«نيويورك أبوظبي»: عمل الخير أبرز مكتسبات أزمة «كورونا»

فيدرانا ملادينا

أكدت الدكتورة فيدرانا ملادينا، أخصائية علم النفس السريري وكبيرة مستشاري جودة الحياة، وقائدة فريق الاستشارة في المركز الصحي بجامعة نيويورك أبوظبي - بمناسبة احتفاء دولة الإمارات باليوم الدولي للعمل الخيري الذي يوافق 5 من سبتمبر كل عام - أن الناس شعروا عموماً بأنهم أكثر ارتباطاً بسبب الخطر الجماعي الذي وجدنا أنفسنا فيه بسبب تفشي فيروس كورونا «كوفيد 19»، فشعرنا بمزيد من التضامن والإنسانية المشتركة أكثر من قبل بطريقة ما، وعلى الرغم من حقيقة أنه علينا البقاء متباعدين للحفاظ على صحتنا، فإن الوباء جعلنا نشعر جميعاً بمزيد من الوحدة والتقدير لبعضنا البعض.

وقالت: العطاء للآخرين يعطي لحياتنا معنى، ويجعلنا نشعر بأننا أكثر فائدة ويساعدنا بأن ننظر لأنفسنا بشكل أفضل، كما أن مساعدة الآخرين من الممكن أن تكون بمثابة عامل إلهاء إيجابي يمنحنا استراحة من مشاكلنا ومخاوفنا الشخصية.

وحول العمل الخيري وكيف يساعد العطاء ومساعدة الآخرين في تحسين الصحة العقلية للطلاب وتأثير ذلك على مستويات السعادة والرضا، أكدت الدكتورة فيدرانا ملادينا أن العطاء ومساعدة الآخرين له أثر إيجابي عميق على صحة الطلاب، وخاصة الصحة العقلية، كما أن الأنشطة المتعلقة بالعطاء تسهم في رفع المستوى العام للسعادة، وتؤثر أيضاً على نظامنا العصبي بشكل يشبه تأثير مضادات الاكتئاب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات