محطة مفصلية في تاريخ الوطن

صورة

أكدت مريم عثمان، المدير العام لمركز راشد لأصحاب الهمم، أن «مسبار الأمل» رسالة فخر وأمل تبعثها الإمارات إلى كافة دول العالم، وفي هذه المناسبة، رفعت مريم عثمان بالنيابة عن أبناء مركز راشد لأصحاب الهمم، أخلص التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة. وقالت: «برهنت الإمارات من خلال المسبار على عدم وجود كلمة مستحيل في قاموسها، حيث استطاعت من خلال المسبار أن تترجم أحلام مؤسس دولتنا، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وطموح أجيال متعاقبة على أرضها، بأن تكون الدولة العربية الأولى التي تستكشف الفضاء، الأمر الذي أعاد إحياء الأمل في نفوسنا ونفوس كل أبناء الأمة، واستعاد أمجادها». وأضافت عثمان: «رسمت الإمارات طريقاً جديداً أمام الشباب العربي، يحفزهم إلى العطاء والمبادرة، وتحولت من خلاله الإمارات إلى نموذج يحتذى به، في القدرة على النهوض بمستقبل البشرية».

من جهته، قال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «إن مسبار الأمل نقطة مضيئة في تاريخ الوطن، ومصدر إلهام للأجيال القادمة، يبرز الجهود العظيمة التي بذلتها القيادة الرشيدة وما زالت تبذلها، لكي تترك إرثاً مشرفاً، تفتخر به الناشئة مستقبلاً». وأضاف: «كما أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، لا يفيد الإمارات فحسب، بل ستعم فوائده العلمية والتقنية البشرية جمعاء، في دلالة واضحة على عظمة الإمارات وشعبها، وتميزها عربياً وإقليمياً وعالمياً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات