وزراء: «مسبار الأمل» ثمرة لنهج الإمارات الراسخ في بناء الإنسان

أكد معالي الوزراء أن إطلاق مسبار الأمل بنجاح ثمرة لنهج الإمارات الراسخ في بناء الإنسان، مشيرين إلى أن دولة الإمارات تثبت للعالم أنها تتحدى كل الظروف لأنها تمتلك رؤية واضحة نحو صياغة المستقبل.

ورفعوا أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادة الإمارات بمناسبة هذا المشروع الوطني الرائد، الذي يحمل رسائل فخر وأمل إلى المنطقة العربية والعالم الإسلامي.

وأكد معالي أحمد بن جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» يجسد ثقافة اللامستحيل المتأصلة في الدولة منذ قيام الاتحاد والتي أسفرت عن تحقيق العديد من الإنجازات التنموية للوطن والمواطن.ورفع معاليه أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، بمناسبة هذا المشروع الوطني الرائد الذي يحمل رسائل فخر وأمل إلى المنطقة العربية والعالم الإسلامي.

وتوجه معاليه بتحية تقدير واعتزاز إلى شباب الإمارات أعضاء فريق عمل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، الذين قدموا ملحمة تاريخية في العمل والإخلاص والتفاني، لافتاً إلى أن قيادة الدولة الرشيدة منحتهم الثقة ووفرت لهم أشكال الدعم والرعاية كافة فكانوا في الموعد وتمكنوا من إدارة دفة المشروع بجدارة واقتدار.

وقال معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية: يشكل مسبار الأمل خطوة تاريخية لاستكشاف المريخ وتحقيق رؤية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالوصول إلى الفضاء، وسيكون لهذا النجاح الأثر الإيجابي في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال استكشاف الفضاء وعلومه، ووضع الأسس المتينة التي تساهم في دعم عملية التحول نحو اقتصاد مستدام قائم على المعرفة.

وأضاف: في هذه المناسبة العزيزة لدولتنا الغالية، نعاهد قيادتنا الرشيدة التي وضعت رؤية واضحة للحاضر والمستقبل وجعلت من اللامستحيل عنواناً للإبداع والتميّز والريادة، بأن نبذل كل جهودنا وتسخير كافة إمكانياتنا للارتقاء بدولة الإمارات كرمز للتطور والتقدم والنجاح على مختلف الصعد.

طموح

بدوره أكد معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، أن إطلاق «مسبار الأمل» يبرهن للعالم أجمع بأنه لا حدود لطموح أبناء الإمارات.

وقال معاليه إنه بروح وثابة نحو المستقبل لا تعرف معنى المستحيل، انطلق «مسبار الأمل» حاملاً حلم العرب نحو المريخ، محققاً رؤية زايد بالوصول إلى الفضاء، ونفخر اليوم بترجمة أحد أهم أهدافنا الوطنية الاستراتيجية إلى واقع ملموس، لنبرهن للعالم أجمع بأنه لا حدود لطموح أبناء الإمارات.

وأضاف معاليه لقد أثبت «مسبار الأمل» أن الحلم يتحقق بالأمل والعمل، وها هم العرب في طريقهم إلى المريخ بإنجاز تضيفه الإمارات إلى صفحات التاريخ، وبدعم وثقة قيادتنا الرشيدة وبهمم أبناء زايد وجهودهم وطموحهم، الذي يعانق آفاق الفضاء، تسجل دولة الإمارات اسمها كأول دولة عربية ترسل مهمة فضائية للكوكب الأحمر، مشيراً إلى أنه بإطلاق مسبار الأمل إلى المريخ تدشن الإمارات قفزة نوعية ببرنامجها لاستكشاف الفضاء، وتتبوأ مكانتها ضمن منجزات الكبار في برامج الفضاء، وتبعث برسالة تفاؤل وأمل لملايين العرب.

إنجاز عظيم

بدوره أكد معالي سلطان بن سعيد البادي الظاهري، وزير العدل، أن انطلاق «مسبار الأمل» في مهمته التاريخية إلى كوكب المريخ يعد لحظة تاريخية وإنجازاً عظيماً، حقق حلم الوالد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وقال البادي: «مسبار الأمل بصمة مميزة جديدة لمسيرة وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلامة فارقة في تاريخ الوطن العربي، تضع الإمارات في مقدمة الدول، كأول دولة عربية وإسلامية وواحدة من تسع دول عالمية تطلق مسباراً إلى المريخ، وهو ما يعيد العرب إلى أمجادهم القديمة في علم الفلك والفضاء، وامتداد لا ينتهي في طموح الإمارات في كافة المجالات، وامتداد لمسيرة اللامستحيل التي وضعت الإمارات على الخريطة العالمية في علوم الفضاء».

وأضاف: «كل الشكر والتقدير لقيادتنا الرشيدة في تحقيق حلم والدنا المؤسس والدعم المستمر لطموح أبنائه، هذا الدعم الذي لولاه لما وصلنا اليوم إلى تحقيق حلمنا.. وكل الشكر لفريق عمل المسبار المتميز الذي أثبت بالمثابرة والجهد أنه قادر على تخطي ومواجهة جميع العقبات في سبيل إماراتنا الحبيبة». وأكد البادي أن «مسبار الأمل»، الذي قارب المسافات بين الأرض والسماء، يمثل رسالة أمل لكل شباب العرب مفادها أننا قادرون بالعزيمة على صناعة الإنجازات وكتابة التاريخ، وأنه لا مكان لكلمة مستحيل في قاموسنا المليء بالطموح والإيجابية، وأن حلمنا الماضي اصبح اليوم حقيقة على أرض الواقع، مؤكداً بأن رؤية قيادتنا الرشيدة وثقتهم في أبناء وطنهم الغالي تصنع المعجزات، وتعبر نحو المستقبل بخطى واثقة ثابتة وعزيمة لا تلين، وتظهر في الشدائد مهما كانت التحديات من حولها.

نقطة تحول

وأكدت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، أن إطلاق «مسبار الأمل» يعد نقطة تحول في تاريخ الإمارات المضيء بالإنجازات، فهو يحمل الكثير من الآمال وسيكون بداية خير لإجراء المزيد من البحوث والدراسات في هذا المجال. وقالت: نحن فخورون بكل ما يحققه وطننا من تقدم، وفي كل يوم تثبت دولة الإمارات للعالم أنها تتحدى كل الظروف لأنها تمتلك رؤية واضحة نحو صياغة المستقبل، وهي تؤمن بقدرة كوادرها البشرية على تحقيق طموحات قيادتهم الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الذي وجه بإنشاء وكالة الإمارات للفضاء عام 2014، ثم بعد ذلك وجه بوضع الخطط والمشاريع المستقبلية لتأخذ دولة الإمارات مكانها بين دول العالم المتقدم، هنيئاً لنا بقيادتنا الرشيدة التي تترجم الطموح إلى واقع ملموس إيماناً منها بأنه لا شيء مستحيلاً، وإن كوادرها الوطنية المتخصصة قادرة على العمل وعلى خوض غمار المنافسة.

عصر ذهبي

قال معالي أحمد الزعابي إن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» يعلن استئناف أمجاد العرب ويجدد العصر الذهبي للاكتشافات العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن دولة الإمارات حملت على عاتقها مسؤولية رعاية واحتضان العقول العربية المبدعة واليوم ومن خلال هذا المشروع التاريخي تؤكد أن العرب قادرون على تسطير الإنجازات التاريخية لأمتهم متى توافرت لهم عوامل النجاح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات