حمدان المزروعي: جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية صرح علمي

أكد معالي الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، أن الجامعة صرح علمي وجسر آمن للعبور للمستقبل، وأنها تعكس رؤية القيادة الحكيمة في إمارة أبوظبي في الاهتمام بالتعليم منذ عهد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي جعل التعليم في أعلى قائمة أولوياته في بناء الوطن، موجهاً الشباب إلى نهله والتسابق في طلبه، ومردداً أن «الدول المتقدمة تقاس بعدد أبنائها المتعلمين».

وقد سارت القيادة الرشيدة على هذا النهج في الاهتمام بالتعليم، وإنشاء الجامعات وبناء الصروح العلمية، وتشجيع بنات الوطن وأبنائه على التسلح بأصناف المعارف الإنسانية والعلمية وغيرها، حتى أصبح رهان دولة الإمارات في تحقيق التنمية واستشراف المستقبل هو التعليم.

وقال: تحمل الجامعة اسماً عزيزاً على قلوب الجميع، اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي طالما مثَّل القدوة لأبناء وطنه، واقترن اسمه دائماً بالتميز في كل المحافل الوطنية والتربوية والعلمية والقيادية، وستكون هذه الجامعة - بإذن الله تعالى - رائدة في مجال العلوم الإنسانية، وأيقونة تميز وتألق ونجاح بما شرفت به من حملها اسم قامة وطنية عظيمة.

وأوجه خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعمه الدائم لمؤسسات التعليم والعاملين في المجال التعليمي والتنموي، وإسهاماته الثرية في تطوير المسيرة التعليمية والثقافية.

وتابع: جاء تأسيس الجامعة في اليوم العالمي للتسامح ليؤكد من جديد التزام أبوظبي نشر قيم التعايش والتسامح والانفتاح على العالم، والجهود المبذولة التي تهدف إلى احترام التعددية الثقافية والدينية وترسيخ التسامح كممارسة حياتية يومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات