مسؤولون: الإمارات تواصل إبهار العالم

 

أكد مسؤولون أن دولة الإمارات العربية المتحدة بإطلاقها «مسبار الأمل» إلى المريخ فإنها تواصل إبهار العالم وحصد النجاحات المتتالية. وقال أحمد مسمار أمين السر العام لجمعية دبي الخيرية: «إن التاريخ سيسجل نجاح عيال زايد في هذه المهمة الطموحة التي باعتبارها إنجازاً كبيراً ليس لدولة الإمارات العربية المتحدة وحدها وإنما للأمتين العربية والإسلامية بل للعالم كله».

وأضاف: كلنا فخر وسعادة بترجمة طموح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ومن جانبه قال خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية «دار البر» إن «دولة الإمارات العربية المتحدة تصل اليوم إلى آفاق جديدة، علمياً وتنموياً وحضارياً، تقود فيها العرب إجمالاً إلى مرحلة جديدة في حقل علوم الفضاء، وهي نقلة حضارية نوعية واسعة النطاق».

وقال المزروعي: «إن الفرح والفخر والاعتزاز يتجسد في هذا اليوم التاريخي من أيام دولة الإمارات العربية المتحدة، لكونه ترجمة حية لطموح الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي حلم منذ عام 1976، حين التقى خبراء وكالة «ناسا»، أن يأتي اليوم، الذي يكون فيه أبناؤه قادرين على أداء مثل هذه المهام العلمية الرفيعة».

وإلى ذلك أكد محمد سالم الظاهري رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي «أن إطلاق «مسبار الأمل» يعد حدثاً تاريخياً ليس على المستوى الوطني فحسب وإنما على المستويين العربي والدولي».

وأشار الظاهري إلى أن هذه المكانة المرموقة التي تتعاظم يومياً لدولتنا ليست غريبة على وطن أسسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على التميز والريادة واستشراف المستقبل.

سعادة

وقال الظاهري: «إن السعادة الغامرة التي نحياها اليوم تتطلب منا جميعاً أن نضاعف الجهد والعطاء للحفاظ على هذه المكانة وأن نرسخ الولاء للوطن والقيادة فالقادم أجمل دائماً في وطن السعادة».

ومن جانبه أكد حمد الغافري، المدير العام للمركز الوطني للتأهيل، أن الإنجاز يرسخ مكانة الدولة وشعبها كواحد من الشعوب المؤثرة في تاريخ البشرية، القادرة على إلهام الآخرين، موضحاً في الوقت نفسه أن إنجازات الدولة في كافة المجالات، ستكتب بحروف من ذهب في ذاكرة التاريخ، وستفخر بها الأجيال في الإمارات والوطن العربي، لكونها تجسد طموح الدولة في سبر أغوار الفضاء، بسواعد أبناء الإمارات، الذين يتحلون بإصرار وعزيمة لا تلين.

مكانة

وبدوره قال المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية إن «مسبار الأمل يساهم في ترسيخ مكانة الدولة منارة للتقدم في المنطقة ويُلهم الأجيال العربية والناشئة ويشجعهم على دراسة علوم الفضاء».

وإلى ذلك أكد الدكتور محمد عبداللطيف خليفة مدير عام دائرة الموارد البشرية برأس الخيمة «أن «مسبار الأمل» يأتي ليحقق آمال الملايين من أجيال المستقبل». وقال: «إن تحقيق هذه القفزات العلمية الرائدة على مستوى العالم أتى بفضل جهود القيادة الحكيمة التي تستشرف المستقبل ومن عزم أبناء الإمارات الذين يتطلعون إلى القمم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات