باحتياجات مختلف فئات المجتمع، وهاهي حزمة القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله - جاءت متزامنة مع الاحتفال باليوم الوطني الأربعين لقيام الاتحاد لتزداد معها مشاعر الفرحة والبهجة التي عمت الجميع. وقال الدكتور الشامسي إن كافة القرارات التي أصدرها رئيس الدولة حفظه الله تصب في مصلحة المواطن وتؤكد على مكانته لدى القيادة وحرصها على استقراره الأسري والوظيفي، وركز الشامسي على القرار المتعلق بزيادة العلاوة الفنية بنسبة (100%) تضاف لعلاوة بدل طبيعة عمل للعاملين في مجال التدريس بوزارة التربية ، ذو أهمية خاصة باعتباره يتعلق بالشأن التربوي ويؤكد الاهتمام الذي توليه القيادة للتعليم الذي تضعه في الأولوية، وان مثل هذا القرار سيكون له انعكاسه الايجابي في عملية جذب الكوادر المواطنة للعمل في مجال التعليم وخاصة الذكور واستقطاب أكبر عدد منهم بما يدعم وجود الشباب المواطن في الحقل التعليمي الذي يعنى بتأسيس وتنشئة أجيال المستقبل. من جانها ذكرت أمل العفيفي أمين عام جائزة خليفة التربوية أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله دائما يسعد شعبه بمبادراته وقراراته التي تصب دائما في صالح الوطن والمواطن، بل ويسعد أيضا المقيمين على أرض الإمارات، وأن هذا ليس بغريب على أبناء المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه-، والذي أرسى نهج العطاء والإيمان بالمواطن والحرص على مصلحته وتوفير الحياة الكريمة له ، وهذا النهج يسير عليه خير خلف لخير سلف ، صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، الذي يغمرنا دائما باهتمامه وعطائه الذي يدعم استقرار المواطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات