نائب مدير شؤون التطوير الحكومي في «برنامج الشيخ صقر للتميز» لـ «البيان »:

4400 مؤشر أداء لتطوير 17 دائرة في رأس الخيمة

أكّد ناصر جبنون نائب المدير العام لشؤون التطوير الحكومي في برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي في رأس الخيمة، لـ«البيان»:

«أن البرنامج يتابع أكثر من 4400 مؤشر أداء على مستوى 17 دائرة حكومية بإمارة رأس الخيمة، من خلال مكتب الاستراتيجية وإدارة الأداء، بهدف مواءمة استراتيجيات الدوائر الحكومية مع رؤية رأس الخيمة، ومتابعة تحقيق تلك الرؤى لإنجاح هذه الاستراتيجية.

وخاصة أن العديد من تلك المؤشرات مشتركة في إدارة الموارد والممتلكات ورأس المال البشري والحكومة، لتسهيل عملية المقارنة، للوصول إلى أفضل الممارسات».

وتابع: «أرسى برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي في رأس الخيمة نموذجاً فريداً في التطوير المؤسسي وتحقيق الريادة الحكومية المتميزة من خلال رسالة البرنامج لدعم التنمية الشاملة في الإمارة، ودعم التميز التعليمي من خلال رعاية الطلبة المتميزين وإعداد قادة المستقبل وبناء القدرات المؤسسية وتمكين المؤسسات الحكومية من تطبيق المعايير العالمية للتميز».

وأكد أن البرنامج يهدف إلى ترسيخ دعائم التميز والجودة والإبداع في عمل المؤسسات الحكومية وتطوير القدرات والإمكانات المؤسسية الذاتية، واكتشاف واستقطاب وتطوير الطاقات والقدرات البشرية الواعدة، وتشجيع التنافس بين المؤسسات الحكومية، وتأسيس ودعم الشراكة مع مختلف المؤسسات الاتحادية والإقليمية والعالمية، وإعداد الدراسات والأبحاث لأغراض التطوير المؤسسي، وتمكين مؤسسات القطاع التعليمي من تطبيق معايير وأنظمة التميز.

وأشار إلى أن جائزة التميز الحكومي في دورتها الـ 13، تعتمد على النموذج الأوربي للتميز، حيث أطلق البرنامج منظومة الجيل الرابع للتميز الحكومي كنموذج للتميز الحكومي، لتبنى الدور التأهيلي والتطويري لمؤسسات الإمارة، وتمكين الجهات الحكومية من إعداد استراتيجياتها.

وذكر أن البرنامج صنف خلال العام الماضي أكثر من 1040 خدمة حكومية بحسب دليل الخدمات في حكومة رأس الخيمة، وتمثل أكثر من 90% من خدمات المتعاملين، وتوثيق كل خدمة من خلال بطاقة تشمل كل المعلومات ومتطلباتها، لضمان الشفافية وتحسين رضا المتعاملين، كما تم تحديد الخدمات ذات الأولوية التي تضم الجزء الأكبر لخدمة المتعاملين وفق رسالة ورؤية كل دائرة.

تصنيف النجوم

وأوضح جبنون أن برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي يقوم بدور تأهيلي وتنسيقي للدوائر الحكومية في رأس الخيمة من خلال برامج تدريبية وتقييم تجريبي لتصنيف النجوم، وتوفير نقاط قوة وتحسين لإعداد خطط تأهيلية للحصول على تصنيف النجوم من مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

وأشار إلى أن البرنامج يتعاون حالياً مع هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة لافتتاح أول مركز لإسعاد الصيادين في ميناء المعيريض، خاصة أن الهيئة حولت جميع خدماتها إلى ذكية.

معايير

وقال: «ركز البرنامج على وضع 4 معايير أساسية في التنافسية، وجميعها تتوافق مع معيار سهولة الأعمال للبنك الدولي، من خلال مساعدة الدوائر المعنية بتطوير أدائها، وتركز على الوقت والتكلفة والإجراءات والجودة».

وأوضح أن الدورة الـ 13 لجائزة التميز الحكومي استقبلت 270 مشاركة تحت 5 فئات فرعية، لافتاً إلى أن البرنامج بدأ ببرنامج الزيارات الميدانية للدوائر المشاركة لتقييم المشاركات، وتضم الجائزة فئات التميز المؤسسي، وفئات جائزة الوحدة التنظيمية المتميزة، وجائزة التفوق الوظيفي، وجائزة فئات الجهات الاتحادية.

وأضاف: «تتواصل رحلة التميز في حكومة رأس الخيمة بهدف الارتقاء بالأداء الحكومي وإسعاد المتعاملين وتعزيز تنافسية الإمارة، تماشياً مع رؤية «رأس الخيمة 2030»، وانسجاماً مع شعار «خدمات حكومية: جودة أعلى، تكلفة أقل»، ومواكبة لأفضل الممارسات، تم استحداث فئات جديدة في هذه الدورة، هي:

المبادرة المتميزة في ترشيد تكلفة الخدمات، والمبادرة المتميزة في تحسين جودة الخدمات والمبادرة الاستراتيجية المبتكرة، كما تم تعديل تصنيف فئة الوحدة التنظيمية ليمنح فرصاً أوسع للمشاركة، وليكون أكثر مواءمة مع منظومة الجيل الرابع للتميز الحكومي، وستكون الفئة الرئيسية لهذه الدورة هي فئة الجهة الحكومية المتميزة في التحسين المؤسسي».

المبادرات والمشاريع

وأكد جبنون: «أن مشروع البنك الدولي حول ممارسة الأعمال في إمارة رأس الخيمة يعد من أهم المشاريع التي ينجزها البرنامج، والذي يعمل بصفة دورية بالتعاون مع البنك الدولي، حيث يتم تحديد مستوى تنافسية الإمارة على مستوى العالم، ويقوم البرنامج حالياً بالإعداد لقياس مستوى التنافسية لحكومة رأس الخيمة، إضافة لبرنامج إعداد منهجيات التميز الحكومي وقياس سعادة الموظفين لموظفي المؤسسات الحكومية وإسعاد المتعاملين والإدارة الإلكترونية للأداء الحكومي».

تنمية

وفيما يخص المنح الدراسية أوضح جبنون: «يهدف برنامج المنح الدراسية إلى تنمية الطاقات والقدرات البشرية الواعدة وإعداد قادة المستقبل من خلال استقطاب الطلبة المتميّزين وتقديم منح دراسية لهم لاستكمال دراساتهم الجامعية بالتخصصات ذات الأولوية وتحقيق الرعاية الشاملة لهم».

تميز

يستهدف برنامج البعثات الدراسية استقطاب الطلبة المتميزين وتوفير فرص دراسية متميزة لهم في جامعات عالمية عريقة، وتقدير وتشجيع الطلبة المتميزين، وتلبية احتياجات الإمارة والدولة من الكوادر المؤهلة في التخصصات المختلفة، التي تسهم في دعم المسيرة التنموية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات