خلوة الشباب والأجندة الوطنية.. خطوة تاريخية

شباب الوطن على قدر المسؤولية

تبنت الخلوة الوطنية للشباب التي نظمت برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، محاور مهمة مثل الشباب والتفاعل، والشباب والصحة، والشباب والتمكين، والشباب والقيم، والشباب والإنتاجية، والشباب والمسؤولية، والشباب والسلامة، والشباب والتعليم، فيما شارك في الخلوة أكثر من 150 شاباً منهم استراتيجيون ومفكرون ومبتكرون، وحضرها أصحاب السمو ومعالي الوزراء وجميع الجهات المعنية بالشباب، وتمت مراجعة مئات الأفكار خلال 48 ساعة، وتم اعتماد أكثر من 10 مبادرات فاعلة.

وشهدت الخلوة مشاركة الشباب في وضع أجندة خاصة بهم، والعمل على مراجعتها، وتعتبر الخلوة مرحلة تاريخية مهمة من تاريخ الدولة في تفعيل ودعم وتمكين الشباب، وفرصة بارزة للشباب للعمل على تحقيق آمالهم وطموحاتهم، فضلاً عن كونها منصة احتضنت العديد من جلسات العصف الذهني حول مواضيع عدة طرحها الشباب خلال تفاعلهم مع وسم «الحوار الوطني حول الشباب».

كما أطلق أيضاً الأجندة الوطنية للشباب، والتي تعد أجندة حية تتفاعل مع التغييرات السريعة والمتطلبات المستقبلية تم تطويرها بالكامل من قبل الشباب، وتحدد أولوياتها في ملتقى الشباب السنوي كما تم إنجاز أكثر من 15 مشروعاً ومبادرة، وتؤكد الأجندة أن الشباب الإماراتي هو نموذج للتأثير الإيجابي في العالم يحقق كامل إمكانياته ويجسد القيم والروح الريادية، وتتضمن محاور أساسية وهي: شباب مشارك وممكن يسهم بفاعلية في تشكيل الأجندة المحلية والعالمية، وشباب وطني متمسك بالقيم يجسد الهوية والثقافة الإماراتية، وشباب منتج وريادي يحقق كامل إمكانياته، وشباب مسؤول ومستقر يخطط لمستقبله، وشباب يتمتع بالصحة والأمن يدافع عن وطنه.

63

تشتمل الخطة الوطنية لريادة الأعمال على 63 مؤسسة في الدولة تعنى بريادة الأعمال من وزارات ومؤسسات اتحادية ومحلية وحاضنات أعمال في القطاعين الحكومي والخاص، وتضم مجلساً استشارياً لريادة الأعمال، وشبكة رواد الأعمال، ومنصة للتمويل الجماعي، ومهرجان رواد الأعمال، واللجنة الوطنية لريادة الأعمال، وبعثة ريادة الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات