السويدي: 2 ديسمبر يوم مجد للإماراتيين

أكد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الاربعين ان اليوم الوطني للدولة الذي يصادف الثاني من ديسمبر من كل عام يمثّل مناسبة سنوية تظهر فيها مشاعر الصدق والولاء والتلاحم بين القيادة والشعب وهو يوم تتفجر فيه مظاهر الفرحة بدولة الإنجازات والطموحات اللامحدودة، وأنه في كل مرة تحتفل فيها دولة الإمارات بيومها الوطني نجد أن الكثير من الإنجازات الجديدة قد تحققت على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية كافة عاماً تلو الآخر، الأمر الذي يؤكد الحرص الدائم والمستمر من قبل القيادة الرشيدة للدولة و اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكّام الإمارات وسمو أولياء العهود، على تحقيق طموحات شعب الإمارات والوصول إلى أقصى معدّلات التنمية الشاملة واستكمال مسيرة بناء الدولة -التي أسّس أركانها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وفق أرقى المستويات العالمية.وتابع: أن يوم الثاني من ديسمبر هو يوم مجد لكل الإماراتيين سجّله التاريخ في أنصع صفحاته وأخلدها، فهو اليوم الذي جمع شمل الإمارات السبع في دولة اتحادية قوية قادرة على صنع المعجزات، وهو يوم الولاء للقيادة الرشيدة التي تحمل على عاتقها أمانة كبيرة بكل اقتدار وتمضي نحو المستقبل واضعة مصلحة الوطن والمواطن في قمّة أولوياتها. مشيراً إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، استطاع في هذا اليوم أن يحوّل الحلم إلى حقيقة وأن يغيّر وجه التاريخ في منطقة الخليج العربي.وقال: إن دولة الاتحاد اليوم حققت مزيداً من المكتسبات العظيمة التي جعلتها تتبوأ مكانة مرموقة في الساحة الدولية وأصبحت مبعث فخر واعتزاز لكل الإماراتيين، الأمر الذي يفرض على كل إماراتي أن يكون مسؤولاً على الحفاظ على هذه المكانة المرموقة وأن يعمل على تعزيزها.

وأشار إلى أن مفهوم الوحدة كان وما زال يشغل موقعاً محورياً في فكر القيادة الإماراتية الرشيدة،و هذا هو سر النجاح في إنشاء اتحاد الإمارات وقدرته على تحدّي العقبات والصعوبات التي اعترضت مشواره من أجل الوصول إلى ما كان يصبو إليه بخطى قوية وثابتة. وقد كان حكّام الإمارات وما زالوا مؤمنين بقيمة الوحدة، لذلك عملوا على تعزيزها وتكريسها، مستشهداً بأقوال مؤسّس الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، أن "الاتحاد هو طريق القوة والعزة والمنعة وطريق الخير المشترك، والفرقة لا ينتج منها إلا الضعف، وإن الكائنات الهزيلة لا مكانة لها في عالم اليوم.. وإن تجربتنا في دولة الإمارات هي البرهان الساطع على أن الوحدة هي مصدر كل قوة ورفعة وفخر".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات