«حمدان الذكية»: مبادرات نوعية للاحتفاء بـ«يوم الجودة العالمي 2020»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعدّت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» حزمة من المبادرات النوعية للاحتفاء بـ «يوم الجودة العالمي 2020» الذي يحمل شعار «بناء القيمة المضافة للعملاء»، حيث من المقرّر تنظيم سلسلة من الحلقات النقاشية باللغتين العربية والإنجليزية بمشاركة نخبة الأكاديميين وكبار الشخصيات الحكومية وصنّاع القرار والمسؤولين التنفيذيين من مختلف القطاعات الحيوية. وتندرج الجلسات الحوارية، المقرّرة في 12 نوفمبر الجاري، في إطار الجهود الحثيثة التي تقودها الجامعة لجعل الجودة ثقافة مؤسسية راسخة، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات في تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة باعتبارها أولوية قصوى وهدفاً جوهرياً.

وفي إطار الاحتفال بـ «يوم الجودة العالمي 2020»، من المقرّر أن يتحدث الدكتور منصور العور، رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية» في الندوة الإلكترونية التي ستنظمها «هيئة تقويم التعليم والتدريب» (ETEC) في المملكة العربية السعودية، حيث سيستعرض الإنجازات السبّاقة للجامعة على صعيد ترسيخ ثقافة الجودة عربياً وعالمياً، مدعومةً بخبراتها التراكمية وتجاربها الرائدة في مجال إدارة الجودة الشاملة والتميّز المؤسسي، والتي جعلتها «بيت الجودة» الذي حاز قصب السبق في خلق ونشر معرفة جديدة وتطوير نماذج مستقبلية للتميز وقياسات الجودة، فضلاً عن إيجاد آليات مبتكرة لتوظيف الذكاء الاصطناعي والتقنيات الذكية في الارتقاء بالجودة والإنتاجية والكفاءة المؤسسية ضمن بيئة عمل متكاملة تواكب متطلّبات المستقبل.

وقال الدكتور العور: «نلتزم في»جامعة حمدان بن محمد الذكية«بتعميم تجربتنا الرائدة باعتبارها بيتاً للجودة والتميّز منذ العام 2002، في ظل التوجيهات السديدة والمتابعة المستمرة من سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، الذي وجّهنا بتوفير السبل الضامنة لإحداث تغيير جذري وحقيقي في التعليم العالي بعيداً عن النموذج التقليدي، من خلال التركيز بالدرجة الأولى على الجودة الشاملة التي باتت ميزة تنافسية لجامعتنا التي تقدم التعليم الذكي والنوعي القائم على الابتكار والإبداع والتميز، استلهاماً من رؤية القيادة الرشيدة التي جعلت الجودة علامة فارقة في المسيرة التنموية الطموحة وضمانة دائمة لترسيخ قوة الإمارات إقليمياً وعالمياً».

اهتمام بالغ

وأكّد العور بأنّ الجامعة أولت اهتماماً بالغاً بإرساء ركائز الجودة على المستوى المحلي والعربي والعالمي، حيث حازت على اعتراف «بيرسون العالمية» في التعليم وكانت أول جامعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على نظام أيزو 22301 لإدارة استمرارية الأعمال، مضيفاً: «أطلقت جامعتنا العديد من الجوائز الدافعة لمسار التميز في الجودة الشاملة، وفي مقدّمتها»جائزة فايجينباوم للتميّز القيادي«تكريماً للدكتور أرماند فال فايجينباوم الأب الروحي للجودة، إلى جانب جوائز»جامعة حمدان بن محمد الذكية«في الجودة والتي تحمل أسماء عمالقة الجودة في العالم».

اقتصاد معرفي

أوضح الدكتور منصور العور أهمية الجودة باعتبارها حجر الأساس لبناء اقتصاد معرفي تنافسي ومجتمع متطوّر ومزدهر، مشدّداً على حرص الجامعة على غرس ثقافة الجودة والبحث العلمي في منظومة التعليم الذكي، مدعومةً برؤية طموحة لإعداد عقولٍ منفتحة وكوادر مسلّحة بالعلم والمعرفة والخبرة لأخذ زمام المبادرة وقيادة دفة التقدم في مختلف مجالات إدارة الأعمال والجودة، والتعليم، والرعاية الصحية والبيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات