جامعة محمد الخامس أبوظبي تطلق سلسلة «بيت الحكمة» الافتراضية

أطلقت جامعة محمد الخامس أبوظبي سلسلتها الافتراضية في رحاب «بيت الحكمة» والتي تهدف إلى تسليط الضوء على الكتب الثمينة المتوافرة في مكتبة الجامعة وتعريف الجمهور بالكنوز الأدبية والثقافية التي تزخر بها الحضارة العربية الإسلامية.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من حرص الجامعة على تنفيذ رؤية الدولة لتعزيز دور المؤسسات التعليمية في نشر معالم الحضارة العربية الإسلامية والتعريف بإرثها الأدبي القيم.

وقال الدكتور خالد سالم اليبهوني الظاهري مدير الجامعة: إن الجامعة تحرص على ترسيخ ثقافة التعليم المستمر بين كافة أفراد المجتمع وتلتزم تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة لجعل الجامعة منارة علمية وثقافية تعرّف بأعلام الحضارة العربية الإسلامية. وأضاف «وفي هذا السياق قمنا بإطلاق سلسلة بيت الحكمة الثقافية فالكتاب هو وعاء العلم ونبراس الحضارات ».

وأوضح أن المكتبة تضم ما يزيد على 15 ألف مجلد ورقي وتشترك في 11250 مجلة علمية مؤكداً أن هدف هذه السلسلة الثقافية هو مشاركة الجمهور الخارجي فوائد هذه الكتب القيمة في قالب سردي شيق يتيح له فرصة المشاركة في مناقشة محتوى الكتاب والتفاعل مع محتواه القيم. وقدم الباحث سعيد الكتبي طالب في برنامج الماجستير في الجامعة الكتاب وعرف بسياقه الفكري وبين أثره في فهم الأخلاق من منظور فلسفي وديني مشيراً إلى أهمية الكتاب في عصر النهضة العربية.

مناقشة

ناقشت الجلسة الافتراضية الأولى من السلسلة الافتراضية لمكتبة «بيت الحكمة» كتاب تهذيب الأخلاق ومن أهم الكتب في التراث العربي التي تناولت مفهوم الأخلاق من خلال منظور فلسفي ويعد بذلك من الكتب المركزية في الحضارة الإسلامية لكونه ينتمي إلى القرن الرابع الهجري الذي شهد نهضة إسلامية كبرى في العلوم والفنون في تاريخ الحضارة الإسلامية وكان هذا الكتاب مصدراً أساسياً لدراسة علم الأخلاق في القرن الرابع الهجري والعصر البويهي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات