جامعتا «حمدان الذكية» و«الإسكندرية» تطلقان «ماجستير إدارة الإبداع والتغيير» في مصر

أطلقت «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، خلال اجتماع مجلس الأمناء، برعاية وحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم رئيس مجلس أمناء الجامعة، ومعالي مطر الطاير نائب رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الأمناء، برنامج «ماجستير العلوم في إدارة الإبداع والتغيير»، بالشراكة مع «جامعة الإسكندرية»، لأول مرة في مصر، كدرجة علمية مشتركة، وفق نموذج التعلم الذكي، في نجاحٍ جديد، يتوّج مسيرة الريادة في تقديم منتج تعليمي وبحثي فريد، لتغيير وجه التعليم في العالم العربي.

وتكمن أهمية البرنامج النوعي، في كونه إنجازاً غير مسبوق لصرح أكاديمي وجامعي في دولة الإمارات، لا سيّما أنّه الأول الذي يحصل على اعتماد «وزارة التعليم العالي والبحث العلمي» في جمهورية مصر العربية، في دفعة قوية للجهود السبّاقة التي تقودها «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، للحصول على اعتماد أكاديمي بالكامل في التعليم الذكي.

وحضر الحدث الافتراضي، كل من الدكتور منصور العور رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، والدكتور هشام جابر القائم بعمل رئيس «جامعة الإسكندرية»، والدكتور عصام الكردي الرئيس السابق لـ «جامعة الإسكندرية»، الرئيس الحالي لـ «جامعة العلمين الدولية»، إلى جانب كوكبة من الأكاديميين، وكبار الشخصيات من دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية.

تعاون

وهنّأ معالي الفريق ضاحي خلفان، الجامعتين العريقتين بالإنجاز النوعي، مثمناً الجهود الحثيثة المبذولة على صعيد بناء تعاون علمي وأكاديمي فريد، للحصول على الاعتماد الأول من نوعه لبرنامج أكاديمي مقدم من جامعة وطنية خارج دولة الإمارات.

ولفت معاليه إلى أنّ الشراكة المثمرة مع صرح أكاديمي عملاق، مثل «جامعة الإسكندرية»، يمهد الطريق أمام إعادة تشكيل مستقبل التعليم في العالم العربي، بما يتواءم والتحولات المتسارعة التي يشهدها العالم في الوقت الراهن.

وأضاف: «يمثل الإنجاز الجديد، أحد المكتسبات الحقيقية التي تُضاف إلى مسيرة الريادة التي تنتهجها دولتنا، في ظل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، التي تؤمن بأهمية التعليم، كونه بوابتنا للعبور بثقة وقوة إلى المستقبل. ونعتز ونفخر بإنجازنا النوعي، الذي يعزز ريادة «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، كقوة دافعة لمسار تعزيز الجاهزية للمستقبل».

نجاحات

من جهته، قال الدكتور منصور العور، بأنّ إطلاق «ماجستير العلوم في إدارة الإبداع والتغيير»، بعد حصوله على اعتماد «وزارة التعليم العالي والبحث العلمي» في مصر، يمثل خطوة عملاقة، لم يسبق أن قطعتها أي جامعة أخرى في دولة الإمارات، وإضافة هامة للنجاحات المتلاحقة التي تقودها «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، من حيث إعادة تصور التعليم محلياً وإقليمياً وعالمياً، وإحداث تغيير جذري لتحويل جامعات المستقبل، إلى منارات فكرية ومعرفية وإبداعية، عملاً بالتوجيهات السديدة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، الرئيس الأعلى للجامعة، مؤكداً أهمية البرنامج، في كونه ضمانة حقيقية لتخريج رواد أعمال، وقادة تغيير، وصناع أمل، وسفراء معرفة مؤهلين لاستشراف وصنع مستقبل أفضل.

وأضاف: يعتبر البرنامج، بداية قوية لمسيرة التحول نحو تقديم البرامج الجامعية في العالم العربي، بالاستفادة من تجربتنا في تطوير منظومة متقدمة، تتجاوز حدود التعليم التقليدي، مؤكدا الالتزام بنقل تجربتنا الرائدة في إرساء ثقافة التعليم الذكي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات