أكد أن يد المساعدة ممدودة وخبرات الإمارات متاحة للعالم

محمد بن راشد يبحث التعاون مع رئيس غينيا وأمين عام الأمم المتحدة

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في فندق النسيم في مدينة جميرا، أمس، الرئيس ألفا كوندي، رئيس جمهورية غينيا، الذي وجّه دعوة رسمية إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لزيارة كوناكري، وقبلها سموه شاكراً، ووعد بتلبية الدعوة في الوقت المناسب.

 وتبادل سموه والرئيس الضيف الحديث عن الوسائل المتاحة لتعزيز علاقات التعاون بين دولة الإمارات وغينيا، وبناء شراكة استثمارية في مجالات الطاقة النظيفة المولدة من الأنهار التي تزخر بها غينيا وإفريقيا عموماً والمعادن والبنى التحتية، وغيرها من القطاعات ذات الجدوى الاقتصادية العالية.

ورحب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بتقديم الخبرة والمشورة إلى غينيا خاصة والدول الإفريقية عموماً، مؤكداً سموه أن دولة الإمارات لا تألو جهداً من أجل تعزيز علاقاتها مع مختلف الدول الصديقة، ومد يد المساعدة الفنية والخبرات البشرية للدول التي تحتاج إلى ذلك.

ومن جهته، أشاد الرئيس الغيني بدور شركة طيران الإمارات في بناء جسور التواصل الحضاري والثقافي والسياحي بين الإمارات وغينيا.

 سموه يؤكد على أهمية تكثيف الجهود لإحلال السلام في مناطق الصراعات

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في فندق النسيم في مدينة جميرا صباح أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، أنتونيو غوتيريس أمين عام الأمم المتحدة والوفد الأممي المرافق.

وتباحث سموه وغوتيريس حول عدد من قضايا السلام والإرهاب والنزاعات المسلحة التي تشهدها بعض المناطق حول العالم.

وجرى استعراض شامل لما يجري من أعمال عنف واقتتال في سوريا واليمن وليبيا والعراق والجهود الدولية الساعية لإنهاء هذه الأعمال المسلحة وتأمين الحياة الكريمة للمدنيين خاصة النساء والأطفال الذين يعانون الجوع والمرض والتشرد نتيجة القتال الدائرة في هذه المناطق.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دور الأمم المتحدة في إحلال السلام في مناطق الصراع والنزاعات المسلحة وضرورة تكثيف الجهود الدولية وتعاون جميع الدول في هذا المضمار، معرباً سموه عن أسف دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا، لما يجري من حروب يذهب ضحاياها الأبرياء.

وإلى ذلك أشاد أمين عام الأمم المتحدة بدور الإمارات وقيادتها الحكيمة في تقديم الدعم والمساعدات الإنسانية والخيرية للشعوب الفقيرة والمتضررة جراء الحروب والنزاعات، وأهمية هذه المساعدات في التخفيف من معاناة النساء والأطفال والمرضى والمشردين في مناطق الصراع.

وأعرب غوتيريس عن سعادته في المشاركة في أعمال القمة العالمية للحكومات، واعتبرها فرصة ملائمة له كي يتعرف عن قرب إلى الأفكار والإبداعات التي تطرح للنقاش والحوار على منصة القمة، مشيراً إلى اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة على المستوى الحكومي بالشباب والمرأة وما يبدعونه من أفكار خلاقة تسهم في تطوير الأداء الحكومي وقطاعات أخرى كالتعليم والمعلوماتية والصحة.

حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ولانا زكي نسيبة مندوبة الدولة الدائمة في الأمم المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات