2453 زيارة رقابية لـ«التربية» منذ بدء العام الدراسي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نفّذت وزارة التربية والتعليم 2453 زيارة رقابية ميدانية وافتراضية مع بداية العام الدراسي الجديد للتحقق من التزام المؤسسات التعليمية بتطبيق الإجراءات الاحترازية لعودة الطلبة. كما نفّذت زيارات رقابة افتراضية على منصات التعلم عن بُعد بما يضمن سلامتها وكفاءتها وقدرتها على تحقيق أهدافها.

فقد نفّذت فرق الرقابة في الوزارة مجموعة متنوعة من الزيارات الرقابية بمجموع 1293 زيارة رقابية ميدانية منها 792 زيارة للمدارس الحكومية و326 زيارة للمدارس الخاصة و132 زيارة للحضانات 43 زيارة لمؤسسات التعليم العالي.

كما نفّذت 1160 زيارة افتراضية للتحقق من سلامة وجاهزية المنصات التعليمية لمؤسسات التعليم العام والعالي، وبما يشمل حضور ما يزيد على 18.000 حصة ومحاضرة افتراضية إضافة إلى الرقابة على 2352 اختباراً إلكترونياً، كما تم تنفيذ 43 زيارة افتراضية لمنصات التدريب المخصصة لأعضاء الهيئات التدريسية والإدارية في مدارس الدولة، وتنفيذ 1353 زيارة رقابية للتحقق من امتثال الحضّانات لقرار الوزارة بتعليق دوام العاملين بها وإيقاف استقبال الأطفال ضمن تلك المنشآت خلال فترة تعليق الدوام فيها، إضافة إلى تنفيذ زيارات الرقابة على مراكز توزيع الزي المدرسي للتحقق من امتثال مراكز البيع لتعليمات واشتراطات الوزارة.

تكثيف

وأكد المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم أن الوزارة أولت اهتماماً كبيراً بتكثيف الزيارات الرقابية خلال العام الحالي وتنويع أهدافها ونطاقها، لتشمل كل المؤسسات التعليمية في الدولة بمختلف أنواعها ومراحلها ومستوياتها، للتحقق من امتثالها التام للإجراءات الاحترازية ومتطلبات التعلم عن بُعد ومعايير البيئة والصحة والسلامة المعتمدة من الوزارة.

ونوه بأن قطاع الرقابة عمل خلال العام الحالي على تطوير مجموعة من المعايير والأدوات الرقابية للتحقق من التزام المؤسسات التعليمية بتطبيق الإجراءات الاحترازية عند عودة الطلبة إلى المؤسسات التعليمية.

رقابة

من جانبها أوضحت الشيخة خلود القاسمي الوكيل المساعد لقطاع الرقابة في وزارة التربية والتعليم أن الزيارات الرقابية المكثّفة التي تم تنفيذها خلال العام الجاري، جاءت للوقوف على واقع الميدان التربوي وضمان وصول كل المؤسسات التعليمية لأعلى درجات الجاهزية لاستقبال الطلبة ضمن بيئة دراسية آمنة وجاذبة ومحفّزة للتعلم، مشيرة إلى أن الوزارة استحدثت منظومة جديدة لفرض الجزاءات على المؤسسات التعليمية المخالفة للإجراءات الاحترازية المعتمدة من الوزارة تصل إلى تحويل المؤسسة إلى منظومة التعليم عن بُعد بشكل إجباري إلى حين توفيق أوضاعها مع فرض غرامات على المؤسسات التعليمية المخالفة في القطاع الخاص.

معلومات

ومن ناحيته، قال خالد الملا مدير إدارة الرقابة التعليمية على مؤسسات التعليم العام إن الإدارة أعدّت مجموعة متنوعة من التقارير الرقابية منذ بداية العام الدراسي الحالي تقدم معلومات موثوقة تتصف بالمهنية والموضوعية والشفافية عن واقع المنظومة التعليمية في الدولة بما يتيح لأصحاب القرار في الوزارة والقائمين على المدارس الحكومية والخاصة اتخاذ القرارات اللازمة بشكل عاجل.

منصات

أوضحت وزارة التربية والتعليم أنها تعمل حالياً على تنفيذ عمليات الرقابة على المنصات التعليمية بما يشمل الرقابة على عمليات التخطيط للدروس والجوانب التقنية والرقابة على مدى إجادة الهيئة التدريسية والإدارية والطلبة لمتطلبات منظومة التعلم عن بُعد، والتحقق من أمن المعلومات المدرجة على المنصات التعليمية إضافة إلى متابعة تنفيذ المقررات التعليمية والامتحانات عبر تلك المنصات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات