المدير العام لمركز دبي للأمن الإلكتروني لـ«البيان»:

دبي تستعد لإطلاق الأطر التنظيمية الأولى عالميا لاستخدامات البلوك تشين

أكد يوسف حمد الشيباني، المدير العام لمركز دبي للأمن الإلكتروني، لـ«البيان»، أن المركز معنيّ بحماية دبي من مخاطر الفضاء الإلكتروني؛ بهدف دعم نمو الإمارة وابتكارها واقتصادها، ووضع ضوابط لحماية سرية البيانات ومصداقيتها وتوفرها وخصوصيتها، وأنهم يسعون باستمرار لتشجيع الابتكار والبحث العلمي في هذا المجال، لافتاً إلى إطلاق المركز شهادات رقمية تهدف إلى حماية الثروة الرقمية في دبي، فضلاً عن إطلاق إطار تنظيمي لأمن إنترنت الأشياء والتقنيات الحديثة مثل النقل الذكي، والبلوك تشين والبيانات الذي يعتبر الأول عالمياً، مشيراً إلى أن هذه المجهودات يقوم بها فريق إماراتي بنسبة 100%.

مدينة ذكية

وقال إن دور مركز دبي للأمن الإلكتروني ينبع من أهمية العناصر الإلكترونية والرقمية في بناء مستقبل الإمارة، خاصة أن كل مناحي حياتنا أصبحت تقوم على تجارب رقمية ضمن عملية التحول الرقمي لبناء المدينة الأذكى والأسعد في العالم، لافتاً إلى أن دورهم الاستراتيجي ومهمتهم الأساسية هي بناء المدينة الأكثر أماناً إلكترونياً في العالم، مضيفاً أن رؤية القيادة الحكيمة تركزت على صناعة المستقبل الآن وعدم انتظاره، وهو ما تجسد بإطلاق المركز 2014 لتأمين الثروة الرقمية لدبي، التي أصبحت خلال وقت قياسي في مقدمة مدن العالم بهذا المجال، والحاضنة العالمية للتقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وإنترنت الأشياء وغيرها الكثير.

وتابع أنه للقيام بهذا الدور على أكمل فإنهم يعملون من خلال استراتيجية دبي للأمن الإلكتروني التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، موضحاً أن مهام المركز تشمل وضع وتنفيذ سياسة أمن المعلومات الحكومية في دبي، ومكافحة مختلف الجرائم الإلكترونية وجرائم تكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن الإشراف على تنفيذ المعايير لضمان تحقيق الأمن الإلكتروني، وتوفير الدعم الفني والاستشاري لكافة الجهات الحكومية، بالإضافة إلى تنظيم المؤتمرات والندوات والمشاركة فيها، والتعاون مع المؤسسات المحلية والدولية، فيما يتعلق بتخصصات المركز، فضلاً عن إعداد وتمويل الدراسات والأبحاث الضرورية لتطوير الأمن الإلكتروني في دبي بالتنسيق مع الجهات الحكومية، واقتراح التشريعات المتعلقة به.

شريك أمان

وأشار إلى أن مركز دبي للأمن الإلكتروني هو شريك الأمان الرقمي للمؤسسات الحكومية في دبي، وبالتالي فإن أمن كافة الخدمات الرقمية التي يستخدمها المجتمع هو مسؤوليتهم مع الشركاء ذوي العلاقة، موضحاً أنهم يعملون لبناء الوعي والمهارات والقدرات اللازمة لإدارة مخاطر الأمن الإلكتروني في المؤسسات العامة والخاصة والأفراد، ووضع ضوابط لحماية سرية البيانات ومصداقيتها وتوفرها وخصوصيتها، كما أنهم يسعون باستمرار لتشجيع الابتكار والبحث العلمي في هذا المجال، مفيداً بأنه ومنذ إطلاق المركز وهم يعملون بخطوات استباقية لرصد أحدث التقنيات حول العالم لتصميم حلول أمن إلكتروني تلبي التطور الهائل في التقنية وتطبيقاتها حتى قبل وصول هذه التقنيات مرحلة الإطلاق، خاصة أن الأمن الإلكتروني أصبح دعامة استراتيجية لاستدامة الحياة والأعمال الحكومية والخاصة، ولم يعد هناك خيار أمام أي طرف للاستغناء عنه أو التعامل معه كمهام مساندة فقط.

شهادات رقمية

وتطرق إلى الحلول التي يقوم بها المركز لتأمين عمل الجهات، وأهمها إطلاق الشهادات الرقمية التي يستهدف المركز عبرها حماية الثروة الرقمية في دبي، حيث ستتمكن الجهات الحكومية وشبه الحكومية في دبي من إصدار شهادات رقمية موثوقة ومعتمدة، تمكّنها من تبادل المعلومات بشكل آمن، من خلال الخدمات التي تقدمها الجهات، وغيرها من الأنظمة التي تتطلب الشهادات الرقمية لتأمينها، ما يسهم في تسهيل تأدية العديد من المهام مثل تشفير الملفات، وتوفير قنوات اتصال آمنة لتبادل البيانات، لافتاً إلى أنهم أطلقوا كذلك الإطار التنظيمي لأمن إنترنت الأشياء في دبي الذي يعتبر الأول من نوعه عالمياً، حيث لا توجد سياسة معترف بها دولياً لتأمين إنترنت الأشياء بالشكل العميق والمتفرع الذي يتبناه هذا الإطار، موضحاً أنها مجموعة من الضوابط الأساسية التي ينبغي الاستناد إليها كدليل، عند توظيف أنظمة إنترنت الأشياء من قبل أي جهة حكومية أو شبه حكومية، وتطرق إلى أنهم في المراحل النهائية لإطلاق مجموعة من الأطر التنظيمية الأولى من نوعها على مستوى مدن العالم في التقنيات الحديثة مثل النقل الذكي والسيارات ذاتية القيادة، والبلوك تشين والبيانات وغيرها الكثير.

استراتيجية

وأردف أن استراتيجية المركز تتميز بأنها معدة لتكون صالحة للتعامل مع الاحتياجات المستقبلية لدبي والجهات الحكومية، بما يتناسب والخطط والاستراتيجيات مثل خطة دبي 2021 ودبي 10x وغيرها العديد، كما أنهم يهدفون عبرها لتحقيق 4 مبادئ استراتيجية هي الامتثال للتشريعات، والتبادل الآمن للمعلومات، والتعاون مع المدن والجهات العالمية ذات العلاقة، وتقييم المخاطر، مشيرا إلى إنه منذ إطلاق الاستراتيجية في يونيو الماضي وحتى اليوم، يعمل المركز لتحقيق الأمن الإلكتروني لدبي بما يتناسب واحتياجات المستقبل ضمن 5 محاور لتحقيق أهداف الاستراتيجية، وهي إيجاد مجتمع واعٍ بمخاطر الأمن الإلكتروني، وأمن الفضاء الإلكتروني، والابتكار، ومرونة الفضاء الإلكتروني، والتعاون المحلي والدولي.

حلول مستقبلية

وذكر أن العالم أصبح منشغلاً اليوم بكل ما يتعلق بالذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وإنترنت الأشياء ونحوها من التقنيات، ولذلك فهم يعملون عن قرب مع مختلف الجهات الحكومية في دبي لضمان أمان الحلول المستقبلية التي يطلقونها من ناحية الأمن الإلكتروني، وفي الوقت ذاته فهم يجرون خطوات استباقية لرصد أحدث التقنيات حول العالم لتصميم حلول أمن إلكتروني تلبي التطور الهائل في التقنية وتطبيقاتها في حياة الناس بدبي حتى قبل وصول هذه التقنيات مرحلة الإطلاق، وأنه بالتالي فهم مستعدون لتلبية ما يرافق هذه التقنيات من متطلبات أمن إلكتروني ورقمي.

ولفت الشيباني إلى أنه يوجد تعاون بين المركز ومختلف الجهات لإثراء المحتوى العلمي التقني للتخصصات ذات العلاقة بالأمن الإلكتروني، وانطلاقاً من ذلك وتزامناً مع شهر الإمارات للابتكار، أطلق المركز جائزة «الابتكار البحثي في الأمن الإلكتروني»، حيث يستهدفون المساهمة في ربط نتائج البحث العلمي في المؤسسات الأكاديمية باحتياجات الحياة المعاصرة وهو ما نجحوا في تحقيقه من خلال طبيعة وجودة البحوث المشاركة، وأن هذه الخطوة تأتي ضمن حرص المركز الدائم على المساهمة في تعزيز مشاركة القطاع الأكاديمي في مواجهة المخاطر المتغيرة والمتجددة الناجمة عن التطور الهائل في التقنيات، كما أنها تعكس أهداف خطة دبي الاستراتيجية للأمن الإلكتروني، خاصة بمحاورها التي تعتمد إيجاد مجتمع واعٍ وتعزيز الابتكار وأمن الفضاء الإلكتروني، فضلاً عن التعاون المحلي والدولي.

منصة تفاعلية

قال يوسف الشيباني إن المركز أطلق بالتعاون مع جامعة الشارقة منصة تفاعلية لأمن إنترنت الأشياء تعد الأولى من نوعها في الدولة وتتيح للجهات المختلفة التحقق من مدى الأمن الرقمي لأجهزة إنترنت الأشياء المستخدمة لديهم، موضحاً أنهم ومنذ اللحظات الأولى لإطلاق استراتيجية دبي للأمن الإلكتروني وضعوا خططاً تنفيذية ومشاريع، ستوفر لدبي منصات متخصصة لتأمين المستقبل الرقمي للإمارة، من ضمنها هذه المنصة لأمن إنترنت الأشياء، كما أنهم حريصون على استثمار الشراكات مع القطاعين العام والخاص.

كفاءات

إعداد جيل من الشباب المواطن لإدامة قيادة الأمن الإلكتروني مستقبلاً

أوضح يوسف حمد الشيباني أن مركز دبي للأمن الإلكتروني حريص على بناء قدرات الكفاءات الوطنية في مجال عملهم من خلال المساهمة في إعداد جيل من الشباب المواطن في التخصصات التي تتطلبها إدامة وقيادة مجال الأمن الإلكتروني للمستقبل وليس الوقت الحاضر فقط، لافتاً إلى أنهم عقدوا شراكات مع العديد من المؤسسات الأكاديمية في دبي والإمارات، حيث إنهم يسهمون باقتراح تطوير التخصصات العلمية التي يطرحونها والمساعدة في تصميم مجالات تغطي التخصصات التقنية التي سيحتاجها قطاع الأمن الرقمي الآن ولسنوات عديدة مستقبلاً، وهو ما ينسجم مع الخطط والاستراتيجيات مثل مبادرة 10x بنسختها الثانية وخطة دبي 2021 ومئوية الإمارات 2071.

ونوّه إلى أن لدى المركز تعاوناً مع العديد من الجامعات بالدولة مثل كليات التقنية العليا، حيث عملوا معها في تخصصات أمن المعلومات والبيانات المتعلقة بأمن المعلومات، بالإضافة إلى جامعة دبي، حيث ساهموا معها في تطوير جانب من التخصصات التقنية، فضلاً عن جامعة الشارقة التي تُعد لإطلاق درجة في الأمن الرقمي، وغيرها العديد من المؤسسات الأكاديمية. دبي - البيان

ثمرة

إطلاق معايير الأمن الإلكتروني للمركبات ذاتية القيادة في دبي

أشار المدير العام لمركز دبي للأمن الإلكتروني إلى أن المركز بصدد إطلاق معايير الأمن الإلكتروني للمركبات ذاتية القيادة في دبي خلال العام الحالي 2018، وهي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، وتأتي الخطوة ثمرة لاستراتيجية دبي للأمن الإلكتروني التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خاصة أن دبي في مقدمة مدن العالم بتوظيف تقنيات النقل ذاتي القيادة بفضل رؤية القيادة الخاصة بالتحول الذكي وجعل دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم، وهو ما جعل دبي تسبق بتشغيل هذه الخدمة في مواصلات المطار، وبإطلاق أول تاكسي طائر من نوعه في العالم في استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، الهادفة لتحويل 25٪ من رحلات النقل في دبي إلى ذاتية القيادة بحلول عام 2030. دبي - البيان

برنامج

المركز يعرّف بفرص الاستثمار

لفت يوسف الشيباني إلى أن المركز أطلق بالتعاون مع اقتصادية دبي برنامجاً للتعريف بفرص الاستثمار بمجال الأمن الإلكتروني وآلية الحصول على التراخيص في مجالات الأعمال المتعلقة بالأمن الإلكتروني والأنشطة الجديدة المتاحة في هذا المجال، وأنهم يتطلعون للإسهام بجعل دبي وجهة مفضلة للشركات العاملة بمجال تقديم خدمات الأمن الإلكتروني. دبي - البيان

 

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon