التقى رئيس وزراء سلوفينيا وولي عهد لوكسمبورغ ومدير «دولية الطاقة الذرية»

عبدالله بن زايد: الإمارات مركز الأمل في المنطقة

صورة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي أن دولة الإمارات لم تعد فقط مركزاً مالياً واقتصادياً ولوجستياً بل أصبحت مركزاً للأمل في المنطقة.

وأعرب سموه أمس على هامش أعمال القمة العالمية للحكومات، عن فخره بما حققته الدولة في هذا المجال.

وقال سموه: إن ما تحقق يحمل شباب الإمارات مسؤولية وعبء العمل على دعم وتعزيز مشروع البلد وطموحه في نشر وبث الأمل في المنطقة.

سلوفينيا والإمارات

إلى ذلك استقبل سموه أمس، الدكتور ميرسولاف تسيرار رئيس وزراء جمهورية سلوفينيا.

وتم خلال اللقاء الذي عقد على هامش القمة العالمية للحكومات في دبي، استعراض العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وسلوفينيا، وسبل تعزيزها وتنميتها ومجالات التعاون المشترك بين البلدين.

ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، بزيارة الدكتور ميرسولاف تسيرار.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات على تعزيز العلاقات مع جمهورية سلوفينيا، معرباً عن أمله أن تشهد تطوراً وازدهاراً في شتى المجالات.

ومن جانبه أكد الدكتور ميرسولاف تسيرار حرص بلاده على تعزيز التعاون المشترك مع دولة الإمارات في مختلف المجالات، مشيداً بالمكانة الرائدة التي تحتلها الدولة حالياً على الصعيدين الإقليمي والدولي.

حضر اللقاء حمد علي الكعبي سفير دولة الإمارات غير المقيم لدى سلوفينيا.

شراكة

من جانب آخر أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أهمية الشراكة بين دولة الإمارات والوكالة الدولية للطاقة الذرية ودورها في تبادل المعرفة والخبرات بين الجانبين.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وبحث الجانبان، خلال اللقاء الذي عقد على هامش القمة العالمية للحكومات في دبي، سبل تعزيز التعاون بين دولة الإمارات والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ورحب سموه بزيارة يوكيا أمانو.

حضر اللقاء حمد علي الكعبي مندوب دولة الإمارات الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لوكسمبورغ

كما استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أمس، الأمير كييوم، ولي عهد دوقية لوكسمبورغ الكبرى، وولية العهد الأميرة ستيفاني، بحضور بيار غرامغنا، وزير مالية دوقية لوكسمبورغ الكبرى.

وتم خلال اللقاء، الذي عُقد على هامش القمة العالمية للحكومات في دبي، بحْث علاقات التعاون المشترك بين الإمارات ولوكسمبورغ، والسبل الكفيلة بتنميتها وتطويرها، لتشمل العديد من المجالات، بما يسهم في فتح آفاق جديدة من العمل المشترك.

قضايا

وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، إضافة إلى التطورات والمستجدات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.

ورحب سموه، بزيارة الأمير كييوم، ولي عهد دوقية لوكسمبورغ الكبرى، وولية العهد الأميرة ستيفاني.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات على تعزيز العلاقات والتعاون المشترك مع لوكسمبورغ، معرباً عن تمنياته لدوقية لوكسمبورغ وشعبها الصديق مزيداً من التقدم والنماء.

من جانبه، أشاد الأمير كييوم، ولي عهد دوقية لوكسمبورغ الكبرى، بالمكانة الرائدة التي تحتلها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز التعاون المشترك مع دولة الإمارات في مختلف المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات