مدير كليات التقنية لـ «البيان»: تخريج 5000 من قادة الجيل الرابع قريباً

   كشف الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، عن أن الكليات بدأت حصد نتائج وإنجازات خطة «الجيل الرابع»، بالوصول لمخرجات من «القيادات الفنية المتخصصة»، و«رواد الأعمال»، وذلك بما يتماشى مع رؤى وتوجهات القيادة الحكيمة، في العمل لإعداد الكفاءات القيادية، ممن يسهمون في البناء وصناعة القرار، من الشباب الإماراتي الواعد، وتمثل إعداد القيادات من خريجي الكليات، في تمكينهم أكاديمياً واحترافياً، بالإضافة إلى تعزيز قدراتهم على صناعة فرصهم المستقبلية، كأصحاب أعمال، مشيراً إلى أن الكليات ستخرج قريباً أكثر من 5 آلاف طالب وطالبة، ممن يمثلون قادة الجيل الرابع من دفعتي عام 2019/‏‏‏2020، بمهارات احترافية ومشاريع ريادية.

وأوضح الشامسي لـ «البيان»، أن خطة «الجيل الرابع»، تهدف إلى الوصول لمخرجات وطنية مؤهلة لما بعد التوظيف، بمعنى أنها تتمتع بمهارات وقدرات تمكنها من أن تكون قيادية في تخصصاتها، ومبدعة في مجالاتها، وقادرة على صناعة فرصها، وذلك بما يتماشى مع رؤى القيادة الوطنية وتوجهاتها، التي تركز على بناء الكفاءات القيادية، مشيراً إلى ما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤخراً، في ما يتعلق بالبحث عن الكفاءات والقيادات الشبابية من أبناء الوطن.

وأضاف الشامسي أن خطة «الجيل الرابع»، مكنت الكليات من تخريج «قادة الجيل الرابع»، من الطلبة الذين يتخرجون اليوم من الكليات، وهم قيادات فنية في تخصصاتهم، بما يتمتعون به من امتياز التخرج بشهادة أكاديمية، إضافة إلى شهادات احترافية معترف بها عالمياً، في مجال تخصصهم، ليسهموا بهذا الامتياز، في إحداث فرق في مجالات عملهم المستقبلية، ويكون لهم دور مؤثر وقيادي، يدعم التطوير والإبداع في تلك المجالات، منوهاً بأن آلاف الطلبة اليوم، يتخرجون وفق هذا الامتياز، الذي مثل أحد الأهداف الاستراتيجية لخطة «الجيل الرابع»، وأصبحت بموجبه الشهادات الاحترافية العالمية، جزءاً من 98 % من برامج الكليات، بشراكة مع أكثر من 20 مؤسسة عالمية مانحة لتلك الشهادات.

وذكر أن مخرجات خطة «الجيل الرابع»، لم تقف عند القيادات الفنية المتخصصة، بل تجاوزت ذلك إلى إعداد مخرجات لما بعد التوظيف، وتمكينهم كرواد أعمال وأصحاب الشركات، فالكليات اليوم، نجحت في غضون عام ونصف تقريباً، في تحقيق رؤية القيادة، بتخريج شركات ورواد أعمال، وفق وثيقة «الخمسين»، من خلال المناطق الحرة الاقتصادية الإبداعية التي تم تدشينها في مارس 2019، والتي تحتضن اليوم الأفكار والحلول المبتكرة التي يقدمها طلبة كليات التقنية العليا، ويتم تطويرها ورعايتها، لتنطلق من الكليات، كشركات ناشئة مستعدة للمنافسة في السوق.

 ونوه بأن الكليات لديها اليوم أكثر من 40 شركة ناشئة، منها من حصل على رخص تجارية، وأخذ موقعه بين الشركات الناشئة بجاهزية، وفريق عمل متكاملاً، وبهذا، يكون الخريج قد صنع فرصته، وخلق فرصاً وظيفية لآخرين.

وأشار الشامسي، إلى أن خطة «الجيل الرابع» بأهدافها ومخرجاتها التي حققتها اليوم، تدعم توفير كفاءات وطنية، تمتلك من المهارات والجاهزية ما يؤهلها للتعامل مع المتغيرات والتحديات، والتكيف معها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات