تحقيق الأمن الغذائي يرتكز على دعم التقنيات الحديثة

شهد اليوم الثاني من الدورة الخامسة للقمة العالمية للحكومات جلسة حوار تناولت موضوع «تصميم التقنيات الحديثة لضمان مستقبل أفضل للغذاء»، حيث خلص المشاركون إلى أن الأساليب المتطورة في زراعة المحاصيل الغذائية تعتبر بمثابة جزء مكمّل للزراعة التقليدية وتنطوي على الحلول المطلوبة لإنتاج مستدام للغذاء.

واستعرض المشاركون في جلسة الحوار، التي تضمنت كلاً من دان جليكمان، وزير الزراعة الأميركي السابق، وديفيد روزنبرغ، الرئيس التنفيذي لشركة أيروفارمس، ومارك زورنيس، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس، وينو سولوشينز، مجموعة متنوعة من التقنيات الحديثة وأساليب تطبيقها، بهدف خفض معدلات هدر المواد الغذائية وتشجيع الإنتاج المحلي المستدام.

وأكّد المشاركون أن تحقيق الجدوى الاقتصادية والنجاح التجاري للابتكارات الحديثة يرتكز بصورة أساسية على استقطاب المزيد من الاستثمارات وزيادة الدعم الحكومي لرواد الأعمال.

وفي هذا الإطار، قال دان جليكمان، وزير الزراعة الأميركي السابق:«تعاني البحوث الرامية إلى تطوير القطاع الزراعي حول العالم من الكثير من العقبات بسبب تقليص الدول للتمويل المخصص لها. ولكن، وفي الوقت ذاته، ستواجه التقنيات الحديثة والأساليب الزراعية المتطورة امتعاض ومعارضة المزارعين، ولذلك يتعين على الحكومات التفكير في استراتيجيات فعّالة لاكتساب ثقتهم وتلبية احتياجاتهم لمواكبة تلك التطورات».

وأضاف جليكمان:«الأمر الذي يدعو للتفاؤل، هو أننا نشهد زيادة في الاستثمارات الخاصة في قطاع الزراعة. ويتعين على الحكومات على المدى القصير، تشجيع الأوساط الأكاديمية والجامعات وشركات القطاع الخاص على البحث والابتكار في إطار الجهود الرامية إلى تطوير الزراعة وضمان مستقبل أفضل للغذاء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات