مناقشة الاتجاهات المستقبلية للمنظومة التعليمية

بدأت أول من أمس أعمال المنتدى العالمي للتعليم العالي والأبحاث الذي نظمته وزارة التربية والتعليم افتراضياً، تحت شعار «تعليم مبتكر لآفاق مستقبلية»، واختتم فعالياته أمس، ويأتي تماشياً مع أهداف مئوية الإمارات 2071 وتحقيقاً لرؤية الوزارة المتمثلة في توفير تعليم ابتكاري لمجتمع معرفي ريادي عالمي.

ويهدف المنتدى إلى تسليط الضوء على أبرز اتجاهات وممارسات التعليم في ظل مواجهة جائحة كوفيد - 19 ومناقشة أهم الاتجاهات المستقبلية للمنظومة التعليمية والبحث العلمي، فضلاً عن تبادل الأفكار والخبرات المحلية والدولية حول كيفية الارتقاء بمنظومة التعليم إلى أعلى المستويات تحقيقاً لاستدامتها.

وشارك في المنتدى نخبة من الجهات العالمية العاملة في مجالات التعليم العالي والأبحاث بمن فيها ممثلو الجامعات الوطنية والدولية وصناع القرار الرئيسون، وأبرز مقدمي الخدمات، فضلاً عن استقطابه نحو 1700 مشارك من جميع أنحاء العالم.

رؤية

وفي كلمة معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم الافتتاحية التي ألقاها نيابة عنه، الدكتور محمد المعلا وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية، قال: هذا الحدث التربوي نتطلع من خلاله إلى تعميق رؤيتنا لمستقبل قطاع التعليم العالي والمجال البحثي، وتضمينهما بأفضل السياسات التعليمية لمواكبة المتغيرات العالمية.

تحديات

وأضاف: «نحن على أعتاب العام الجديد 2021، وتتسارع من حولنا الأحداث، ولعل جائحة كورونا أبرزها، وأظهرت حجم التحديات التي تواجه العالم في مختلف القطاعات وعلى رأسها التعليم، ولكن علينا أن نتعامل مع هذا الطارئ كتحدٍّ يدفعنا لمزيد من الإنجاز ومواصلة العمل سوية لتحقيق مكاسب تربوية جديدة».

وأشار المعلا إلى أنه منذ عدة أعوام، وجهت القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، بإطلاق استراتيجية مئوية الإمارات 2071 لتكون بمقام خريطة طريق، نرسم من خلالها ملامح المستقبل للخمسين عاماً القادمة، واستراتيجيات وخطط التنمية في مختلف القطاعات، ويستأثر قطاع التعليم العام والعالي والبحث العلمي بنصيب كبير من الاهتمام والدعم.

ولفت الدكتور محمد المعلا إلى أن محور التعليم المنبثق من الاستراتيجية المستقبلية لمئوية الإمارات، يركز على العلوم والتكنولوجيا المتقدمة وعلوم الفضاء والهندسة والابتكار والعلوم الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات