حماية الخصوصية من أسس الازدهار الاجتماعي

بروس شنير في جلسة «كيف يمكن للحكومات الموازنة بين الخصوصية والازدهار؟»

شارك بروس شنير خبير تكنولوجيا أمن المعلومات في القمة العالمية للحكومات في جلسة بعنوان: «كيف يمكن للحكومات الموازنة بين الخصوصية والازدهار؟»، معتبراً أن على الحكومات تقديم نموذج يقتدي به الآخرون في ما يتعلق بتحقيق التوازن الأخلاقي بين استخدام البيانات الشخصية التي يتم جمعها عبر شبكة الإنترنت، وضمان عدم المساس بخصوصية الأفراد وازدهارهم الاجتماعي.

وأضاف: «في العام 2013، تعرّض أكثر من خمسة مليارات سجل بيانات للفقدان أو السرقة وفقاً لمؤشر مستوى الاختراقات.

اليوم لدى الحكومات قدرات هائلة لجمع البيانات، حيث يمكن من خلالها تتبع كل ما يجري على شبكة الإنترنت من صفقات تجارية وإجراءات رقمية أو محادثات على منصات الإعلام الاجتماعية، وتحويلها إلى بيانات كبيرة.

ودعا شنير، وهو أيضاً الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في ريزيليانت، التابعة لشركة آي بي إم، الحكومات إلى تطبيق منظومة عالمية تضمن الاستخدام الآمن للبيانات بما يحقق مصلحة المجتمع دون المساس بالخصوصية.

وقال إننا نعيش في عالم تشكل تكنولوجيا المعلومات فيه جزءاً أساسياً في اقتصاداتنا وتواصلنا الاجتماعي. إلا أن هذا المزيج من استخدام الأجهزة المحمولة، وتقنيات الحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والحوسبة الثابتة، يؤدي إلى نتائج مختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات