سكوت أتران: 7 % فقط من الحروب عبر التاريخ دافعها ديني

أتران يقدم نظرة معمقة في ذهنية الإرهابيين والمتطرفين | من المصدر

قال عالم الأنثروبولوجيا البارز سكوت أتران، إن «7 بالمئة فقط من الحروب عبر التاريخ كان الدافع من ورائها دينياً، لكن من المعروف أن هذه الحروب تستمر طويلاً».

أتران وفي جلسة خلال القمة العالمية للحكومات، أمس بعنوان «ترياق التطرف»، تناول الذهنية التي يتسم بها المتطرفون وقدم اقتراحاته حول كيفية محاربة هذه الظاهرة.

ويحمل أتران درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا من جامعة كولومبيا، ويشغل حالياً منصب مدير الأبحاث في منظمة ARTIS الدولية، كما أنه أستاذ زائر في السياسة العامة وعلم النفس في جامعة ميشيغان.

وقدم أتران نظرة معمقة في ذهنية الإرهابيين والمتطرفين، حيث أظهرت الدراسات الحديثة كيف ينبع التطرف من انعدام الطموح، إلى جانب التعطش لخلق هدف ومغزى للحياة.

واقتبس أتران عن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قوله: إن أكبر خطأ ارتكبناه كان التقليل من شأن استعداد داعش للقتال، والمبالغة في تقدير استعداد الجيش العراقي للقتال.

وأوضح أتران السبب الذي يدفع الأفراد للقتال من أجل قضية ما، حيث تحدث عن «القيم المقدسة» بأنها: «تعمل بطرائق تختلف عن القرارات الاعتيادية، فبالنسبة لمعظمنا، تعد مفاهيم الأسرة مثلاً أكثر قيمة من غيرها، أما بوجود القيم المقدسة، فليس ثمة استراتيجية للخروج، فهي تعتبر الأمر الصائب».

وفي سياق اقتراحه لسبل استهداف المجندين المحتملين، قال أتران: «نجدهم يتجمعون في المدن الصغيرة والأحياء، حيث يتم تجنيد 3 من أصل كل 4 بتأثير من صديق، لا من شخص متخصص بالتجنيد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات