«التربية» تطبّق «منصة ألف» في جميع المدارس الحكومية

أعلنت وزارة التربية والتعليم أنها ستقوم بتطبيق «منصة ألف» في جميع المدارس الحكومية في الدولة مما يساهم في تحقيق الأهداف المشتركة في تطوير منظومة تعليمية رقمية إماراتية قادرة على استيعاب كافة المتغيرات والتأثيرات التي خلفتها جائحة كورونا، وتحويل جميع التحديات التي تواجه نُظم التعليم عن بُعد إلى فرص واعدة.

وتقوم شركة ألف للتعليم بإطلاق منصتها التعليمية المبتكرة «منصة ألف» للعام الدراسي الحالي في 196 مدرسة في كل من دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة ضمن سياق زمني يمتد على عدة مراحل، تنتهي في شهر ديسمبر المقبل.

وتهدف الوزارة وشركة ألف للتعليم إلى رفد المنظومة التعليمية بأحدث ما توصل إليه التعليم الرقمي وتوظيف الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، لتحقيق الأجندة الوطنية لدولة الإمارات في تحقيق الريادة التعليمية، خدمةً للخطط والبرنامج المستقبلية وتعزيزاً لآفاق التعليم الذكي في الإمارات القائم على خدمات تعليمية مرموقة للطلاب تلبي احتياجاتهم الفردية من جهة، ومن جهة أخرى تغرس في نفوسهم الالتزام تجاه مجتمعهم الذي يعيشون فيه.

ومن المقرر أن يتم استخدام منصة ألف للتعليم لتدريس 6 مواد دراسية؛ اللغة العربية والرياضيات والعلوم والتربية الإسلامية والتربية الاجتماعية واللغة الإنجليزية من الصف الخامس إلى الصف التاسع ليستفيد من هذا التوسع 40 ألف طالب إضافي، وسيتم كذلك توفير برامج أكاديمية ستساعد المدرسين والطلاب على حدٍ سواء في تحقيق استراتيجية التعلم الذاتي.

وستقوم شركة ألف بعقد ندوات افتراضية شهرية لتغطية كافة المزايا الجديدة التي توفرها المنصة باستمرار إلى جانب تسليط الضوء على أفضل الممارسات التي تعطي زخماً إضافياً للعملية التعليمية.

وأكد المهندس عبد الرحمن محمد الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم، أن دولة الإمارات تسعى إلى ترسيخ مكاسبها التربوية وتعزيز تطلعاتها للمستقبل من خلال وضع ركائز وأسس لمنظومة تعليمية افتراضية مرنة وفاعلة في ذات الوقت، تحقق الأهداف التنموية الطموحة التي رسمتها الدولة لاستشراف المستقبل، لافتاً إلى أن هناك خطوات عملية يجري اتخاذها في مدى زمني واستراتيجي مدروس، يراعي احتياجات ومتطلبات كل مرحلة في مسيرة التعليم في الدولة.

وقال: «رؤيتنا الاستراتيجية في وزارة التربية والتعليم قائمة على رؤية استباقية، مفادها تطوير منظومة تعليمية تتناسب مع عصر التطور التكنولوجي والمهارات الفكرية لأبنائنا الطلبة، وتكون قادرة على استكشاف قدراتهم وإبداعاتهم».

بدوره، قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لشركة ألف للتعليم: «نحرص على تفعيل قنوات الشراكة البنّاءة مع وزارة التربية والتعليم ونتطلع للعمل معاً في دعم مسيرة التعليم الرقمي باعتباره من أهم محاور التغيير في العملية التعليمية وأبرز ركائز النهضة الإنسانية في القرن الواحد والعشرين.»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات