«المعرفة»: مسح شامل لجودة حياة الطلبة

أطلقت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي المسح الشامل لجودة حياة طلبة المدارس الخاصة بدبي في نسخته الرابعة على التوالي، والتي انطلقت مطلع الأسبوع وتستهدف أكثر من 100 ألف طالب وطالبة من الصف السادس إلى الصف الثاني عشر أو ما يعادلها في المناهج التعليمية الأخرى المطبقة في 189 مدرسة خاصة بدبي، بالإضافة إلى استبانة جودة حياة الكوادر المدرسية، وتستهدف 20 ألف معلم وقيادة مدرسية وشاغلي الوظائف المساعدة في المدارس الخاصة بدبي، ويتم تنفيذها خلال شهر نوفمبر الجاري بدعم أكثر من 243 رائداً لجودة الحياة من الفرق المدرسية في دبي.

وأتاحت الهيئة إمكانية إنجاز الطلبة المستهدفين للمسح الإلكتروني في أي وقت وفي أي مكان سواء من المدرسة أو من المنزل، وبصرف النظر عن النموذج التعليمي المطبق في مدارسهم سواء كان حضوراً كلياً أم جزئياً أم تعليماً عن بعد بنسبة 100%.

اختبارات

وأكد الدكتور عبد الله الكرم، رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أن التعليم الذي يستند على جودة الحياة لا يهيئ الطلاب لحياة من الاختبارات، وإنما لخوض اختبارات الحياة، وخلال العام الحالي واجهنا أحد أكبر الاختبارات على الإطلاق في ظل جائحة كوفيد 19 ليس أداؤنا الأكاديمي فقط هو ما ساعدنا على تجاوز التحديات التي أوجدها هذا الاختبار، وإنما مرونتنا وتكاتفنا معاً وتفاؤلنا وعلاقاتنا مع الآخرين.

وأوضح الكرم: «لطالما كانت جودة الحياة مهمة، لكننا أدركنا خلال الشهور القليلة الماضية بأنها أكثر أهمية من أي وقت مضى، مشيراً إلى أن المسح الشامل لجودة حياة الطلبة، واستبانة جودة حياة الكوادر المدرسية في نسختهما الحالية لهذا العام سيمنحان لطلبتنا وللكادرين التعليمي والإداري في المدرسة الوقت والمساحة الكافية للتفكير بعمق في جودة حياتهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات