مدير جامعة محمد بن راشد للطب ينال جائزة «التأثير العالمي الإيجابي»

منحت الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا، إحدى أعرق وأهم الجامعات الطبية في العالم، والتي يعود تاريخ تأسيسها إلى العام 1784، جائزة «التأثير العالمي الإيجابي» إلى الدكتور عامر أحمد شريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ضمن جوائز خريجي معهد القيادة في الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا للعام 2020، ليكون بذلك أول خريجي الكلية وأول إماراتي يحصل على جائزة الكلية الملكية للجراحين ضمن هذه الفئة، تقديراً لجهوده وإسهاماته في مجال العلوم الصحية، وذلك في تقدير عالمي جديد لإسهامات دولة الإمارات العربية المتحدة وكفاءة كوادرها الوطنية في مختلف المجالات.

قائد ملهم

وفي بيان أصدرته بهذه المناسبة، قالت الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا: «ساهم الدكتور عامر شريف، كقائد ملهم ضمن قطاع الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط، بدور محوري في إنشاء جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، والارتقاء بمكانتها بفضل طموحه ودافعه القوي نحو التميز.

ويساهم الدكتور شريف في تطوير قطاع الرعاية الصحية عبر توظيف خبرته الواسعة في هيكلة مستقبل نُظُم الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تشجيع الخروج بنظام صحي أكاديمي شامل يتبنى الابتكار منهجاً، ويتفاعل مع المتطلبات الوطنية ويواكب التطورات العالمية. ونحن نفخر بتكريمنا إنجازات قائد ملهم في قطاع الرعاية الصحية عبر منحه جائزة التأثير الإيجابي العالمي».

تميز

ويعد الدكتور عامر شريف، الحاصل على درجة بكالوريوس الطب والجراحة ودرجة الدكتوراه في الصحة العامة من جامعة الإمارات العربية المتحدة، لأبحاثه في النظم الصحية والسياسات، والحاصل على ماجستير العلوم في إدارة الرعاية الصحية من الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا، من الكوادر الطبية المتميزة على مستوى الدولة؛ إذ إنه أول خريج وأول إماراتي من الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا ينال هذه الجائزة في هذه الفئة تحديداً، فضلاً عن حصوله سابقاً على جائزة التميز الملهم من الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا، وهو ثاني من تم منحهم جائزة الخريجين، والتي انطلقت في العام 2019، من هذه الكلية العريقة بعد مارتن دون، مدير خدمة الإسعاف الوطني في إيرلندا.

تقدير

ويأتي هذا التكريم تقديراً لكفاءة الدكتور عامر شريف القيادية والإدارية، إذ كان له إسهامه المؤثر في مسيرة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية منذ تأسيسها في عام 2014 وحتى اليوم، كذلك تقديراً لقدرته على توفير حلول مبتكرة خلال الأوقات الاستثنائية التي يمرّ بها قطاع الرعاية الصحية، حيث أشرف الدكتور شريف عن كثب وعمل يداً بيد مع فريق من المتخصصين من أجل الارتقاء بمنظومة الرعاية الصحية ومستوى الخدمات التي تقدمها الجامعة للمجتمع.

والدكتور شريف أيضاً باحث زائر لدى مركز الأبحاث في التعليم الطبي والرعاية الصحية. بكلية سيدني كيمل الطبية في جامعة توماس جيفرسون، ويترأس حالياً مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا بدبي.

اختيار

يتمّ إعداد قائمة مرشحي جوائز معهد القادة في الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا من قبل الأطباء من ذوي المكانة المتميزة في القطاع الطبي والزملاء وأعضاء الهيئات التدريسية، إذ يتم إحالة الترشيحات إلى لجنة مُؤلّفة من المدير التنفيذي والعميد وكبار أعضاء هيئة التدريس، بالإضافة إلى ممثلين من مكتب علاقات الخريجين، لتقييم كل الترشيحات وتحديد أسماء الفائزين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات