أبناء الإمارات والمقيمون يلتفون حول علم الاتحاد بقلب واحد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، واللواء أحمد خلفان المنصوري، أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح أن يوم العلم مناسبة وطنية عزيزة على قلوب الجميع، يلتف فيها أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها حول علم الاتحاد بقلب وصوت واحد، مجددين الولاء والانتماء للوطن الغالي والقيادة الرشيدة، لما تتحلى به هذه المناسبة من خصوصية ومكانة متميزة لمصادفتها ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم ورئاسة الدولة.

ورفع الدكتور حمد الشيباني أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة، بمناسبة يوم العلم الذي تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة في الثالث من نوفمبر كل عام، تزامناً مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم. وأضاف: «إن مبادرة الاحتفال بيوم العلم تجسد رمزية العلم في قلوبنا».

تجديد الولاء

بدوره، أكد اللواء المنصوري أن الاحتفاء بيوم العلم فرصة لغرس قيم الولاء والانتماء في نفوس أبناء الوطن وربط الأجيال الناشئة بموروثهم الوطني وتعريفهم بتضحيات الآباء والأجداد المؤسسين، الذين بذلوا الغالي والنفيس لتحقيق وحدة هذا الوطن، مشيراً إلى أن رفع العلم في الثالث من نوفمبر كل عام يجدد العزم والثبات لاستكمال مسيرة التنمية والعطاء. وقال: "يمثل علم دولة الإمارات رمزاً لوحدتنا وهويتنا الوطنية، ويشكل الاحتفال به فرصة ذهبية لتجديد الولاء والعهد والانتماء للوطن، مشيراً إلى تعاظم قيمة المناسبة في نفوس أبناء شعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضه لتزامنها مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات