«التربية» توجّه بعودة حصص التربية البدنية والصحية والأنشطة

وجهت وزارة التربية والتعليم المدارس الحكومية والخاصة بعودة حصص التربية البدنية والصحية والأنشطة (التربية الموسيقية ومادة الفنون البصرية)، وتعديل الساعات الدراسية لتلك المواد، لتكون ساعة واحدة أسبوعياً لكل مادة، ولكل صف دراسي مع مراعاة الجدول الدراسي، على أن يبدأ التطبيق اعتباراً من أمس بإعطاء الحصص الدراسية للمواد الثلاث.

جاء ذلك في تعميم وجهته الوزارة للمدارس لتخصيص معلمين لتدريس الساعات الدراسية لجميع الفصول الدراسية من الصف (1 - 12) ضمن الجدول الدراسي الخاص بالمدرسة لضمان التناسق في تطبيق المنهاج الدراسي بين المدارس، بحيث تكون هذه الساعة الدراسية إما صباحاً أو في وقت الظهيرة، وذلك تماشياً مع خطة التطوير المستمرة للخطط الدراسية في المدرسة الإماراتية.

وطلبت الوزارة في تعميمها من كافة معلمي مواد الأنشطة تقديم الساعات الدراسية مباشرة لجميع الفصول، وعلى إدارات المدارس منحهم المدة الزمنية الكافية لإعداد وتحضير الدروس، ويتوجب على المعلمين تقديم الحصص الدراسية التفاعلية وتنفيذ المنهاج الدراسي بشكل فعال يضمن النشاط الحركي والبصري والسمعي للطلبة لتحقيق الفائدة المرجوة.

وأكدت إدارات مدرسية أن حصص التربية البدنية والأنشطة ستطبق على جميع الطلبة المنخرطين في «التعليم المباشر» أو «التعليم عن بعد»، مؤكدين أهمية ممارسة الأنشطة البدنية والتمارين لمعادلة الوقت الذي يقضيه الطالب أمام شاشات الحاسوب كمتطلب من متطلبات التعلم الهجين

وأوضحوا أن الأنشطة المدرسية، سواء التربية الموسيقية أو الفنون، لها أثر كبير في تكامل النمو العقلي للطلبة، وتهدف لتنمية مهاراتهم وقدراتهم الفنية حتى لا يتم إهمالها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات