جامعة زايد تنظم مهرجانا طلابيا كبيرا في أبوظبي احتفالا باليوم الوطني

أقام طلبة وطالبات جامعة زايد في الحرم الجديد بمدينة خليفة بأبوظبي مهرجاناً احتفالياً كبيراً للتعبير عن ابتهاجهم باليوم الوطني الأربعين لقيام دولة الاتحاد، والإعراب عن امتنانهم وتقديرهم للإنجازات التي حققتها القيادة الرشيدة على مدى العقود الأربعة التي مضت منذ تأسيس دولة الاتحاد.

وتضمن المهرجان، الذي استمر على مدار اليوم الدراسي، عشرات الفعاليات، التي عبر الطلبة والطالبات من خلالها عن اعتزازهم وفخرهم بالنهضة الحضارية الشاملة التي تعيشها البلاد منذ أرسى دعائمها مؤسس دولة الإمارات الحديثة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والتي يتابع مسيرتها ويواصل ازدهارها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. انطلقت فعاليات الاحتفال متزامنة في قسمي الطلاب والطالبات، حيث تضمن حفل الطلاب أشعارا نبطية واستعراضات فلكلورية ورقصات اليولة والسيف، بالإضافة لمنافسات في الرماية والتصوير الفوتوغرافي، كما أقيمت مسابقة لأحسن تزيين للسيارات يستوحي أجواء الاحتفال باليوم الوطني.

أما في مبنى الطالبات، فقد تحولت الصالة المركزية البروميناد إلى كرنفال كبير استهلت فعالياته معزوفات لفرقة موسيقى الشرطة، وأقيم مسرح كبير استضاف كلاً من الفنان محمد الزعابي، الذي أدى العديد من الأغاني الوطنية التي تعبر عن حب الشعب للإمارات وفخره باتحادها، والفنان خليفة الرميثي، الذي أدى بأسلوب الراب أغاني في حب الوطن والقيادة والشعب.

وتضمن الاحتفال بعد ذلك عرضاً لأزياء الأطفال تنافس فيه الصغار على الظهور بأجمل زي تراثي. وقدمت فرقة المزيود الشعبية بعض اللوحات الغنائية، بينما عقدت جلسة شعرية في إحدى قاعات المسرح، وأقيم مزاد صامت حول تحف وقطع فنية من إنتاج الطالبات مستوحاة من يوم الاتحاد، بينما أقيم في ركن بجانبه معرض لطالبات جمعية الصحافيين بكلية الاتصال وعلوم الإعلام حول تاريخ الصحافة في دولة الإمارات منذ بداياتها الأولى في عام 1934 ومروراً بمراحل تطورها والمستوى الذي وصلت إليه هذه الأيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات