حميد النعيمي: «مسبار الأمل» يؤكد ريادة الإمارات عربياً في علوم الفضاء

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان أن رحلة «مسبار الأمل» للمريخ تمثل علامة بارزة ومميزة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة بتحقيق أكبر إنجاز علمي عربي في العصر الحديث حاملاً شعار دولة الإمارات «لا شيء مستحيل» إلى كوكب المريخ.

وتقدم سموه في هذه المناسبة الوطنية الغالية بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات الكريم.

وأضاف سموه في كلمة له بهذه المناسبة أن «انطلاق «مسبار الأمل» يؤكد ريادة الإمارات وموقعها الأول في مجال علوم الفضاء على الصعيد العربي وكل ذلك لم يأت من فراغ وإنما من قيادة رشيدة تملك رؤية واضحة للحاضر والمستقبل وتضع مصلحة شعبها على قمة أولوياتها وفريق عمل ضم 200 مهندس وخبير وباحث إماراتي وبعزيمة شعب الإمارات التي لا تعرف المستحيل في سعيها لإحياء تاريخ الإنجازات العربية والإسلامية في العلوم مما يجعل من دولتنا منارة علمية جاذبة للكفاءات والمهارات الاستثنائية ومفتاح أمل وسعادة للمنطقة والأمة العربية والإسلامية ومصدر إلهام للشباب».

وقال سموه: «إنه بالرغم مما أصاب العالم من أزمة صحية واقتصادية إلا أننا نتطلع بعون من الله وتوفيقه إلى وصول «مسبار الأمل» إلى مدار كوكب المريخ في شهر فبراير 2021 بالتزامن مع احتفالات الإمارات بيوبيلها الذهبي ومرور 50 عاماً على إعلان الاتحاد».

وأكد أن «الإمارات بهذا الإنجاز الكبير والفريد والذي بدأ العمل عليه قبل 6 سنوات تنضم إلى الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والهند في نادي نخبة الدول التي أرسلت مركبات فضائية إلى كوكب المريخ».

وأوضح صاحب السمو حاكم عجمان أن «مشروع «مسبار الأمل» سيساهم في بناء موارد بشرية مواطنة عالية الكفاءة في مجال تكنولوجيا الفضاء وتطوير المعرفة والأبحاث العلمية والارتقاء بمكانة الإمارات العلمية في خطوة مميزة تعزز مسيرة دولتنا نحو المجد في كافة المجالات مستندين في ذلك إلى إرث آبائنا المؤسسين وعزيمة شعبنا الأبي وقيادتنا الحكيمة التي تصنع الإنجازات وتحافظ على المكتسبات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات