بحري المشرخ: أمل جديد وطموح يزدهر يوماً بعد يوم

قال العميد الركن بحري إبراهيم سالم محمد المشرخ قائد القوات البحرية في كلمة له إلى مجلة "درع الوطن" بمناسبة اليوم الوطني الأربعين: "يأتي يوم الثاني من ديسمبر من كل عام ليحمل لنا معه أملاً جديداً وطموحاً يزدهر يوماً بعد يوم، الأمل نحو ما هو قادم من إنجاز وتعمير، نحو الأفضل والأسمى والأعلى لأجل هذا الوطن ورفعته، وإن ذكرى الاتحاد مناسبة غالية على قلب كل فرد من أفراد هذا الوطن، فهي ليست بالمناسبة العادية والتي تمر مروراً دونما ذكر، إنه يوم الوطن، يوم الالتحام والتآزر، يوم توحد الغايات لتبررها وسيلة الاتحاد، إنه عيد الشعب".

وأضاف: "لقد جاء الاتحاد معلناً لأبناء هذا الوطن عن رؤى جديدة وخطط حديثة تواكب ما وصلت إليه بلدان العالم المتقدمة من نمو وتحضر، فقد كان نقلة نوعية فريدة وعجلة عمل وبناء متواصل دونما توقف، ومع ما حمله الثاني من ديسمبر من أمانٍ وتطلعات، كان لابد من موازنة بين المطلب والمكسب، فلحماية مكتسبات هذه الأرض ومطالب الطموح، كان لابد من حاجة أمنية ومطلب دفاعي، وعليه كان للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة الدور الأهم والأبرز في الحماية والدفاع والذود عن الحياض والمكتسبات".

وختم قائلا: "أنتهز مناسبة "اليوم الوطني" لدولتنا الحبيبة، هذه الذكرى الغالية على قلوبنا جميعاً قادةً وضباطاً وضباط صفٍ وأفراداً ومدنيين في قيادة القوات البحرية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بأن أرفع باسمي وباسمهم جميعاً، أصدق التهاني وآيات التبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله -، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، وإلى كل من يقيم على هذه الأرض الطيبة، ونسأل الله - تعالى - أن يديم الرخاء والأمن والامان إنه سميع الدعاء".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات