تفقّد الطائرة العمودية ذاتية القيادة التي تبنتها «طرق دبي»

محمد بن راشد: تجربة الطائرة تغيير ذكي نوفره لإسعاد الناس

صورة

بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المشروع الوليد للطائرة العمودية ذاتية القيادة الذي تتبناه هيئة الطرق والمواصلات في دبي، واعتبر سموه تجربة الطائرة بأنها تأتي ضمن سياسة التغيير الكلي والذكي لمستوى الخدمات التي توفرها دولة الإمارات عموماً ومدينة دبي على وجه الخصوص، من أجل إسعاد الناس وتسهيل حياتهم اليومية والمعيشية وتأمين الاستقرار لهم.

جاء ذلك خلال تفقد سموه أمس الطائرة العمودية ذاتية القيادة «EHANG - 184» أي بدون طيار، والتي يمكن استخدامها في نقل المسافرين والبضائع بحمولة قصوى تصل الى 100 كيلوغرام فقط، وأثنى سموه على جهود هيئة الطرق وسعيها الدؤوب للتفرد على مستوى المنطقة العربية في توفير خدمات راقية وذكية للجمهور، مؤكداً سموه دعمه وتشجيعه لكافة الخطط والبرامج الاستراتيجية التي تنفذها الهيئة من أجل النهوض بمستوى الخدمات المقدمة للجمهور بمواصفات ومعايير عالمية.

وهنأ سموه فرق عمل الهيئة من شباب الوطن من الجنسين برئاسة المهندس مطر محمد الطاير الذين يجدّون ويجتهدون ويبتكرون كل يوم خدمة جديدة تتعلق بتوفير الراحة والأمان لأفراد المجتمع ومكوناته.

وتعرف سموه إلى مكونات الطائرة من خلال الشرح الذي قدمه أمام سموه ومرافقيه المهندس مطر محمد الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، التي ابتاعت الطائرة من الصين كتجربة أولى تطلقها في شهر يوليو المقبل داخل مدينة دبي على أن يتم تعميمها واستخدامها بشكل أوسع في المستقبل وعقب التأكد من نجاح التجربة وإثبات جدواها وفاعليتها.

وعدد المهندس الطاير خصائص الطائرة الأعجوبة والمصممة لنقل شخص واحد يحدد وجهته التي يرغب الوصول إليها من خلال جهاز ذكي مثبت في الطائرة.

وتتم عملية المراقبة والتحكم في الطائرة من قبل مركز تحكم أرضي وهي تعمل بالطاقة الكهربائية ويمكنها الطيران لمدة ثلاثين دقيقة وتصل سرعتها الى 100 كيلومتر في الساعة، ويمكنها قطع مسافة تصل الى خمسين كيلومترا في كل رحلة.

وأردف الطاير بالقول أن الطائرة مصممة بحيث تراعي معايير السلامة وهي مزودة بثمانية محركات ويمكنها الهبوط الآمن في حال تعطل أحد المحركات.

وبالنسبة لاستخدامات الطائرة فهي طائرة نقل أشخاص وبضائع وتدعم استراتيجية دبي في جعل المدينة الأذكى بين مدن العالم، والتي تهدف الى تحويل 25 % من إجمالي رحلات التنقل في دبي الى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030 والطائرة تدعم أيضا تكامل منظومة المواصلات التابعة لهيئة الطرق والمواصلات في دبي.

 وعقب تفقد سموه للطائرة المعروضة في إحدى ردهات مقر القمة العالمية للحكومات، تجول في أرجاء المقر في مدينة جميرا يرافقه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم مدير دائرة إعلام دبي، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من المسؤولين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات