لطيفة بنت محمد: مسبار الأمل انطلاقة حضارية تاريخية

إطلاق مسبار الأمل للمريخ ترسيخ لصناعة المستقبل الإماراتي | أ ف ب

رفعت حرم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، راعية جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم لإبداعات الطفولة، المنبثقة من جمعية النهضة النسائية بدبي، أسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وشعب الإمارات الوفي بمناسبة انطلاق مسبار الأمل الإماراتي للمريخ.

وقالت سموها إنها انطلاقة حضارية تاريخية واستثنائية باعتبارها أول انطلاقة فضائية في العالم بالعدد التنازلي باللغة العربية لغة القرآن الكريم، مشيرة إلى أن إطلاق مسبار الأمل صوب فضاءات المريخ يمثل ترسيخ لصناعة المستقبل الإماراتي.

مرحلة جديدة

وقالت سموها: «إن سواعد أبناء إماراتنا الغالية رفعوا رؤوس شعبنا لدخول مرحلة جديدة في تاريخنا ومكانتنا العالية تزداد رسوخاً وقوة بفضل الله سبحانه وتعالى، وقيادة الإمارات الوفية وأبناء الوطن المخلصين سواعد الاستدامة والنماء».

وأكدت سموها أن إطلاق مسبار الأمل يمثل صناعة وطنية إماراتية لأحلام عربية ونقطة تحول حضاري في تاريخ إماراتنا الحبيبة ورسالة خير ونماء للعالم أجمع فحواها أن الإمارات أرض المعجزات والإنجازات في خدمة البشرية والإنسانية جمعاء ومبعث فخر لأمتنا، مشيرة إلى أن إطلاق المسبار دعم ومساندة نحو اقتصاد قائم على المعرفة والعلم والتقنية، مرسخاً مكانة الإمارات مركزاً فكرياً وعلمياً وحضارياً«.

فخر

وتابعت سموها:«إن الإطلاق الناجح للمسبار مبعث فخر أمتنا العربية والإسلامية وعلامة على خارطة العالم وتقنية الفضاء وبصمة تؤكد أن لا حدود لطموح أبناء وسواعد إماراتنا الغالية، كما أنها بصمة إماراتية بعزيمة عربية صادقة وبمساندة راسخة من قيادتنا الوفية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات