حنيف القاسم: ترجمة واقعية لفكر القيادة

أشاد معالي الدكتور حنيف حسن القاسم، عضو معهد الأمم المتحدة لبحوث التنمية الاجتماعية، بالخطوة التاريخية غير المسبوقة لدولة الإمارات المتمثلة في إطلاق مسبار الأمل لدراسة الفضاء، موضحاً أنها مبادرة علمية تعزز من المكانة الرائدة للإمارات باعتبارها أول دولة عربية تشارك في هذا المجال العلمي رفيع المستوى علمياً وتنموياً، نظرياً وعملياً.

وأكد معالي الدكتور القاسم - في تصريح له بمناسبة إطلاق «مسبار الأمل» إلى المريخ - أن هذا الإنجاز التاريخي لم يأت من فراغ وإنما ترجمة واقعية لفكر ورؤية القيادة الوطنية لدولة الإمارات والتي بدأت بطموحات القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قاد مسيرة عطاء إنساني شملت العالم أجمع وحققت للإمارات مكانة دولية وحضارية مرموقة عزز من دعمها قيادة رشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، الذين يحرصون على رعاية ودعم المجالات التعليمية والعلمية وابتكاراتها ومبادراتها وخاصة النابعة من فكر وبحث الأجيال الجديدة.

وأوضح أن كبار علماء الفضاء أشادوا بالتجربة الإماراتية، وفي لقاء مع العالم العربي المرموق الدكتور فاروق الباز مؤخرا ثمن مبادرة أبناء دولة الإمارات، وأبدى الباز تقديره للقيادة لحرصها على تشجيع الشباب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات