خبراء يستعرضون تجاربهم خلال «كورونا» في جلسة افتراضية لجامعة عجمان

 استعرض عدد من الخبراء والمتخصصين تجاربهم المتميّزة خلال جائحة «كوفيد 19» في الجلسة الافتراضية التي استضافتها جامعة عجمان، ضمن سلسلة المحاضرات المتميزة، والتي تستقطب متحدثين متميزين في شتى المجالات.

حضر الجلسة الافتراضية الدكتور كريم الصغير، مدير الجامعة، والدكتورة داليا المثنى، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة GE Gulf، وعبير الشعالي، الرئيس التنفيذي لشركة جلف كرافت، ورولا أبو مانه، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد في الإمارات، وعدد كبير من الطلبة والخريجين والمهنيين.

وأدارت الجلسة الافتراضية لين شومان، محررة الأخبار في لينكد إن.

وعن تجرتها خلال الجائحة، قالت الدكتورة داليا المثنى: إن شركة (GE Gulf) تبنت خطة تألفت من ثلاثة محاور رئيسية للعمل خلال جائحة «كوفيد 19»، وهي تقبّل الواقع، وإعادة النظر بالإنجاز والتركيز على التنفيذ، لافتة إلى أن التكيف مع الوضع الحالي ضرورة، وضمان سلامة الموظفين أولوية قصوى بالنسبة لنا، مع الحفاظ على العمليات التجارية بأقل قدر ممكن من التعثّر.

وأكدت على أهمية أن تبقى المؤسسات على مقربة وتواصل من عملائها، وتفهّم احتياجاتهم، ومعالجة مشكلاتهم، وتحويل كل تحدّ إلى فرصة للقيام بالمهام بشكل أفضل فالكفاءة أمر مهم للغاية لدى العملاء، ويركز الجميع على كيفية تحسين استخدام مواردهم لتحقيق أقصى قيمة.

وشددت على أهمية إدراك نقاط التميز التي تتمتع بها كل مؤسسة وجهة وفرد، وضرورة التحلي بروح الاستكشاف والتعلم للتعرف على المهارات الحقيقة.

 وأشارت عبير الشعالي إلى العلاقة الطردية بين المرونة في المؤسسات مع القوى العاملة واللوائح، وفعالية ذلك في مساعدتها لهم «فالأولويات تختلف بناء على المتطلبات، والسلامة والوفاء بالمواعيد والإنتاجية من أولوياتنا، ولا يخفى على أحد أن الجائحة اجتاحت العالم ككل وعلينا تقبلها واستخدامها لصالحنا».

وذكرت أن المرونة من أهم الصفات التي يتميز بها القائد «ويتعيّن على الطلبة والشباب أن ينموا مواهبهم وتميزهم في مهارة معينة بدلاً التشعب في المهارات العامة»، فعلى سبيل المثال لا الحصر، من الجيد دراسة الأعمال التجارية، لكن يحتاج المرء إلى التخصص في التمويل أو المحاسبة أو التسويق".

من جانبها، قالت رولا أبو مانه: لقد حوّلنا المزيد من العملاء إلى منصتنا الرقمية لتلبية احتياجاتهم بشكل أفضل، مع التحلي بالمرونة.

وأضافت أن الأشهر القليلة الماضية كانت بمثابة استشراف للمستقبل، مشيرة إلى أن المؤسسات بحاجة إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة والتركيز على المواهب لتظل قادرة على المنافسة في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات