عتيق المزروعي مدير عام البلدية بالإنابة لـ " البيان ":

الظفرة تشهد تنفيذ 21 مشروعاً العام الجاري

كشف المهندس عتيق خميس المزروعي مدير عام بلدية منطقة الظفرة بالإنابة أن منطقة الظفرة ستشهد عددا من المشروعات التطويرية المتميزة خلال الفترة القادمة منها مشاريع خاصة بالبنية التحتية والطرق ومشاريع استثمارية جديدة بجانب مشاريع لتطوير الخدمات المقدمة للسكان في مختلف مدن المنطقة.

وأشاد المزروعي بالدعم اللامحدود الذي توليه حكومتنا الرشيدة للمشاريع السكنية المتعددة التي تسهم في إرساء مجتمعات متكاملة، وتوفير الرخاء والرفاهية لأبناء الوطن من خلال توفير مقومات العيش الكريم والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لأبناء الدولة، وتوفر خيارات سكن متنوعة تلبي متطلبات الأسر والعائلات في منطقة الظفرة على أكمل وجه، حيث إن الأسرة تعتبر نواة المجتمع المستقر والآمن.

وأوضح المزروعي أن البلدية تنفذ حاليا 21 مشروعا خلال عام 2017 إلى جانب عدد من المشروعات الاستثمارية التي من شأنها تطوير المرافق لسكان المنطقة.

وقال هناك بعض المشاريع تم إنجازها خلال الفترة الماضية منها طريق يربط بينونة بطريق الشيخ هزاع بن سلطان الأول (مدينة زايد - غياثي) بطول 1.4 كيلومتر وبعرض 7.5 أمتار بتكلفة 5.8 ملايين درهم، حيث تم ربطه بدوار تم إنشاؤه على الطريق الرئيسي.

ومن المتوقع الانتهاء من مشروع مول صغير في بدع المطاوعة خلال الفترة القليلة المقبلة ويضم 28 محلاً تجارياً مختلفاً وكوفي شوب ومطعما ومحل صرافة وسكنا للموظفين ومصلى للرجال وآخر للنساء مع خدمات البنية التحتية. ويهدف المشروع إلى توفير مكان للتسوق لسكان بدع المطاوعة ليخفف عنهم عناء السفر وقطع مسافات طويلة للتسوق في مدينة غياثي والمناطق المجاورة لها، حيث يوفر المول متطلبات ومستلزمات الأسر من مواد غذائية وملبوسات وغيرها.

كما تم إعداد تصميم خدمات البنية التحتية للأراضي السكنية الجديدة في مدينة غياثي، وتنفذ بلدية منطقة الظفرة مشروع تطوير وإعادة تأهيل المقابر بمدينة السلع.

وتعمل البلدية على تصميم إنشاء محل تجاري لطريق مدينة زايد – ليوا. ويجري العمل لتنفيذ إنشاء خط ري خاص بالمياه المعالجة – ليوا وتتواصل الأعمال في مشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحد حيث تم تصنيع وتركيب عدد 33,731 لوحة في مدن منطقة الظفرة تشمل لوحات عناوين ولوحات شوارع.

طريق بينونة

أنجزت بلدية منطقة الظفرة طريقا يربط بينونة بطريق الشيخ هزاع بن سلطان الأول (مدينة زايد –غياثي) بطول 1.4 كيلومتر وبعرض 7.5 أمتار، بتكلفة خمسة ملايين و800 ألف درهم. كما أنجزت مشروع توسعة الطريق المؤدي إلى موقع مهرجان الظفرة وفندق تلال ليوا بمدينة زايد، بالإضافة إلى إنجاز مشروع رفع مستوى السلامة المرورية بمدينة غياثي متضمناً أعمال تهدئة السرعات على الطرق بالمدينة وتحسين السلامة المرورية في أماكن عبور المشاة وربطها بالمماشي القائمة وإنشاء مطبات تخفيف السرعة وتركيب لوحات إرشادية على الطرقات.

وبتكلفة 17 مليون درهم أنجزت بلدية منطقة الظفرة إنشاء كتف أسفلتي على جانبي طريق رأس غميس بالقرب من مدينة السلع بطول 30 كيلومترا. كما تم إنجاز مشروع الطريق المؤدي إلى الاستراحات الجديدة بمحمية الصقور في مدينة السلع، حيث تم خلال المرحلة الأولى طريق بطول سبعة كيلومترات ونصف الكيلو، بمحمية الصقور بتكلفة تقدر بثمانية ملايين وأربعمائة ألف درهم. وهو طريق متفرع من الطريق الدولي أبوظبي- السلع قبل منفذ الغويفات الحدودي بمسافة 51 كيلومتر.

وتم ايضاً انجاز مشروع انشاء مواقف ومداخل سيارات لمراكز الشرطة والدفاع المدني في منطقة الظفرة، وذلك في إطار جهودها لتنفيذ بنية تحتية متميزة على مستوى مدن المنطقة وتضمن المشروع إنشاء مواقف ومداخل سيارات لمبنى ترخيص السيارات ومبنى الدفاع المدني بمدينة زايد ومركز الشرطة في طريف ومركز الشرطة والدفاع المدني في مدينة السلع ومبنى الدفاع المدني في حميم ومركز الشرطة في مزيرعة بمدينة ليوا، وان التكلفة الاجمالية للمشروع بلغت 8 ملايين درهم، فيما بلغت المساحة الإجمالية التي غطاها المشروع 26,350 متر مربع.

كما أنجزت البلدية الطريق المؤدي إلى ميدان سباق الخيل بمدينة زايد بطول واحد كيلومتر، وربطه بالطرق الداخلية للمدينة، بالإضافة إلى إنجاز مدخل ومواقف نادي مدينة زايد للرماية بمساحة 2465 مترا مربعا، بتكلفته 4 ملايين و800 ألف درهم.

خطة شاملة

وأضاف عتيق خميس المزروعي إن بلدية منطقة الظفرة أكملت مشروع تصميم البنية التحتية لعدد 962 قطعة سكنية في كل من مدينة زايد وليوا، وغياثي، والمرفأ.

ويتضمن المشروع أعمال البنية التحتية للطرق وشبكة المياه والكهرباء وشبكة الصرف الصحي ونظام تصريف مياه الامطار ونظام الري وشبكة الاتصالات، وأرصفة مشاة ومواقف السيارات، وسيتم تنفيذ المشروع حسب الخطة الاستراتيجية لبلدية منطقة الظفرة بما يتلاءم مع الخطة الشاملة للغربية 2030.

وأوضح بأن مشروع تصميم خدمات البنية التحتية بمدينة زايد شمل الأحواض 19- 20 -21 - 22 وبينونة الجديدة والحوض البديل لحوض غرب 3 الواقع في منطقة الحي التجاري بالإضافة لاستكمال الأعمال في الأحواض 6 - 7 - 11 - 14، والبدء في تنفيذ أعمال البنية التحتية في الأحواض 18 وبينونة، لعدد 290 قطعة ارض سكنية جديدة وبطول 10 كيلومترات من الطرق ومجال للمشاة.

بنية تحتية

وتضمن المشروع تصميم البنية التحتية بمنطقة الظفرة أيضاً تصميم البنية التحتية للأراضي السكنية في محضر الييف بمدينة ليوا، بالإضافة إلى تصميم البنية التحتية للمحاضر الغربية في مدينة ليوا، وتم إعداد تصميم تفصيلي ومستندات المناقصة لتنفيذ الطرق وخدمات البنية التحتية لعدد 283 قطعة ارض سكنية في كل من محضر اللهويرة، ظفير، قطوف، مروان، كيه، الغويطات، حمرور، خنور، المارية الغربية.

وتضمن المشروع أيضاً تصميم البنية التحتية لقسائم سكنية إضافية للمحاضر الشرقية في ليوا وتم إعداد التصميم التفصيلي ومستندات المناقصة اللازمة لتنفيذ 23 كيلومترا من الطرق لعدد 489 قطعة سكنية في كل من محضر الحاذي، الرايقة، الصبخة، شاة، الثروانية، الحويتين، جرة، جرمده، حميم، عتاب، نفير، نشاش، وذيل ومحضر الظويهر والمارية الشرقية.

وفي مدينة غياثي تم الانتهاء من التصميم البنية التحتية في الحوض الشرقي واستكمال الحوض الجنوبي، لعدد 135 قطة ارض بالإضافة الى 341 قطة ارض في حوض غياثي الجديد كما تم أيضاً الانتهاء من تصميم البنية التحتية للأراضي السكنية بمدينة المرفأ لتنفيذ 10 كيلومترات من الطرق بالإضافة إلى خدمات البنية التحتية لعدد 168 قطعة سكنية جديدة بأبعاد 45*45 متر مربع.

مجمعات

وأضاف المزروعي إن خطة السنوات الخمس المقبلة تأخذ بعين الاعتبار الحاجة السكنية المتوقعة في جميع مدن المنطقة والحاجة إلى إقامة مجمعات سكنية لذوي الدخل المحدود والمتوسط وفي مناطق يضمن تسويقها وتساهم في تلبية الحاجة السكنية وسد الفجوة في السوق العقاري، حيث لا تتوفر وحدات سكنية اقتصادية نظامية.

كما إن السوق العقاري للوحدات السكنية لا يغطي فئة ذوي الدخل المحدود، والعرض لا يكفي الطلب مما يؤدي إلى رفع القيمة الإيجارية لهذه الفئة ولا يضمن نظامية السكن لها. مشيراً إلى أن هناك ثلاث مقترحات لمشروع مساكن ذوي الدخل المحدود حيث يقوم المقترح الأول على الاستفادة من الأراضي القائمة وتطوير المناطق الاستثمارية القديمة كفلل خليفة وفلل المعلمين وفلل أدنوك، ونقل الأراضي الاستثمارية القديمة التي على الطريق الرئيسي التي تشكل تشوهاً للمظهر العام والصحة والسكينة العامة، وكذلك الاستفادة من المباني الصناعية الجاهزة وغير المستغلة. أما المقترح الثاني فيقوم على اعتماد أراضٍ استثمارية لبناء شقق ووحدات سكنية لذوي الدخل المحدود. بينما يقوم المقترح الثالث على استغلال الأراضي الحكومية والبلدية من خلال تعزيز مشاركة قطاع الاستثمار العقاري وإشراك القطاع الخاص.

منطقة صناعية في غياثي

أكد عتيق خميس المزروعي أن المناطق الصناعية الجديدة أصبحت ضرورة ألزمتها النهضة الشاملة في المنطقة موضحا أن المنطقة الصناعية الجديدة في مدينة غياثي والتي انتهت البلدية من ترسية أعمال البنية التحتية لها وسيتم تنفيذ المشروع عن طريق شركة مساندة. بحيث تكون مخصصة للمشاريع الاقتصادية والصناعية وتضم محلات وورشا حرفية وغيرها من الأنشطة المختلفة والمتنوعة.

موضحا أن مشروع البنية التحتية للمنطقة الصناعية يتضمن إنشاء شبكة الطرق و خدمات البنية التحتية، وتشمل شبكة الماء والكهرباء ومحطات التوزيع وشبكة الاتصالات وشبكة الصرف الصحي والري.

بالإضافة إلى أعمال إنارة الطرق ومواقف السيارات وتشمل خدمات البنية التحتية 160 قطعة صناعية بمساحات تتراوح بين 900 متر مربع و8100 متر مربع. وتبلغ المساحة الكلية للمشروع 60 هكتاراً، كما يبلغ طول الطرق بالمشروع 10 كيلومترات.

تطوير الخدمات

وأكد المزروعي أن بلدية منطقة الظفرة تحرص على تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين بالمنطقة، ولتقديم خدمات متميزة وبصورة أسرع فقد تم اعتماد بطاقة الهوية بدلاً عن بطاقات صرف المواد الغذائية للمواطنين في مراكز توزيع المواد الغذائية في منطقة الظفرة ابتداءً من الأول من شهر أبريل الماضي. بهدف تسهيل إجراءات صرف المواد الغذائية وتقديم خدمات متميزة للمواطنين. وتحرص بلدية منطقة الظفرة لتطوير خدماتها وتقديم خدمات ذكية لتواكب عملية التنمية والتطوير التي تشهدها منطقة الظفرة بفضل الدعم اللامحدود الذي توليه قيادتنا الرشيدة من أجل خدمة سكان المنطقة.

كما أطلقت بلدية منطقة الظفرة منظومة جديدة لإدارة الإيرادات والتحصيل المالي، حيث تشتمل المنظومة على نظام التحصيل العام الموحد والذي يتيح الرقابة على الإيرادات. وخدمة الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية في جميع مراكز الخدمة التابعة للبلدية. وقد أصبح بإمكان متعاملي بلدية منطقة الظفرة الدفع النقدي أو الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية. كما إنه تم الربط بشكل كامل مع بنك أبوظبي الوطني مما سيوفر الورق والجهد والوقت سنويا على الطرفين.

إنشاء واستثمار وإدارة وتشغيل سوق شعبي للخضار

أوضح عتيق خميس المزروعي أن بلدية منطقة الظفرة أبرمت اتفاقية مع أحد المستثمرين لإنشاء واستثمار وإدارة وتشغيل سوق شعبي للخضار والفواكه واللحوم والأسماك في مدينة غياثي.

وتم إنشاء واستثمار وإدارة وتشغيل السوق التجاري في مدينة غياثي عن طريق مستثمر من سكان منطقة الظفرة والذي يعتبر الأول من نوعه في مدينة غياثي، ويلبي احتياجات المدينة من حيث توفير خدمات متكاملة في مختلف المجالات التجارية والثقافية والترفيهية. كما تم تصميم المشروع بالشكل الذي يحافظ على روح المكان والشكل التراثي العام وبشكل يتوافق مع التطور الحضاري والنهضة التي تشهدها منطقة الظفرة. وتبلغ تكلفة المشروع 33,733,000 درهم، ويغطي المشروع مساحة 17,252 مترا مربعا.

قرية شاحنات للمحافظة على البيئة

يعتبر مشروع قرية الشاحنات بمدينة زايد الأول من نوعه ومن الأفكار المبتكرة في مجال الاستثمار في كل من مدينة زايد ومدينة غياثي، حيث يسهم في توفير خدمات متنوعة تلامس احتياجات سائقي الشاحنات ومساعديهم في مكانٍ واحد يُوفر البُنية التحتيّة والمرافق الخدميّة والتجاريّة الصناعيّة التي تُؤمّن احتياجاتهم من مراكز صيانة وخدمات، بجانب المواقف والخدمات اللوجستية الأخرى. وبالتالي سيسهم المشروع في المحافظة على البيئة وأمن وسلامة حركة النقل والمظهر الحضاري للمدينة. ويهدف المشروع لإيجاد حل لمشكلة تكدس الشاحنات مما يسبب مشاكل لمستخدمي الطرق والمحلات الصناعية والتجارية في منطقة الظفرة وتم استلام العروض الفنية.

فرص استثمارية لإدارة وتشغيل مسلخ

قال عتيق خميس المزروعي هناك فرص استثمارية لبلدية منطقة الظفرة والتي تضم استثمار وإدارة وتشغيل مسلخ مدينة غياثي، من خلال تطوير المسلخ الحالي ليشمل سوقا ومعرضا للمواشي بالإضافة إلى عيادات بيطرية ومحلات بيع مستلزمات المواشي والإبل والخيول ومطعم شعبي. وتبلغ المساحة الطابقية الكلية للمشروع 84,124 مترا مربعا وسيتم طرح المشروع خلال الربع الثاني من العام الحالي.

بالإضافة إلى مشروع إنشاء وإدارة واستثمار وتشغيل سكن ذوي الدخل المحدود في مدن منطقة الظفرة على الأراضي المخصصة لمجلس أبوظبي للتعليم والأراضي السكنية المخصصة لصالح بلدية منطقة الظفرة، وذلك في كل من مدينة السلع، مدينة غياثي، مدينة المرفأ، ومدينة ليوا وتبلغ مساحة المشروع 111,300 متر مربع وسيتم طرحه خلال الربع الثاني من العام .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات