«42 أبوظبي» بنية تقنية عصرية لتمكين المواهب الوطنية

تعد مدرسة «42 أبوظبي»، ضمن أحدث مبادرات حكومة أبوظبي الرامية إلى توفير مسارات تعليمية مستقبلية، من شأنها صقل مهارات الكوادر العاملة وإعدادها للمستقبل، بهدف وضع أولئك الذين استكملوا برنامجها في طليعة منظومة الأعمال القائمة على التكنولوجيا في دولة الإمارات وخارجها على مدى الأعوام المقبلة، حيث ستفتح المدرسة أبوابها لجميع المتقدمين الذين تزيد أعمارهم على 18 عاماً مطلع فبراير 2021، بغض النظر عن خبرتهم السابقة في المجال، كما أن المدرسة لا تحتوي على الصفوف التقليدية للتعليم، وستكون متاحة على مدار الساعة، ولن تحتاج إلى مدرسين، وتهدف إلى تعزيز الشمولية في مجال البرمجة والترميز، من خلال اعتمادها منهجية مصممة لإعادة رسم ملامح عملية التعليم عبر اتباع منهجية التعلم بالأقران والتعلم عن طريق اللعب، كما تُعد أحد المحركات الرئيسة لرؤية أبوظبي الاستراتيجية الهادفة إلى تطوير بنية تحتية تعليمية متنوعة شاملة، وقادرة على تطوير وتأهيل القوى العاملة الجاهزة للمستقبل.

والتقت «البيان» ماجد الشامسي، رئيس مشروع مدرسة 42 أبوظبي، للاطلاع على آخر مستجدات هذا المشروع التنموي، والذي أكد أن البرمجة تحفز عقول الشباب على التفكير المنطقي، وتعلمهم سُبل التواصل على مُختلف المستويات، ونظراً لكونها باتت تفتح آفاقاً لا حدود لها من الفرص، ستقوم مدرسة 42 أبوظبي بتعليم البرمجة بأسلوب عصري ومبتكر، وتمكين الطلبة بمجموعة من المهارات والمزايا التي تتسم بأهميتها الكبيرة في عالم الأعمال المستقبلي.

وحول آلية الانضمام، قال الشامسي إن الرحلة التعليمية لمدرسة 42 أبوظبي على مدار الساعة، وكل أيام السنة، لتدعم بذلك جميع الطلبة سواء الذين سيبدأون حياتهم الوظيفية في مجال البرمجة، أو الذين يرغبون في تطوير مهاراتهم بهذا المجال، غير أن هذه المنهجية الشاملة لا تعني أن الانضمام إلى المدرسة أمر سهلاً.

وأضاف: إن عملية التسجيل تكون على الموقع الإلكتروني: www.42AbuDhabi.ae، بينما يتمّ دعوة المسجلين لاحقاً إلى خوض لعبتين إلكترونيتين لاختبار قدراتهم المعرفية، ولا تشتمل هذه المرحلة أي اختبارات للبرمجة، بل تركز على تقييم طريقة تفكير المشاركين، والوقوف على قدراتهم في هذا المجال، كما يجري لاحقاً تقييم مهارات المتقدمين.

وقال الشامسي إن منهج المدرسة يغطي كافة جوانب البرمجة في 21 مستوى، إضافة إلى برامج تدريب مهني، يستمر كل منها مدة 4 - 6 أشهر، ويتم تشجيع الطلبة على اكتشاف مجال التخصص الذي يبرعون فيه، ويُقدم المنهاج الدراسي أكثر من 100 مشروع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات